أسواق عربية

23.7 مليار درهم حصاد الأسواق في أسبوع بدبي

البيان

كسبت الأسواق المحلية بالإمارات 23.7 مليار درهم، في نهاية تعاملات الأسبوع، الذي وصف بأنه بداية فك الارتباط، بين الأسهم وأسعار النفط، مضافاً إليها القيمة السوقية، التي تمت بعد إدراج شركة داماك، والبالغة أكثر من 13 مليار درهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

البيان

كسبت الأسواق المحلية بالإمارات 23.7 مليار درهم، في نهاية تعاملات الأسبوع، الذي وصف بأنه بداية فك الارتباط، بين الأسهم وأسعار النفط، مضافاً إليها القيمة السوقية، التي تمت بعد إدراج شركة داماك، والبالغة أكثر من 13 مليار درهم.

 ولوحظ خلال الأسبوع ارتفاع شهية التداول، ما قفز بقيمة الصفقات المبرمة، إلى 6.2 مليارات درهم.

 وجاء الدعم الأكبر لمكاسب الاسواق من سوق دبي المالي، الذي ارتفع مؤشره العام خلال 5 جلسات، بمقدار 168 نقطة، وبنسبة 4.6% إلى 3842 نقطة، فيما سيطر الاستقرار على حركة مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، الذي أغلق عند مستوى 4481 نقطة، مقارنة مع 4478 نقطة في الاسبوع الذي سبق.

القطاع العقاري

وواصلت أسهم القطاع العقاري قيادة النشاط في السوق خلال الأسبوع، وقفز سهم إعمار الى 7.70 دراهم وبنسبة 10.8%، ولحق به الدار بنسبة 7.7% إلى 2.64 درهم، فيما وصلت مكاسب سهم أرابتك 7.6% بالغا 3,12 دراهم، والاتحاد العقارية 6.7% إلى 1.27 درهم.

ووفقا للرصد الأسبوعي للتعاملات، فإن أسهم ثلاث شركات عقارية استحوذت 3 مليارات درهم بنسبة 48% من إجمالي سيولة الصفقات المنفذة في خمس جلسات، وتصدر أرابتك قائمة الأكثر نشاطاً، بتداولات قيمتها 1.5 مليار درهم تقريبا،ً تلاه إعمار بأكثر من 1.1 مليار درهم، والاتحاد العقارية نحو نصف مليار درهم.

وقال عبدالله الحوسني، مدير شركة إمارات دبي الوطني للخدمات المالية: “تعاملات الأسبوع كانت جدية بشكل عام، رغم المضاربات التي قلصت من المكاسب، لكن شريحة كبيرة من الأسهم نجحت في بلوغ مستويات سعرية جديدة، وهو أمر مهم لدعم السوق خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن أسهم العقار كانت الداعم الأكبر للسوق وواصلت استقطاب الجزء الأكبر من السيولة كما جرت العادة.

سوق دبي

وبالعودة إلى تفاصيل تعاملات اليوم الأخير من الأسبوع، فقد استعاد سوق دبي المالي إيجابيته كما كان متوقعا،ً وانطلق على المربع الأخضر، بدعم من استمرار شهية التداول، عند مستويات جيدة، بعد التماسك الذي شهدته غالبية اسعار الأسهم في اليوم السابق، وهي الإشارة التي شجعت على إبرام الصفقات بقوة، مع الدقيقة الاولى من عمر الجلسة، وقفزت بأسعار الأسهم، فوق حواجز سعرية جديدة، تعد الأولى منذ أكثر من شهر.
ومع تواصل التحسن في السوق، فقد تم ضخ المزيد من السيولة في نهاية النصف الاول من التعاملات، التي اتضح فيما بعد أن جزءا منها استهدف المضاربة، لذلك لم يكن من الغريب تقلص المكاسب تحت ضغط من عمليات جني الأرباح المنفذ، بعد أقل من ساعة، لكن السوق أبدى قوة في التصدي لها، وحافظ على نسبة كبيرة من الربحية التي حققتها في السابق.
وكان سهم إعمار قفزت في بداية الجلسة إلى 7.91 دراهم، وواصل صعوده بمرور الوقت إلى 7.96 دراهم، قبل أن يعود للتخلي عن ربحيته، والاغلاق على نفس مستواه السابق لليوم الثاني على التوالي، عند 7.70 دراهم، لكن الارتفاع القوي الذي سجله السهم أعطى إشارة إلى أنه بات قريبا من كسر حاجز 8 دراهم، خلال الاسبوع المقبل، وبلغت قيمة التداولات المسجلة عليه 201 مليون درهم.
اما فيما يتعلق بحركة ارابتك، فلم تقلّ نشاطا حيث حلق السهم إلى 3.17 دراهم، ثم وصل لمستوى 3.23 دراهم، وهي أعلى قمة له منذ 4 أسابيع، لكنه تعرض كغيره لجني الأرباح، التي دفعته للتخلي عن بعض ربحيته، مغلقاً عند 3.12 دراهم، وقفزت قيمة الصفقات المبرمة عليه إلى 354 مليون درهم.

وسجل سهم الاتحاد العقارية قفزة كبيرة بعدما وصل إلى 1.29 درهم، وسط مضاربات قوية عليه، أجبرته على الإغلاق في النهاية عند 1.27 دراهم، بنمو نسبته 4.1%، كما ارتفع سهم دريك اند سكل إلى 92 فلسا، وديار 0.865 درهم، وكسب سهم اعمار مولز نحو 1.8% بالغا 2.79 درهم، في حين واصل سهم داماك تراجعه للجلسة الثانية خاسرا 4.7% من قيمته، وهابطا الى 2.41 درهم.

وكان لافتا للنطر النشاط الكبير الذي شهده سهم بنك دبي الاسلامي، الذي بلغ مستوى 6.77 دراهم، قبل أن يتعرض لجني الأرباح التي قلصت مكاسبه عند 6.61 دراهم، وسط تداولات بلغت قيمتها اكثر من 113 مليون درهم، وكان للأداء السلبي لسهم بنك الإمارات دبي الوطني المنخفض، إلى 8.71 دراهم دولاراً، في الحد من نسبة ربحية السوق في نهاية التعاملات.

سوق أبوظبي

عاد تواصل التراجع في سوق أبوظبي للأوراق المالية في جلسة نهاية الاسبوع، تحت ضغط من السلبية التي أظهرتها شريحة من أسهم البنوك الثقيلة، وذلك رغم النشاط المسجل في قطاع العقار، وأغلق المؤشر العام للسوق عند مستوى 4481 نقطة بانخفاض نسبته 0.55% مقارنة مع يوم أمس الاول.
وكان سهم الخليج الأول الذي يتمتع بثقل وزني كبير في السوق، الأكثر ممارسة للضغط على السوق، بعدما هبط إلى 16.75 درهما، وتبعه سهم بنك ابوظبي الوطني، إلى 13.05 درهماً، وبنك أبوظبي التجاري 7.02 دراهم، ولم يكن الوضع أفضل حالًا في سهم بنك الاتحاد الوطني، الهابط إلى 5.63 درهم، في حين ارتفع سهم مصرف أبوظبي الإسلامي إلى 5.82 دراهم.
وفي قطاع العقار كان الوضع مختلفاُ، وصعد سهم الدار لمستوى 2.64 درهم، كاسباً نحو 2%، في حين وصلت نسبة نمو سهم رأس الخيمة العقارية 4%، بالغا 77 فلساً ولم يطرأ تغيير على حركة سهم إشراق، المستقر عند 81 فلساً.
أما في قطاع الطاقة، فقد عوض سهم أبوظبي للطاقة، بعض خسائره، في اليوم السابق، مرتفعاً إلى 82 فلساً، وحافظ سهم دانة غاز على مستواه عند 49 فلساً.

وبلغت قيمة التداول في سوق العاصمة 346 مليون درهم، وعدد الأسهم المتداولة 200 مليون سهم، نفذت من خلال 2886 صفقة، ومن إجمالي أسهم 31 شركة، جرى تداولها أمس، وارتفعت اسعار اسهم 16 شركة مقابل تراجع اسعار أسهم 10 شركات واستقرار أسعار أسهم 5 شركات.

تصنيف جيد

وثبتت وكالة التصنيف الائتماني «فيتش»، تصنيف إيصال الإيداعات الدولية طويلة الأجل، لبنك الخليج الدولي، على المستوى A وتصنيف القدرة المالية للبنك عند المستوى bbb- مع تأكيد النظرة المستقبلية المستقرة للتصنيف.
وأوضحت الوكالة أنها اعتمدت في منحها البنك لهذا التصنيف، على توقعاتها حول إمكانيات الدعم الكبير، الذي يقدمه صندوق الاستثمارات العامة، في المملكة العربية السعودية، والذي يمتلك نسبة 97.2% من أسهم البنك، على الرغم من أن البنك مرخص، ومقره الرئيسي في مملكة البحرين.

استثمار

يعد بنك الخليج الدولي، الذي يمتلك غالبية أسهمه صندوق الاستثمارات العامة في السعودية، من البنوك الاستثمارية الرائدة في المنطقة، وتمتلك هيئة الاستثمار الكويتية وشركة قطر القابضة حصة تبلغ 0.730٪ بينما تتوزع ثلاثة الحصص المتبقية والتي تبلغ 0.438٪ على كل من شركة ممتلكات البحرين القابضة ووزارة المالية في سلطنة عمان، وجهاز الإمارات للاستثمار.

شارك الخبر مع أصدقائك