Loading...

13 بنكًا ومؤسسة مالية تشارك فى تأسيس «مصدرى ومستثمرى أدوات التمويل»

Loading...

13 بنكًا ومؤسسة مالية تشارك فى تأسيس «مصدرى ومستثمرى أدوات التمويل»
جريدة المال

المال - خاص

11:47 ص, الأحد, 27 أكتوبر 13

 عمرو لمعى

نشوى عبدالوهاب :

انتهى نحو 13 بنكًا
ومؤسسة مالية مؤخرًا من تأسيس جمعية مصدرى ومستثمرى أدوات التمويل – تحت
الإشهار – والتى تهدف إلى بحث آليات تنشيط سوق أدوات الدخل الثابت بجميع
أنواعها من سندات والأوراق التجارية «Commercial Papers » والصكوك وغيرها
من أدوات التمويل المتاحة أمام الشركات.

وشارك 3 بنوك عامة
وخاصة، هى: مصر، والعربى الأفريقى الدولى، والتجارى الدولى، ضمن قائمة
الأعضاء المؤسسين للجمعية إلى جانب 10 شركات ومؤسسات مالية مختلفة هى ثروة
كابيتال للاستشارات المالية، وكونتكت للتوريق، وكوربليس، والتوفيق للتأجير
التمويلى، وهيرمس لإدارة صناديق الاستثمار، والتوفيق المالية، والشركة
العربية للاستشارات القانونية، وميريس – الشرق الأوسط للتصنيف الائتمانى،
ومكتب سرى الدين وشركاه، وشركة سى آى لإدارة الأصول.

ووافق مجلس
إدارة الجمعية موخرًا على انتخاب عمرو لمعى، العضو المنتدب لشركة كونتكت
للتوريق رئيسًا لمجلس الإدارة، ومحمود السقا، مدير عام قطاع الاستثمار
وتمويل الشركات بالبنك العربى الأفريقى الدولى نائبًا له.

فيما
انتخب الأعضاء المؤسسون للجمعية كلاً من أيمن الصاوى بشركة ثروة كابيتال
للاستشارات المالية سكرتيرًا للجمعية، وخليل إبراهيم البواب، رئيس قسم
أدوات الدخل الثابت بالمجموعة المالية هيرمس، أمينًا عامًا لصندوق الجمعية.

من
جانبه قال عمرو لمعى، رئيس مجلس إدارة الجمعية فى تصريحات خاصة لـ«المال»،
إن تدشين جمعية متخصصة لمصدرى ومستثمرى أدوات التمويل يهدف فى الأساس إلى
تنويع أدوات التمويل فى سوق المال المحلية والذى يقتصر حاليًا على إصدار
الأسهم للاستثمار فى رؤوس أموال الشركات، إلى جانب عدد محدود من سندات
الشركات، وذلك بخلاف توجهات الأسواق العالمية، والتى تركز فى الأساس على
أوراق الدين كإحدى أهم أدوات التمويل بدرجة أكبر من الأسهم.

وأوضح
أن استراتيجية عمل الجمعية ستركز على تحقيق عدة محاور أساسية أبرزها لعب
دور حيوى فى توعية المتعاملين فى سوق المال بدور أدوات الدخل الثابت فى
تمويل المشروعات وكيفية الاستفادة من مزاياها المتعددة باعتبارها أدوات
محدودة المخاطر، مقارنة بالأسهم التى تتسم بارتفاع درجة المخاطر بها.

وأشار
إلى أن الجمعية تعتبر كيانًا منظمًا يمثل جميع المتعاملين فى السوق، سواء
من جانب الشركات المصدرة والمستثمرين فى أدوات الدخل الثابت، ومقدمى
الخدمات المرتبطة بها «Service provider » سواء كانت أنشطة أمناء الحفظ، أو
شركات التصنيف الائتمانى، أو مراقبى الحسابات إلى جانب الجهات الحكومية
المختصة، لافتًا إلى دور الجمعية فى الربط بين جميع الجهات المعنية بأدوات
الدخل الثابت ومناقشة كل القضايا المتعلقة بها وتعميق التعاون بينها.

وأكد
رئيس مجلس الإدارة، أن التركيز على الإشكاليات التى تعوق الشركات فى إصدار
أدوات الدخل الثابت يعتبر من أبرز محاور عمل الجمعية التى ستحاول معالجتها
خلال جدول أعمالها المستقبلية.

ولفت إلى إشكالية ارتفاع تكاليف
إصدار أدوات الدخل الثابت، خاصة السندات دخل السوق المصرية وبنسب تصل إلى
60 ضعف تكاليف إصدار الأسهم، نتيجة ارتفاع رسوم تراخيص الإصدار من جانب
الجهات الحكومية مثل البورصة وهيئة سوق المال، إلى جانب ارتفاع قيمة الرسوم
التى تتقاضاها الشركات التى تقدم الخدمات المرتبطة بالإصدار مثل شركات
التصنيف الائتمانى ومراقبى الحسابات، الأمر الذى يحول دون توسع الشركات فى
الاعتماد على سوق الدخل الثابت.

وأضاف أن غياب المتخصصين والخبراء
فى مجال إصدارات أدوات الدخل الثابت وكيفية تسعير الخدمات يؤثران سلبًا على
قابلية الشركات والمستثمرين فى الاعتماد على تلك الأدوات، لافتًا إلى سعى
الجمعية إلى تنظيم عدد من الدورات التدريبية لإعداد الكوادر اللازمة
والارتقاء بقدراتهم الفنية وزيادة خبرات المتعاملين فى السوق، وذلك
باستقطاب عدد من الخبراء فى تلك المجالات واعتماد الشهادات من جهات دولية
موثقة.

وأشار لمعى إلى أن أعضاء مجلس الإدارة وافقوا فى اجتماعهم
مؤخرًا على انضمام الجمعية لعضوية الاتحاد الإقليمى للجمعيات الأهلية
بالقاهرة، إلى جانب بحث الانضمام لعضوية الاتحادات النوعية التى تتفق مع
ميادين عمل الجمعية.

جريدة المال

المال - خاص

11:47 ص, الأحد, 27 أكتوبر 13