اقتصاد وأسواق

14 دولة عربية تشارك في مؤتمر تكنولوجيا الموارد البشرية بإسطنبول

أ ش أ:

يعقد الاتحاد العربي للتنمية البشرية مؤتمراً دولياً بعنوان ( تكنولوجيا الموارد البشرية – إدارة عملية التغيير ) بإسطنبول – تركيا خلال الفترة من 27 – 31 ديسمبر القادم بمشاركة نحو 14 دولة عربية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ:

يعقد الاتحاد العربي للتنمية البشرية مؤتمراً دولياً بعنوان ( تكنولوجيا الموارد البشرية – إدارة عملية التغيير ) بإسطنبول – تركيا خلال الفترة من 27 – 31 ديسمبر القادم بمشاركة نحو 14 دولة عربية.

وقال المستشار أيمن الجندي مدير عام الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية فى تصريحات له اليوم، إن المؤتمر يهدف إلى مناقشة التحديات التي تواجه إدارة وتنمية الموارد البشرية في ظل المتغيرات الجديدة وكيفية التعامل معها والتعرف على الاتجاهات الحديثة في في ادارة وتنمية وتخطيط الموارد البشرية

وأضاف أنه سيتم التعرف على دور إدارة الموارد البشرية في مواجهة الصراعات التنظيمية الحكومية وتنمية المهارات في إعداد برنامج تطوير وتحسين إدارة الموارد البشرية في مجال العمل الحكومي.

وأشار إلى أن المؤتمر يسعى إلى التعرف على الأنماط والممارسات الإدارية في مؤسسات القطاع العام والحكومة ومناقشة الصعوبات التي تواجهها لتطويرها وكذا التطورات الاقتصادية واستحقاقات ثورة المعلومات والاتصالات وتحديات السوق المفتوحة.

وسيلقى المؤتمر الضوء على أسباب الفساد الإداري والأساليب الناجحة في مكافحتها وكيفية قياس الأداء المؤسسي من منظور مقارن على المستويين العربي والدولي وماهي نظم ادارة عملية التغيير والتطوير والتعامل مع مقاوميها وآلية التعرف على مزايا البدائل المختلفة والمتاحة لانتقاء العاملين .

وسيتم عرض العديد من المحاور العلمية والعملية من اهمها تكنولوجيا الموارد البشرية وإدارة الموارد البشرية وأهدافها ومهامها ودورها فيظل العولمة والتدريب وتطوير المسار الوظيفي وخيارات الانتقاء والتوظيف.

وأضاف أن المؤتمر يستهدف القيادات الإدارية العليا في القطاعين الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني (وكلاء وزارة، مدراء عامون، خبراء) ومدراء ورؤساء أقسام وموظفي إدارة الموارد البشرية وشئون العاملين ومدراء ورؤساء وموظفي أقسام التطوير الإداري وموظفي إدارات الشئون الإدارية والمالية مراكز ومعاهد التطوير والتدريب والتنمية الإدارية الحكومية والخاصة ومدراء ورؤساء وموظفي تخطيط القوى العاملة والتخطيط الاستراتيجي ورؤساء أقسام وأخصائيو التنظيم وتطوير أساليب العمل ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات وأساتذة الجامعات وطلبة الدراسات العليا ومراكز البحث العلمي والمعاهد الإدارية العربية والنقابات المهنية والجمعيات العلمية في البلدان العربية وقيادات وخبراء أجهزة وإدارات التطوير والتدريب في الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص ومديري إدارات تكنولوجيا المعلومات بالوزرارت والمؤسسات الإعلامية.

شارك الخبر مع أصدقائك