لايف

‮»‬عيد ميلاد سعيد‮« ‬بقاعة بورتريه

كتبت ــ مروة محمود:   تستضيف قاعة »بورتريه« للفن التشكيلي بوسط البلد، بالتعاون مع مرسم القاهرةالجديد،معرضاً جماعياً بعنوان »عيد ميلاد سعيد« احتفالا بمرور 3 سنوات علي افتتاح قاعة بورتريه.   المعرض تم افتتاحه يوم الأحد الماضي، ويستمر حتي 28 مايو،…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ــ مروة محمود:
 
تستضيف قاعة »بورتريه« للفن التشكيلي بوسط البلد، بالتعاون مع مرسم القاهرةالجديد،معرضاً جماعياً بعنوان »عيد ميلاد سعيد« احتفالا بمرور 3 سنوات علي افتتاح قاعة بورتريه.

 
المعرض تم افتتاحه يوم الأحد الماضي، ويستمر حتي 28 مايو، وسيتم نقل اللوحات إلي مرسم القاهرة الجديد من الفترة من 7 وحتي 18 يونيو.
 
يضم المعرض 44 لوحة مرسومة بالزيت، ومجموعة أخري حبر علي ورق، ويشارك فيه 32 فناناً، منهم الفنان أحمد علاء، وأحمد فؤاد سليم، وأشرف رسلان، وإيمان أسامة، وإيمان عزت، وبحر الدين آدم، وحليم حبشي، وعصام جباجندي، وعلاء لطفي، وفتحي عفيفي، وهاني راشد، وهيام عبدالباقي، ويحيي حسن، ومي رفقي، إلي جانب  8 أعمال نحتية لثلاثة فنانين هم الفنان علاء محمدي، وعماد أغا، وجمال السيد.

 
أهم ما يلفت الانتباه في المعرض، أن الاعمال المعروضة ابتعدت عن التجريد واجتمعت حول اشخاص بعينهم، كما يضم المعرض مجموعة من البورتريهات معظمها عن المرأة، وأخري عن احتفالات النوبيين مثل لوحة الفنان بحر الدين آدم، كما قدم الفنان أشرف رسلان فكرة جديدة، هي رسم ملابس امرأة ولوحة أخري لملابس رجل معلقة علي شماعة علي السرير مهتما بتوزيع الألوان، أما الفنان حليم حبشي فلم يخرج عن اطار الرومانسية والفلسفة التي تعودنا عليها في لوحاته، فلوحة النظر في المرآة تصور فتاة تجلس في البيت وملابسها معلقة علي حبل الغسيل، وتبدو ملامحها حائرة، ولوحة أخري لسيدة تبيع الجبن في السوق.
 
من جانبه، ابدي الفنان السوداني علاء جازولي اعجابه بفكرة التوأمة بين مرسم القاهرة الجديد وقاعة بورتريه وروح التعاون بين مؤسستين أهليتين ناشئتين تعملان في مجال الثقافة البصرية التشكيلية، مشيرا الي ان هذه خطوة جديدة علي الواقع التشكيلي المصري وتساهم في النشر والترويج والتسويق علي نطاق واسع، مؤكداً أيضاً خطوة ايجابية للحد من حالة الانكفاء علي الذات، التي تعاني منها معظم الحركات التشكيلية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »