اقتصاد وأسواق

‮»‬دلة البرگة‮« ‬تسحب عرض تمويل مدينة الجلود‮ ‬

المال - خاص   أكد محمد وصفي، نائب رئيس غرفة الجلود باتحاد الصناعات، رئيس الشركة المسئولة عن إدارة مشروع إنشاء مدينة الجلود بالعاشر من رمضان أنه يجري حالياً التفاوض مع شركة التمويل الوطنية السعودية لتوريد الهياكل المعدنية اللازمة لمصانع الجلود،…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
أكد محمد وصفي، نائب رئيس غرفة الجلود باتحاد الصناعات، رئيس الشركة المسئولة عن إدارة مشروع إنشاء مدينة الجلود بالعاشر من رمضان أنه يجري حالياً التفاوض مع شركة التمويل الوطنية السعودية لتوريد الهياكل المعدنية اللازمة لمصانع الجلود، فضلاً عن إجراء مفاوضات أخري بالتوازي مع بعض المقاولين للبدء في القيام بالأعمال الخرسانية داخل المشروع.
 
وأوضح أن الشركة أجرت مفاوضات مع شركة »دلة البركة« السعودية علي مدي الأشهر القليلة الماضية للحصول علي تمويل للمشروع، وبعد حصول الأولي علي موافقة مبدئية رفضت الشركة السعودية التمويل إلا في حال امتلاكها أراضي المشروع كاملة، وهو الأمر الذي رفضته بدورها هيئة التنمية الصناعية نظراً لعدم امكانية تمليك الأراضي الصناعية قبل بدء المشروع وتشغيله وهو أحد الشروط التي وجدتها الشركة السعودية قد لاتحقق الجدوي الاقتصادية لها من المشروع.
 
كانت الشركة الخاصة بادارة المشروع، التي يبلغ رأسمالها 100 مليون جنيه عقدت اجتماعاً مؤخراً للجمعية العمومية بمقر غرفة الجلود باتحاد الصناعات تم خلاله تحديد المشكلة الأساسية التي تحول دون انشاء الـ 150 مصنعاً للجلود بمدينة العاشر من رمضان والتي تتمثل في التمويل، حيث إنه منذ بدء المشروع منذ أكثر من عامين عزفت الجهات التمويلية في مقدمتها الصندوق الاجتماعي للتنمية وبنك التنمية الصناعية المنوط به تمويل قطاع الصناعة عن تمويل مدينة الجلود التي تعد منطقة صناعية متخصصة للصناعات الصغيرة العاملة بالقطاع.
 
وأشار وصفي إلي أن كلاً من الصندوق وبنك التنمية الصناعية رفض أكثر من طلب للحصول علي تسهيلات أو قروض سواء بشكل فردي أو جماعي من خلال الشركة، وهو ما يهدد بفشل المشروع نهائياً خاصة بعد رفض الاستثمارات الأجنبية مثل »دلة البركة« مؤخراً التمويل بعد اصطدامها ببعض القوانين والبيروقراطية التي عبرت عنها هيئة التنمية الصناعية.
 
وأكد وصفي أن الاتفاق الجاري التفاوض عليه مع الشركة الوطنية السعودية يقضي بتوريد الآلات والمعدات الانتاجية اللازمة لمصانع الجلود، علي أن يتم سداد قيمتها في صورة أقساط لمدة 7 سنوات لافتاً إلي أنه من المنتظر توصل الشركة المسئولة عن إدارة المشروع لحلول جذرية لمشاكل التمويل قبل عقد الجمعية العمومية أوائل يوليو المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك