بورصة وشركات

‮»‬رسملة‮« ‬تتفاوض للاستحواذ علي حصص بشركات تجزئة وتكنولوجيا

كتب ـ محمد فضل وأحمد الشاذلي:   تتفاوض شركة رسملة للاستثمار، مع عدة شركات بقطاعات التجزئة، والتعليم، والرعاية الصحية، وتكنولوجيا المعلومات، للاستحواذ علي حصص فيها عبر صندوق »MENA « الثاني للاستثمار في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعد أن جمع…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمد فضل وأحمد الشاذلي:
 
تتفاوض شركة رسملة للاستثمار، مع عدة شركات بقطاعات التجزئة، والتعليم، والرعاية الصحية، وتكنولوجيا المعلومات، للاستحواذ علي حصص فيها عبر صندوق »MENA « الثاني للاستثمار في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعد أن جمع 120 مليون دولار في إغلاقه الأول.

 
قال أريك سواتس، رئيس إدارة الأصول بالشركة، في تصريحات خاصة لـ»المال«، إن المفاوضات تتم حالياً مع الشركات التي تتسم بارتفاع حجم الطلب علي منتجاتها وخدماتها بالسوق المحلية، بهدف زيادة العائد علي الاستثمارات، وبأقل درجة من المخاطرة. ورفض »سواتس« تحديد حجم الاستثمارات المخصصة للشركة بمصر من إجمالي رأسمال الصندوق.. وأكد أن »مصر« تعد واجهة المحفظة الاستثمارية المخصصة لمنطقة شمال أفريقيا. وأشار إلي أن شركته التي تتخذ من »دبي« مقراً لها، تستهدف جمع 230 مليون دولار إضافية بصندوق »MENA « الثاني للوصول برأسماله إلي 350 مليون دولار. وكشف عن إمكانية فتح باب الاكتتاب في الصندوق للمرة الثالثة وفقاً لحجم الأموال المتدفقة إليه خلال الإغلاق الثاني.
 
وأكد أن حجم الأصول المدارة بواسطة »رسملة« ارتفع إلي 1.3 مليار دولار. وأضاف أن شركته تسعي لتعظيم حجم محفظتها الاستثمارية عبر التوسع في أنشطتها بدول الإمارات، ومصر، والسعودية، وسلطنة عمان.
 
وقال »سواتس« إن شركته تعتمد في خطة التوسع علي تنشيط قطاع السمسرة، خاصة بعد نجاحها في تأسيس قسم أبحاث يدعم أهدافها.
 
وأضاف: إن قسم الأبحاث ساعد »رسملة« علي التأهل للشراكة مع البنك الملكي الاسكتلندي، الذي سيقوم باطلاع العملاء علي البحوث التي أعدتها الشركة.
 
وأكد »سواتس« أن هذا التعاون يساهم في جذب عملاء جدد لـ»رسملة«، وزيادة عدد المتعاملين بأسواق المال بالمنطقة، لكنه استبعد في الوقت نفسه إصدار صناديق استثمارية جديدة حالياً.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »