سيــارات

‮»‬تويوتا‮« ‬تستهدف إنتاج‮ ‬8.7‮ ‬مليون سيارة للاحتفاظ بصدارة المبيعات

إعداد- رجب عز الدين تتوقع شركة »تويوتا« اليابانية، أكبر صانع للسيارات في العالم، نمو مبيعاتها العالمية بنسبة %3 خلال العام المقبل، نتيجة ارتفاع الطلب علي منتجاتها في الصين والأسواق الناشئة، رغم تحقيقها تراجعاً في مبيعاتها المحلية.   وتعتزم الشركة زيادة…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد- رجب عز الدين

تتوقع شركة »تويوتا« اليابانية، أكبر صانع للسيارات في العالم، نمو مبيعاتها العالمية بنسبة %3 خلال العام المقبل، نتيجة ارتفاع الطلب علي منتجاتها في الصين والأسواق الناشئة، رغم تحقيقها تراجعاً في مبيعاتها المحلية.

 

وتعتزم الشركة زيادة حجم مبيعاتها العالمية ليصل إلي 8.61 مليون سيارة خلال 2011، مقارنة بنحو 8.37 مليون سيارة العام الحالي، شاملة مبيعات الشركات التابعة لـ»تويوتا« مثل شركة »دايهاتسو« وشركة »هينو موتورز«.

ويأتي توجه »تويوتا« لزيادة مبعياتها العالمية مدفوعاً بانخفاض شديد في مبيعاتها المحلية بلغت نسبته %12 لتصل إلي 1.93 مليون سيارة، وهو أدني مستوي لها منذ أن بدأت »تويوتا« تجميع السيارات خارجياً في عام 1999.

وانخفضت مبيعات الشركة المحلية عقب إعلان الحكومة اليابانية انتهاء برنامج الدعم الحكومي لشراء السيارات في سبتمبر.

وتسعي الشركة لمواجهة عجز مبيعاتها المحلية، بزيادة مبيعاتها العالمية بنسبة %8 في الصين والأسواق الناشئة خلال العام المقبل، بعد انخفاض مبيعاتها العالمية بنسبة %13 خلال 2009 نتيجة انهيار الطلب أثناء الأزمة المالية العالمية.

أما مبيعاتها في 2010 فقد انتعشت بنسبة %7، مقارنة بـ2009 نتيجة انتعاش الطلبين المحلي والخارجي.

ويتوقع محللون أن تظل »تويوتا« متربعة علي عرش أكبر الشركات العالمية لصناعة السيارات، خاصة مع ارتفاع مبيعاتها داخل الصين والأسواق الناشئة، وفقاً لنتائج استطلاع اجراه مؤخراً موقع »بلومبرج« الإخباري.

وتتوقع »تويوتا« ارتفاع مبيعاتها داخل الولايات المتحدة بنسبة %9 لتصل إلي 1.9 مليون سيارة خلال 2011، رغم تعرضها لخسائر كبيرة خلال 2009 وبداية 2010 عندما أجبرتها الحكومة الأمريكية علي دفع 32.4 مليون دولار في شكل عقوبات مدنية أثناء أزمة »عيوب السيارات«، الأمر الذي اضطر »تويوتا« إلي استدعاء سياراتها المشحونة إلي الولايات المتحدة مرة أخري، وكبدها خسائر فادحة أثرت علي أرباحها خلال 2009.

أعقبها تغريمها نحو 16.4 مليون دولار أخري في إحدي القضايا المشابهة داخل الولايات المتحدة في بداية 2010.

وتتوقع الشركة انخفاض مبيعاتها المحلية بنسبة %17 خلال العام، باستثناء مبيعات الشركات التابعة لها »دايهاتسو« و»هينو موتورز« اللتين تحققان مبيعات مرتفعة عن توقعات هيئة صناعة السيارات اليابانية التي رجحت تراجع مبيعات سوق السيارات اليابانية بنسبة %10 خلال العام المقبل. وتتوقع »تويوتا« ارتفاع مبيعاتها في الصين بنسبة %8 لتصل إلي 900 ألف سيارة، بينما تتوقع ارتفاع مبيعاتها في باقي دول آسيا بنسبة %11 لتصل إلي 2.1 مليون سيارة.

كما تتوقع ارتفاع مبيعاتها في الولايات المتحدة بنسبة %9  لتصل إلي 1.9 مليون سيارة عن طريق تقديم موديلات جديدة أكثر جذباً للمستهلكين الأمريكيين.

وحول مبيعاتها داخل أوروبا تتوقع »تويوتا« نموها بنسبة %7 لتصل إلي 860 ألف سيارة في حين تتوقع ارتفاع مبيعاتها في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية بنسبة %6 لتصل إلي 1.3 مليون سيارة بإجمالي إنتاج للشركة 8.7 مليون سيارة خلال 2011، مرتفعة بنسبة %2 عن 2010.

ويصل حجم الإنتاج الخارجي المتوقع لـ»تويوتا« إلي نحو %4.8 بارتفاع %6عن العام الحالي مصحوباً بانخفاض انتاجها المحلي بنسبة %4 ليصل إلي 3.9 مليون سيارة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »