استثمار

‮»‬غرفة البرمجيات‮« ‬تبحث سبل التعاون مع‮ ‬50‮ ‬شرگة في القطاع البترولي

عمرو عبد الغفار   تبحث وزارة البترول حالياً سبل التعاون بينها وبين شركات القطاع في مختلف أنشطتها لادخال النظم التكنولوجية الحديثة الإدارية أو الهندسية المستخدمة في عمليات البحث والتقيب، وقدمت عدداً من البرامج التي تبحث عن شركات لتقديمها للقطاع بالتعاون…

شارك الخبر مع أصدقائك

عمرو عبد الغفار
 
تبحث وزارة البترول حالياً سبل التعاون بينها وبين شركات القطاع في مختلف أنشطتها لادخال النظم التكنولوجية الحديثة الإدارية أو الهندسية المستخدمة في عمليات البحث والتقيب، وقدمت عدداً من البرامج التي تبحث عن شركات لتقديمها للقطاع بالتعاون مع الشركات الاقليمية لنقل تكنولوجيا الغاز والبترول »روجتك« التابعة للوزارة الذراع التنفيذية للقطاع التكنولوجي في وزارة البترول.

 
جاء ذلك خلال مجموعة عمل شركات تكنولوجيا المعلومات في قطاع البترول التابعة لغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات باتحاد الصناعات الأسبوع الماضي بحضور ما يقرب من 50 ممثلاً عن شركات البترول في مصر والعديد من شركات تكنولوجيا المعلومات والصناعات الهندسية والإنشائية.
 
حيث أكد الدكتور محمد رؤوف عابدين، وكيل أول وزارة البترول لقطاع تكنولوجيا المعلومات، ان الوزارة تبحث في الفترة الحالية عن سبل الربط بين التكنولوجيا الحديثة والانشطة التي تقوم بها المؤسسات البترولية من أعمال إدارية أو أعمال تجارية أو رقابية أو حتي الهندسية في أعمال الحفر والتنقيب حيث كان قطاع التكنولوجيا فيما سبق قطاعاً خدمياً فقط غير مرتبط بالانشطة الرئيسية للمؤسسات البترولية أو غيرها.
 
مشيراً إلي ان قطاع التكنولوجيا يقوم بعمل خطوط ربط بين متخذي القرار وحقل العمل بما يوفر السرعة اللازمة لتوصيل المعلومة واتخاذ القرار من خلال نظم دعم القرارات الموفر لجميع البيانات والمعلومات التي يحتاجها الشخص المسئول وتتنوع هذه التطبيقات من انظمة الـ»ERP, Content mangament DSS « وغيرها.
 
موضحاً ان وزارة البترول تتعامل مع القطاع الخاص في جميع أنشطتها سواء البحثية أو التنقيبية حيث تجد الشريك الأجنبي أكثر خبرة في تنفيذ هذه الأعمال غير انه توقع ان تساهم شركات التكنولوجيا المصرية في خدمة قطاع البترول خلال الفترة المقبلة لما له من أهمية في الناتج الإجمالي المصري.
 
وقدم خالد شتا رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة »ROGTTC « خلال مجموعة العمل، البرامج التي تطلبها وزارة البترول في مختلف القطاعات، التي تقوم شركته بتوفير جزء منها فيما طرحت الجزء الباقي للشركات التي ترغب في التقدم ببرامجها لقطاع البترول حتي تقوم »ROGTTC « بدراستها.
 
مؤكداً ان الفترة الحالية تشهد معاناة قطاع التكنولوجيا والخدمات المقدمة لقطاع البترول من قصور حيث اتسعت الفجوة بين ما تقدمه الشركات وما تحتاجه الأنشطة والأعمال البترولية ولذلك تهدف المجموعة إلي خلق استراتيجية عمل لربط الخدمات المقدمة من شركات التكنولوجيا بما يحتاجه البترول حتي تصبح التكنولوجيا أحد العناصر التي تعطي قيمة ربحية مضافة في العملية الانتاجية وليس مجرد مقدمي خدمات للمعلومات.
 
من جانبه ذكر سيد اسماعيل رئيس مجموعة عمل البترول، رئيس مجلس إدارة شركة SI تكنولوجي، ان الهدف من عمل المجموعة هو تقديم التطبيقات التي تساعد علي تطوير القطاعات الصناعية منها قطاع البترول من خلال توفير احدث البرامج الموجودة في السوق والمرتبطة بأنشطة الإدارة أو أعمال الحفر والتنقيب والاستكشاف البرية أو البحرية.
 
مشيراً إلي انه تم تقسيم مجموعة العمل المتخصصة في مجال البترول إلي 4 تطبيقات مختلفة هي برامج النظم الهندسة، ومجموعة برامج حلول الإدارة والأعمال، وبرامج الخدمات، ومجموعة برامج الخرائط الجيولوجية، ومن المقرر عمل اجتماعات دورية لكل مجموعة علي حدة مع حضور ممثلين من شركات البترول لمناقشة هذه التطبيقات واحتياجاتهم ومدي توافق هذه البرامج مع أعمالهم وانشطتهم المختلفة.

 
وقدم اسماعيل عدداً من الاستيراتيجيات البرمجية التي تبحث عنها شركات البترول لتلائم أنشطتها وأعمالها منها برامج الإدارة التي توفر الحلول الذكية للربط بين النظم المختلفة مثل نظم دعم اتخاذ القرار »DSS « ونظم إدارة الأزمات »CMS « والتي من خلالها تنخفض تكاليف الاتصال بين الإدارات وتوفر عامل السرعة لتنفيذ الحلول وقرارت المسئولين، موضحاً ان برامج رفع كفاءة المنتج تعتمد علي سرعة اتخاذ القرار وتتمثل في مراكز اتصال متكاملة وبرامج إدارة العلاقات عامة وخدمة العملاء وإدارة شبكات وإدارة التعامل مع الكوارث.

 
وأكد إسماعيل ان الموارد البشرية احد القطاعات التي يجب الاهتمام بها وربطها من خلال برامج تكنولوجيا تساعد علي رفع كفاءتها منها برامج إدارة الموارد البشرية التي تقوم علي تقييم العمال وتتبع تدريبهم والحوافز ومسارهم الوظيفي، بالإضافة إلي برامج الاستخدام الأمثل للطاقات المتاحة من المهندسين والعمال خلال فترة وجودهم في حقل العمل.

 
مشيراً إلي ان الهدف من تعاون التكنولوجيا مع قطاع البترول هو تعظيم القدرة التنافسية للمنتج باستخدام برامج نظم الاستخدام الأمثل للبنية التحتية وزيادة الخدمات الالكترونية من خلال شبكات الويب وشبكات الاتصال مع الاستعانة بالنظم الجغرافية »GIS « لتقليل التكلفة وتعظيم الربحية.

 
فيما أوضح أحمد رجائي مراغي – المدير العام لشركة صافي ايجيبت للنظم والبرامج الهندسية العاملة في مصر وكندا وتعمل في تصميم برامج مجالات هندسة الإنشاءات خاصة الإنشاءات البترولية مثل تكنولوجيا إنشاء الحفارات البرية والبحرية حيث يتم العمل بهذه البرامج في دول أوروبا والصين وأمريكا وكندا – ان هناك إحدي الشركات الصينية حصلت علي تراخيص استخدام لتلك البرامج وهي تنفيذ بعض الأنشطة في مصر بالتعاون مع وزارة البترول.
 
مؤكداً ان الهدف من التواجد في مجموعة العمل هو بحث سبل التعاون مع وزارة البترول لتقديم هذه التكنولوجيات في مجال الحفر والتنقيب علي غرار المشروعات التي نفذتها الشركة مع هيئة الأبنية التعليمية وإنشاء ابراج الكهرباء التي تصل كهرباء السد العالي بمصر وبالدول المجاورة مثل ليبيا والمشروعات المصرية لمد خطوط الكهرباء.
 

شارك الخبر مع أصدقائك