نقل وملاحة

18 شركة تتنافس على تشغيل أتوبيسات مكيفة داخل القاهرة الكبرى

سيتم الترسية على العطاء الأقل سعرا وحال التساوي في سعر التعريفة سيتم الترسية على التقييم الفني الحاصل لأعلى نقاط

شارك الخبر مع أصدقائك

الانتهاء من التقييم الفني للعروض مطلع مايو.. والترسية يوليو

قال مصدر مطلع بهيئة النقل العام، إن 18 شركة نقل جماعي، من بينهم 8 كيانات جديدة، اشترت كراسة شروط مناقصة تشغيل ميني باصات ذكية ومكيفة، داخل إقليم القاهرة الكبرى، نهاية الفترة المحددة للمناقصة نهاية مارس الماضي.

أشار إلى أن اللجنة المعنية بدراسة العروض الفنية والمالية، للشركات المتنافسة فتحت العطاءات الفنية، ومن المتوقع إعلان المؤهلين فنيا مطلع مايو المقبل، وإعلان الكيانات الفائزة بشكل نهائي، وفقا للشروط المحددة بالكراسة منتصف يوليو المقبل.

نصت كراسة الشروط التى نشرتها «المال» نهاية مارس الماضي، تقدم الشركات المتنافسة مقترحات لأسعار التذكرة للخطوط.

وأشارت إلى أنه سيتم الترسية على العطاء الأقل سعرا، وحال التساوي في سعر التعريفة، سيتم الترسية على التقييم الفني الحاصل لأعلى نقاط.

أكدت أن سعر التذكرة يكون ثابتا لفترة عامين من بداية التشغيل، ولمجلس إدارة مشروع النقل الجماعي إعادة النظر في قيمة التعريفة، كلما اقتضت المصلحة أو ظروف التشغيل، لتحقيق التوازن المالي، وأن الزيادة بعد انتهاء فترة العامين ستكون وفقا لنسبة محددة مرهون بطول المسافات.

ألزمت كراسة الشروط الشركة الفائزة، تنفيذ 19 بندا، منها تشغل أتوبيسات مكيفة تبدأ من داخل القاهرة حتى المدن العمرانية الجديدة بصفة دورية، وتوفير الأنظمة المتطورة بالسيارات وهي «التكيف، والواي فاي، والدفع الإلكتروني، وشاشات عرض المحطات»، وحال تعطل تلك الانظمة تلتزم الشركة بإصلاحها خلال 48 ساعة، وحال تأخرها يتم تطبيق غرامة قيمتها 300 جنيه عن كل يوم.

شمل التزام الشركة تحصيل التعريفة المحددة بالعقد، ومنع تطبيق أى زيادة دون حصولها على موافقة من الهيئة.

كما تلزم بعمل الصيانة اليومية والدورية للأتوبيسات، والتزام الشركة بسداد 50% من قيمة الإعلانات الداخلية والخارجية على السيارات لصالح مجلس إدارة المشروع.

لفت إلى أن أبرز الشركات العاملة في الوقت الحالي في منظومة النقل الجماعى وقامت بشراء الكراسة، هي: الإنجليزية، ولبنان، والوطنية، والصقر للنقل الجماعي.

استثمارات الشركة الواحدة لن تقل عن 80 مليون لشراء 100 أتوبيس

أوضح أن حجم الاستثمارات التي ستقوم الشركات الفائزة بضخها في المشروع تقدر 80 مليون جنيه قيمة 100 أتوبيس للشركة الواحدة.

نصت كراسة الشروط، على حصول جهاز إدارة مشروع النقل الجماعي، على حصة من الإيراد الشهرى، يتم إحتسابها على أساس قيمة أجر 3 ركاب فى الرحلة بحد أدنى 80% من الرحلات حسب التعريفة المقررة على الخط العامل عليه الأتوبيس والمتعمد طبقا لجدول التشغيل، على أن تسدد تلك الحصة نهاية يوم 25 من الشهر، والتأخر فى السداد يستحق عليه فوائد بواقع 5% عن كل أسبوع، مع إمكانية وقف التشغيل جزئيا أو كليا حال عدم التزامها بالبنود المذكورة سلفا.

يتولى جهاز إدارة مشروع النقل الجماعي التابع لمحافظة القاهرة، الإشراف على تلك المنظومة، باعتباره إحدى الجهات المختصة بمنح فرصة دخول الشركات الخاصة للعمل فى مجال النقل الجماعي بواسطة سيارات ميني باص، لحل مشكلة النقل العشوائي (السرفيس) من خلال كيانات منظمة تستطيع التحكم فى مسارات ومراقبة تشغيلها بما يحقق خدمة متميزة للركاب.

يبلغ عدد الشركات العاملة فى الوقت الحالى تحت مظلة المشروع 18 شركة محلية، بأسطول يتجاوز 1109 سيارات، على 122 خطًا، يربط المدن الجديدة مثل الشيخ زايد، والعبور والشروق، بالعاصمة الكبرى، بسعر تذكرة بين 4 و5 جنيهات للفرد.

تستهدف الحكومة خلال الفترة المقبلة، تطبيق منظومة النقل متعدد الوسائط، الهادفة إلى تشغل أتوبيسات نقل جماعي، وميني باصات، وربطها بمشروعات مترو الأنفاق الجديدة والحالية.

شارك الخبر مع أصدقائك