ثقافة وفنون

12 مقترحًا برلمانيًا للحكومة لنجاح «عام الثقافة الروسي المصري»

قدم النائب ملف بالمقترحات إلى لجنة الثقافة بمجلس النواب، لعقد جلسة موسعة بحضور وزراء الثقافة والتخطيط والمالية لبحث المقترحات والإعداد الجيد لعام الثقافة المصري الروسي.

شارك الخبر مع أصدقائك

قدم النائب عبد الحميد كمال، عضو مجلس النواب عن محافظة السويس، إلى رئيس مجلس الوزراء -اليوم الإثنين- ملف يتضمن 12 مقترحًا لنجاح واستثمار عام الثقافة الروسي المصري، المقرر انطلاقه عام 2020.
 
كما قدم النائب ملف بالمقترحات إلى لجنة الثقافة بمجلس النواب، لعقد جلسة موسعة بحضور وزراء الثقافة والتخطيط والمالية لبحث المقترحات والإعداد الجيد لعام الثقافة المصري الروسي.

وأضاف النائب فى الملف: “فى إطار الاهتمام بتنفيذ الاتفاق بين عبد الفتاح السيسي وفلاديمير بوتن رئيس جمهورية روسيا الاتحادية باعتبار العام 2020، عام للثقافة المصرية الروسية دعمًا للعلاقات المتميزة بين البلدين”.

وأشار إلى التاريخ الممتد من التعاون الوثيق فى المجالات الاقتصادية – السياسية – العسكرية والثقافية بين البلدين.
 
ولفت إلى تقدمه بالمقترحات التالية فى إطار الاستعداد المبكر من أجل الوصول إلى ما نصبوا إليه من نتائج ونجاحات فى العام المصري الروسي للثقافة.

12 مقترحًا للاستعداد لعام الثقافة الروسية المصرية

واستعرض المقترحات في عدة نقاط، وهي: “إنشاء وتكوين مجموعة عمل من الخبراء والمثقفين المهتمين بالعلاقات المصرية الروسية وأهميتها للقوي الناعمة المصرية، لوضع التصورات والمقترحات العمليه لهذا العام الثقافي على أن يكون ممتد من خلال قصور وبيوت الثقافة”.
 
– مشاركة الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات الترجمة والنشر وكبار الباحثين في رصد التأثير والتأثر المصري بمدى العلاقات الثقافية المصرية – الروسية.

ورش عمل وأمسيات ثقافية متنوعة

وشدد على إقامة الأمسيات والندوات وورش العمل والمعارض المختلفة التي تؤكد علي اهميه الثقافه والانفتاح علي الآخرين.

كما ضم الملف مقترحًا بإعاده نشر الكتب الفنية والعلمية وسلسلة كتب العلم للجميع، فضلًا عن الإنتاج الأدبي والفني والثقافي الروسي.
 
-تقديم النماذج المصرية التي تأثرت بالإبداع الأدبي والفني الروسي في مجالات التأليف والمسرح والسينما والفنون المختلفه والإبداعية.

-إلي جانب الاهتمام بتطوير السيرك المصري.

-إعادة العلاقات الفنية ونقل الخبرة الروسية الحديثة وتدريب وتأهيل لاعبين جدد عن طريق السيرك الروسي.
 
-العمل علي إعادة الترابط وتبادل الزيارات والحفلات المشتركة مع مسرح البالية الروسي العالمي البولشي الرائع.

-فتح الرحلات السياحية الثقافية المخفضة للمواطنين والمثقفين المصريين.

-أهمية التبادل والتدريب والتأهيل للعناصر الفنية والموهبين البلدين.
 
-إعادة طبع الأسطوانات لمؤلفات الموسيقي الكلاسيكية والعالمية.

-بحث إمكانية إنشاء مكتبات مشتركة بين القطاع الخاص والحكومي بين البلدين.
 
إلى جانب إقامة معارض للكتب الثقافية والعلمية بين البلدين بالتزامن مع عرض الكتب المخفضة لجمهور البلدين.
 
وقال النائب: “إننا على ثقة من أن 12 مقترحًا ستلقي القبول من أجل المصلحة العامة لبلدنا، ومن أجل تحقيق مطالب الشعب المصري العظيم الطواق للثقافة والفنون، الذي يمتلك قدرات بشرية هامة من المثقفين والفنانين والمبدعين وله تراثًا كبيرًا يعتبر الأهم فى قواتنا الناعمة من خلال الفنون – الثقافة والدبلوماسية.

وتابع: خاصة ونحن فى تحدي كبير من اجل المعارك الوطنية التى تخوضها بلادنا فى مواجهة الإرهاب والتطرف والفساد، ومن أجل التنمية المستدامة التى نريدها لبلدنا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »