بورصة وشركات

11.3 مليون جنيه خسائر »العربية للشحن والتفريغ« في 9 شهور

 شريف عمر    أظهرت نتائج أعمال »الشركة العربية للشحن والتفريغ« خلال الشهور التسعة الأولي من العام المالي الحالي تكبد الشركة خسائر بلغت 11.342 مليون جنيه، مقارنة بـ6.677 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام المالي 2011/2010.   أرجع مصدر بالشركة…

شارك الخبر مع أصدقائك

 شريف عمر
  

أظهرت نتائج أعمال »الشركة العربية للشحن والتفريغ« خلال الشهور التسعة الأولي من العام المالي الحالي تكبد الشركة خسائر بلغت 11.342 مليون جنيه، مقارنة بـ6.677 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام المالي 2011/2010.
 

أرجع مصدر بالشركة لـ»المال« ارتفاع الخسائر الي عدد من العوامل، أبرزها ارتفاع التكاليف والمصروفات، الذي قابله في  الوقت نفسه انخفاض حجم الأعمال والتنفيذات المسندة من جانب هيئة ميناء الإسكندرية، بالإضافة الي احتدام المنافسة مع شركات القطاع الخاص العاملة بالمجال نفسه، فضلا عن تأثر الشركات سلبا خلال الفترة السابقة بالتركيز علي حل المشاكل المتعلقة بعد فوزها باحتكار التداول علي الرصيف »55« بميناء الإسكندرية.
 

وبلغت إيرادات الشركة خلال الشهور التسعة الأولي من العام المالي الحالي نحو 7.994 مليون جنيه، مقارنة بـ10.870 خلال الفترة المناظرة من العام المالي 2011/2010 بنسبة انخفاض %26.6. فيما بلغ إجمالي تكلفة المبيعات بالإضافة الي المصروفات العمومية والإدارية خلال الشهور التسعة الأولي من العام المالي الحالي 19.677 مليون جنيه مقابل 17.547 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام المالي السابق.
 

وانتقدت الشركة قرار الرقابة المالية بشأن إلغاء قرار الجمعية العمومية غير العادية للشركة، والتي أقرت إضافة نشاط التخزين لأنشطة الشركة، متعللة بعدم اتباع الشركة الإجراءات القانونية بسوق المال لإضافة أي نشاط جديد، ومن المقرر مخاطبة الرقابة المالية لإعادة الإجراءات بصورة قانونية لإضافة نشاط التخزين.

 
ولفت المصدر الي أن رغبة الشركة في تحقيق أقصي استفادة من قرار هيئة الميناء تأجير الساحة الخلفية لرصيف »55«، البالغة مساحتها 10 آلاف متر ـ وتصل قيمة إيجارها من ميناء الإسكندرية الي 600 ألف جنيه سنويا ـ تأتي من أجل زيادة إيرادات »العربية للشحن والتفريغ«.. وهذا الهدف هو الدافع الرئيسي وراء سعي الشركة الجاد لإضافة ذلك النشاط.

 
وأشار الي موافقة مجلس إدارة الشركة علي تشكيل لجنة للتسويق من جانب العاملين المتخصصين في مجالات الشحن والتفريغ، ممن علي علاقة قوية بجميع التوكيلات وشركات النقل العالمية والمحلية من أجل مخاطبتهم لجذب عملاء جدد للشركة. ولفت الي تحديد الشركة حوافز وعمولات مالية جديدة نظير هذه الخدمات، معتبرا أن هذه الخطوة في سبيل تعزيز إيرادات الشركة في المستقبل.

 
وأوضح أن الشركة تنتظر رد الجانب الدنماركي بنهاية العام الحالي فيما يتعلق بإنشاء ورشة لصيانة وتخزين الحاويات علي أرض »البيضا« بالكيلو 19 طريق الإسكندرية ـ القاهرة الزراعي. وأن الشركة ستقوم بدراسة الردود والملاحظات من الجانب الدنماركي لاتخاذ القرار النهائي بشأن الاستمرار في المشروع من عدمه.

 
وأشار الي أن الشركة تهدف من خلال المشروع الذي تتشارك فيه مع الشركة الدنماركية وشركة النيل للنقل البري والشركة القابضة للنقل البحري بحصص متساوية، الي توفير أعمال الصيانة والإصلاح لحاويات النقل في الإسكندرية، مشددا علي اتجاه الشركة لمخاطبة الهيئة العامة للرقابة المالية بشأن إضافة نشاط إصلاح وصيانة والحاويات الي الأنشطة الرئيسية للشركة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »