استثمار

‮»‬لبنان‮« ‬تشكو من ارتفاع رسوم تصاريح سير‮ »‬النقل العام‮«‬

يوسف مجدي ـ رضوي سامي   قال اللواء حسن إسماعيل، مدير شركة لبنان للنقل الجماعي، إن شركته تتضرر من الحصة التي تحصلها هيئة النقل العام علي سيارات النقل الجماعي التابعة للشركات، بالإضافة إلي المبالغة في رسوم التصاريح، التي تحصلها الهيئة…

شارك الخبر مع أصدقائك

يوسف مجدي ـ رضوي سامي
 
قال اللواء حسن إسماعيل، مدير شركة لبنان للنقل الجماعي، إن شركته تتضرر من الحصة التي تحصلها هيئة النقل العام علي سيارات النقل الجماعي التابعة للشركات، بالإضافة إلي المبالغة في رسوم التصاريح، التي تحصلها الهيئة في مقابل منح رخص المسارات الجديدة للشركات، والتي تقدر بنحو 185 ألف جنيه شهرياً.

 
وأضاف مدير عام »لبنان« للنقل الجماعي، أن عدم توفير هيئة النقل العام لأماكن انتظار لسيارات النقل الجماعي، أدي إلي توقف 60 سيارة تابعة للشركة عن العمل في الوقت الذي يصل فيه كامل أسطول الشركة إلي نحو 134 سيارة بتكلفة إجمالية 40 مليون جنيه تقريباً، وتابع: إن الشركة تعاني كذلك من عجز كبير في أعداد السائقين، مشيراً إلي أن هذا العجز تعاني منه معظم شركات النقل الجماعي، وهو ما أرجعه إلي اشتراطات هيئة النقل العام التي تلزم الشركات بتوظيف السائقين الحاصلين علي رخصة قيادة من الدرجة الأولي والثانية فقط، موضحاً أن الهيئة تقوم بإيقاف السيارة المخالفة لهذه الشروط عن العمل، وتلزم الشركة بدفع غرامات فورية.
 
من ناحية أخري، قال مدير عام »لبنان« للنقل الجماعي«، إن شركته التي تعمل في نشاط النقل الجماعي منذ عام 2004، بلغ حجم إيراداتها حتي الآن نحو 350 ألف جنيه شهرياً بواقع 4.2 مليون جنيه سنوياً.
 

شارك الخبر مع أصدقائك