اقتصاد وأسواق

2.4 مليار دولار انخفاضًا مرتقبًا فى صادرات البترول

توقعت مصادر بالهيئة العامة للبترول، تراجع قيمة صادرات الخام والمشتقات البترولية بنحو 2.4 مليار دولار، لتصل إلى نحو 4.5 مليار دولار بنهاية العام المالى الحالى، مقارنة بنحو 6.9 مليار دولار إجمالى المستهدف، على خلفية تراجع الأسعار العالمية للزيت الخام، دون مستوى 50 دولارًا للبرميل للمرة الأولى منذ 6 سنوات.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال _ خاص

توقعت مصادر بالهيئة العامة للبترول، تراجع قيمة صادرات الخام والمشتقات البترولية بنحو 2.4 مليار دولار، لتصل إلى نحو 4.5 مليار دولار بنهاية العام المالى الحالى، مقارنة بنحو 6.9 مليار دولار إجمالى المستهدف، على خلفية تراجع الأسعار العالمية للزيت الخام، دون مستوى 50 دولارًا للبرميل للمرة الأولى منذ 6 سنوات.

يشار إلى أن إجمالى صادرات مصر من الخام والمنتجات البترولية وفقًا للعام المالى الماضى بلغ نحو 5.9 مليار دولار.
وأكدت المصادر أن الحكومة كانت تخطط لتصدير نحو 8.7 ألف طن خام ومنتجات بقيمة 6.9 مليار دولار، موضحة أن انخفاض أسعار الخام سيقلل تلك القيمة بما يتراوح بين 35 و%40.

وتخوفت المصادر من انخفاض قيمة صادرات الهيئة العامة للبترول دون 4.5 مليار دولار، وذلك فى حال انخفضت أسعار الخام عن المعدلات الحالية، مضيفة أن الصادرات البترولية تتضمن خام غارب الثقيل، والنافتا وبعض المنتجات والمشتقات الأخرى.

وقالت إن الفترة منذ بداية العام المالى الحالى حتى نهاية أكتوبر الماضى لم تطرأ عليها تغييرات أو انخفاضات حادة فى الأسعار، وكان الخام العالمى يتم تداوله فوق مستوى 85 دولارًا للبرميل، لافتة إلى أن التأثير المباشر على قيمة الصادرات بدأ منذ نوفمبر الماضى.

ولفتت إلى أن أسعار تصدير خام غارب تنخفض بنحو 13 إلى 15 دولارًا عن خام برنت العالمى، وبالتالى فإن تدنى أسعار الأخير وهبوطها بالشكل الحالى تنعكس فى صورة تدهور حاد فى قيمة صادرات الخام المصرى الثقيل.

كانت وزارة البترول قد كشفت عن توفير نحو 30 مليار جنيه من قيمة دعم المنتجات البترولية المرصودة للعام المالى الحالى بواقع 100.3 مليار دولار، بسبب تراجع أسعار الزيت الخام عالميًا، لمستوى يحدث للمرة الأولى منذ 2009.

وأكدت المصادر أن هيئة البترول شكلت لجنة لدراسة أى متغيرات قد تطرأ على الأسعار العالمية للزيت الخام، وبحث مدى تأثيرها على إجمالى صادرات وواردات مصر البترولية خلال العام الحالى، موضحة أن الحكومة ستراعى احتمال استمرار انخفاض أسعار الخام العالمية، عند تحديد موازنة الدعم للعام المالى المقبل.

وأوضحت أن العوائد والفوائد المتحققة للموازنة المصرية من تراجع الأسعار تفوق أى انخفاض أو عجز مرتقب فى قيمة الصادرات المستهدفة، على اعتبار أن مصر مستهلك رئيسى لكامل معروضها من الطاقة المنتجة، ومستورد صاف للخام والغاز.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »