اقتصاد وأسواق

1.5 مليون طن واردات القمح الفرنسى المرتقبة حتى نهاية العام

كتبت - سمر السيد : قال رولان جيراجوسيان، المدير الإقليمى لمكتب الشرق الأوسط لرابطة تصدير الحبوب الفرنسية، إنه من المرتقب ارتفاع حجم الأقماح الموردة من فرنسا إلى السوق المحلية بنهاية العام الحالى 2012 ، لتصل إلى 1.5 مليون طن قمح…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت – سمر السيد :

قال رولان جيراجوسيان، المدير الإقليمى لمكتب الشرق الأوسط لرابطة تصدير الحبوب الفرنسية، إنه من المرتقب ارتفاع حجم الأقماح الموردة من فرنسا إلى السوق المحلية بنهاية العام الحالى 2012 ، لتصل إلى 1.5 مليون طن قمح مقابل 400 ألف طن خلال العام السابق عليه .

وأرجع ذلك إلى التوقعات العالمية بانخفاض المعروض من الأقماح الروسية، نظراً للتغيرات المناخية الحالية التى تمر بها منطقة البحر الأسود .

ورجح ارتفاع أسعار القمح عالمياً هذا العام نتيجة التوقعات السابقة بانخفاض كميات القمح الروسى، التى تمثل وفقاً لبيانات الهيئة العامة للسلع التموينية نحو %73.5 من الكميات المستوردة من الخارج .

وبرر جيراجوسيان تراجع كميات القمح الفرنسية للعام الماضى 2011 نتيجة المنافسة السعرية وارتفاع سعر القمح الفرنسي، وهو ما أدى إلى انخفاض الكميات، التى حصلت عليها مصر واستبدلتها بالكميات المستوردة من روسيا .

من جهته رجح محمد عبدالله، رئيس شئون الاستيراد بالهيئة العامة للسلع التموينية، الاعتماد على الأقماح الرومانية لمواجهة النقص المتوقع فى المعروض من الأقماح الروسية، وقال إن الهيئة طرحت أمس الأول مناقصة لاستيراد ما يتراوح بين 180 و 240 ألف طن للتسليم خلال ديسمبر .

وأضاف عبدالله أن الهيئة تلقت 10 عروض لتوريد أقماح فرنسية بينما انحصرت عروض الأقماح الروسية فى 4 عروض فقط على غير المعتاد .

وأشار إلى أن القمح الروسى يعتبر من أجود أنواع الأقماح العالمية، نتيجة ارتفاع كمية البروتين داخله وانخفاض كميات الرطوبة به .

ولفت إلى أن الرصيد الحالى للأقماح يكفى لتغطية الاحتياطى الاستراتيجى لمصر حتى شهر أبريل المقبل، بما يتفق مع بداية موسم جنى القمح وحصول الهيئة على الأقماح المحلية من الفلاحين .

وأشار إلى أن كميات الأقماح المستوردة التى حصلت الهيئة عليها منذ بداية العام المالى الحالى حتى الآن بلغت نحو 900 ألف طن بواقع 300 ألف طن شهرياً .

شارك الخبر مع أصدقائك