Loading...

26 مليار جنيه الحصيلة المبدئية لمزايدة الأراضي «الكبري»

Loading...

26 مليار جنيه الحصيلة المبدئية لمزايدة الأراضي «الكبري»
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 29 أبريل 07

كتب-ايمن عبد الحفيظ:
 
اسفرت عملية فض العروض المالية المقدمة من الشركات المتنافسة علي قطع الاراضي الثماني الكبري التي طرحتها وزارة الاسكان عن مستوي اسعار فلكية فاقت توقعات خبراء السوق ومن المنتظر ان تؤدي المزايدة بين الشركات الثلاث التي اختارتها الوزارة ضمن قائمة مختصرة لاجراء مزايدة بينها علي اعلي سعر لكل قطعة الي المزيد من الارتفاع في اسعار الاراضي.

 
تراوحت اسعار الاراضي بين 400 جنيه و2500 جنيه للمتر حيث بلغ اعلي سعر مقدم 2500 جنيه للمتر في قطعة تبلغ مساحتها 80 فدانا تم تسميتها ارض الشيراتون، ومخصصة للمشروعات التجارية والادارية والترفيهية، وما بين 1000 و1200 جنيه للمتر بالقطع متوسطة المساحة التي تتراوح بين 460 و210 افدنة و700 جنيه للمتر بالقطعة التي تبلغ مساحتها 1500 فدانا بالقاهرة الجديدة و400 جنيه للمتر باكبر قطعة ارض تشغل مساحة 980 فدانا.
 
كانت اخر الاسعار التي باعت بها هيئة المجتمعات العمرانية اراضي بالمدن الجديدة في التجمع الخامس تدور حول 600 جنيه للمتر وتقع في الشريحة التي تراوحت اسعارها «المبدئية» حتي الان بين 1000 و1200 جنيه .
 
وتقدر الحصيلة المبدئية للدولة من وراء بيع قطع الاراضي الثماني 28 مليون متر بنحو 26 مليار جنيه وذلك قبل إجراء المزايدة بين الشركات المختارة علي اساس اعلي سعر تم تقديمه في المظاريف، تحصل الدولة علي %10 منها تساوي مليار جنيه فورا والباقي علي 10 سنوات باقساط متساوية مضافا اليها عائد يعادل سعر الفائدة المعلن من البنك المركزي وقت السداد ويتم احتسابه من تاريخ استلام الارض وحتي تاريخ سداد كل قسط.
 
ويرتفع سعر الارض بالنسبة للشركة الفائزة بنحو عشرة اضعاف بالنظر الي تضاعف قيمة المتر تلقائيا بتحميله بالفوائد ثم مضاعفته خمس مرات اخري بسبب الاشتراطات البنائية التي تحدد نسبة البناء بـ%20 من المساحة الاجمالية للارض .
 
وتوقع محمد عبد الله العضو المنتدب لشركة كولدويل بانكر للخدمات العقارية ان تؤدي هذه الاسعار الي عدة انعكاسات علي السوق اولها توقف حركة البيع نسبيا لاعادة تقييم الوحدات مرة اخري علي اساس الاسعار الجديدة السائدة خاصة بالنسبة للفيلات والشقق الفاخرة، ويتمثل ثاني الانعكاسات في اعادة تقييم اسهم شركات العقارات والاسكان المطروحة بالبورصة خاصة التي تمتلك قطع اراض ضخمة.
 
وطرح عبد الله سؤالا حول الكيفية التي ستسوق بها هذه الشركات مشروعاتها في ضوء الارتفاعات المهولة في الاسعار التي من الصعب ان تستوعبها السوق؟
 
وانحصرت المنافسة كما توقعت «المال» بين الشركات الخليجية وجاءت بروة القطرية في مقدمة الشركات التي لديها فرص للفوز باكبر عدد من الاراضي بعد ان قدمت واحدا من اعلي ثلاثة اسعار في 5 قطع اراض منها اكبر اربع قطع واصغر قطعة التي بلغت مساحتها 80 فدانا فقط تليها اماك الاماراتية التي تواجدت في القطع الثلاث الكبري من 1500 الي 1980 فدانا بالاضافة لقطعة مساحتها 410 افدنة بالشيخ زايد، ثم جاءت شركة اطلالة للتنمية والاستثمار العقاري التي لاتزال تمثل لغزا لكبار المتعاملين بالسوق لحداثة الاسم وغياب اي بيانات عن الجهات المساهمة بها حيث تمتلك 3 فرص للفوز بقطع اراض.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 29 أبريل 07