رياضة

10 أسباب توضح موافقة الخطيب ومجلس «الأهلي» على مقترح وزير الرياضة

عبر محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، عن خالص شكره وتقديره للدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، وبعض القيادات الأمنية رفيعة المستوى؛ لتشريفهم منزله وبذل الكثير من الجهد والوقت لإيجاد حلول لتداعيات تأجيل مباراة القمة. وقال إنه ممتنّ لحضور واهتمام وزير…

شارك الخبر مع أصدقائك

عبر محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، عن خالص شكره وتقديره للدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، وبعض القيادات الأمنية رفيعة المستوى؛ لتشريفهم منزله وبذل الكثير من الجهد والوقت لإيجاد حلول لتداعيات تأجيل مباراة القمة.

وقال إنه ممتنّ لحضور واهتمام وزير الرياضة والقيادات الأمنية وحرصهم على المصلحة العامة، وتقديرهم للنادي الأهلي وتوضيح الصورة، والكشف عن الكثير من الكواليس الخاصة بتأجيل مباراة القمة، بعيدًا عن المغالطات التي ترددت في بعض وسائل الإعلام. وإنه تفهّم الموقف ومعه أعضاء المجلس الذين تواجدوا في الاجتماع المشار إليه، ورحبوا، كالعادة، بإعلاء مصلحة الوطن وتأكيد احترام الرؤية الأمنية، حسبما أشار الأهلي في بيانه قبل أيام.

كما رحب مجلس الإدارة- والكلام لا يزال على لسان الخطيب- بالاقتراح المطروح من قِبل وزير الشباب والرياضة في ضوء المناقشات التي جرت، وتغيرت معها المعطيات الخاصة بقرار الأهلي السابق، والمدوَّن في بيانه بعدم خوض أية مباراة في بطولة الدوري قبل إقامة لقاء القمة.

وأضاف أنه كان هناك تقدير من جانب النادي الأهلي لمصلحة البلد أولًا. ولزوال الأسباب التي ترتَّب عليها موقف النادي، وما جاء في بيانه الأخير..

وتضمّن الحل المقترح في نهاية الاجتماع تأجيل مباريات الدوري إلى ما بعد بطولة الأمم الأفريقية تحت 23 سنة، وأن يجرى وزير الشباب والرياضة مشاورات مع الجهات الأمنية واللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة؛ لتحديد موعد مناسب أمنيًّا لإقامة مباراة القمة والتنسيق مع الناديين.

وأوضح أنه في ضوء ذلك أعلن اتحاد الكرة موعدًا مبدئيًّا لمباراة الأهلي والزمالك دون تحديد تاريخ إقامة اللقاء والملعب الذي سيقام عليه، وهو ما سوف يتم حسمه لاحقًا..

وكان لا بد أن يعلي النادي الأهلي ومجلس إدارته مصلحة الوطن، خاصة في ظل الحرص الشديد من القيادات المخلصة في الدولة على إزالة كل الشكوك حول أيٍّ من الأمور الخاصة بتأجيل مباراة القمة.

وقيام الدكتور أشرف صبحى بجهود كبيرة، كرجل دولة، يعمل لمصلحة بلده ويقدّر قيمة النادي الأهلي وانحيازه الدائم للوطن وقضاياه.

وطلب الخطيب، في تصريحاته، تأكيد العديد من النقاط: – الرؤية الأمنية لها احترامها وهيبتها. ومن ثم يجب ألا يتحدث أي شخص باسم الجهات الأمنية. وإذا كانت هناك ضرورة للحديث فلا بد أن تكون في الغرف المغلقة وليس عبر وسائل الإعلام.

– لم يكن من المنطق أن يتم الإعلان عن تأجيل مباراة في منتصف الليل. وأن يتم إخطار أطرافها قبل صدور بيان التأجيل بعشر دقائق دون أي حوار أو توضيح أو تنسيق مع طرفي اللقاء، خاصّة لم يكن هناك ما يدعو للاستعجال وإعلان قرار التأجيل ليلًا.

– لابد أن يحرص اتحاد الكرة على ثبات مواعيد جدول المسابقة في الملاعب التي يحددها دون تقديم أو تأخير أو تبديل لمباراة للمزيد من العدالة والاستقرار بين الأندية المتنافسة..

والأهم أن هذا الأمر سوف يسهم في الارتقاء بالمستوى الفني للاعبين في كل الأندية، وهو ما يساعد الأجهزة الفنية للمنتخبات على انتقاء أفضل العناصر لتمثيل مصر في المحافل الدولية.

– نتمنى عند تحديد موعد نهائي لإقامة مباراة القمة ومناسب أمنيًّا في ضوء المشاورات المتفق عليها أن يكون هناك تنسيق مبكر مع كل الأطراف المعنية حتى لا يتكرر ما حدث.

– نتمنى أن يقوم اتحاد الكرة بمساندة الأندية، ويكون حلقة الوصل بين كل الأطراف، وفي مقدمتها الجهات الأمنية لاستعادة الحضور الجماهيري الكامل في المباريات لإثراء المسابقات الكروية فنيًّا وتسويقيًّا.

– لا بد من دعم الحكام المصريين وتطوير مستواهم فنيًّا من خلال برامج ومعسكرات، وأن يحصلوا على المقابل المالي الذي يناسب ما يبذلونه من جهد، وما يتحملونه من مسئولية.

وفي الوقت نفسه لا بد من العمل على سرعة تطبيق تقنية V.A.R؛ لمساعدة الحكام على تلافي أية أخطاء تقديرية في المباريات، مثلما يجري في الدوريات الأوروبية.

– ضرورة تفعيل دور اللجان باتحاد كرة القدم خاصة لجنة الانضباط والأخلاق للحفاظ على استقرار المسابقات وإيقاف أي تجاوزات، خاصة أن النادي الأهلي تقدم بثلاث شكاوى رسمية للجنة الانضباط والأخلاق باتحاد الكرة.

الأولى في عهد مجلس إدارة الاتحاد السابق. واثنتان عقب تولى اللجنة المؤقتة الحالية المسئولية. ولا يزال النادي الأهلي ينتظر البت في هذه الشكاوى.

– ضرورة قيام اتحاد الكرة بإخطار الأندية بلائحة الجزاءات التي يستند إليها عند تطبيق أية عقوبات للاطلاع عليها وإبلاغ كل عناصر اللعبة بها لتجنب أي تجاوز. وفى الوقت نفسه تكون هناك قناعة لدى الجميع بهذه العقوبات حال صدورها.

– لا بد من تكاتف كل الجماهير بمختلف انتماءاتها، وأن تقف خلف المنتخبات الوطنية وتساند الأجهزة الفنية واللاعبين لتحقيق طموحات الكرة المصرية.

– وأثق بأن جماهير الأهلي الوفية سوف تستمر في مساندة فرق النادي الرياضية بكافة المسابقات لمواصلة رحلة الانجازات والبطولات على كل المستويات. وهذه الجماهير العظيمة تستحق كل الشكر والتحية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »