تأميـــن

‮»‬بيت التأمين‮« ‬تستكمل إجراءات إنشاء شركة‮ »‬الحياة‮«‬

المال - خاص: قال عبد الرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري للتأمين العضو المنتدب لبيت التأمين المصري السعودي للتأمين التكافلي والتي تزاول نشاط تأمين المسئوليات، إنه يجري حالياً استكمال بعض المستندات والاجراءات الخاصة بإنشاء شركة جديدة للتأمين التكافلي تعمل في فرع…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص:

قال عبد الرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري للتأمين العضو المنتدب لبيت التأمين المصري السعودي للتأمين التكافلي والتي تزاول نشاط تأمين المسئوليات، إنه يجري حالياً استكمال بعض المستندات والاجراءات الخاصة بإنشاء شركة جديدة للتأمين التكافلي تعمل في فرع الحياة.

وأشار قطب في تصريحات خاصة لـ»المـــال« الي انه من المقرر ان يصل رأس المال المدفوع للشركة الجديدة الي 60 مليون جنيه توافقا مع متطلبات القانون رقم 118 لسنة 2008 والمنظم لسوق التأمين والذي حدد رأسمال الشركات الجديدة بمبلغ60  مليون جنيه بعد ان كان 30 مليوناً في القانون السابق رقم 10 لسنة 1981.

واوضح قطب لـ»المال« ان بيت التأمين المصري السعودي قام بتأسيسها مجموعة من كبري الشركات والبنوك صاحبة الريادة في نشر التأمين التكافلي في الوطن العربي من خلال تأسيس أول شركة للتأمين التكافلي عام 1979 وتبعتها شركات تأمين وإعادة تأمين تعمل بنجاح في العديد من الدول العربية والأفريقية وبعد أن قام المؤسسون بتأسيس شركة بيت التأمين المصري السعودي لتأمنيات الممتلكات والمسئوليات.. أولي الشركات التكافلية في السوق المصرية ونجاحها خلال السنوات الماضية في زيادة الوعي بأهمية التأمين التكافلي، شجع ذلك العديد من الشركات بعد ذلك علي تأسيس شركات تأمين تكافلية بالسوق المصرية إهتم المؤسسون بضرورة إنشاء شركة للتأمين التكافلي لتأمنيات الأشخاص، لافتا الي وجود اتصالات مكثفة بين شركته وبين الهيئة العامة للرقابة المالية بهدف سرعة انشاء الشركة الجديدة.

وكشف العضو المنتدب لبيت التأمين المصري السعودي عن ان الفترة المقبلة ستشهد زيادة رأسمال الشركة تفعيلاً للتعديلات الاخيرة في قانون التأمين الذي يتطلب زيادة رأس المال إلي 60 مليون جنيه مصري، مشيرا الي ان مؤسسي الشركة علي استعداد لزيادة رأس المال إلي أكثر من 60 مليون حنيه مصري عندما تكون هناك حاجة فنية لذلك.

وتمارس نشاط التكافل في مصر حالياً اكثر من شركة تأمين منها بيت التأمين المصري السعودي وشركتا المصرية للتأمين التكافلي بفرعي الحياة والممتلكات برأسمال مرخص به مليار جنيه بواقع 500 مليون جنيه لكل منهما ورأسمال مدفوع يصل الي 100 مليون جنيه لكل منهما، إضافة الي شركة وثاق مصر للتأمين التكافلي فرع الممتلكات التي بدأت مزاولة النشاط قبل عدة اسابيع برأسمال يصل الي 60 مليون جنيه وسوليدرتي، إضافة الي شركة المشرق العربي والتي ستزاول النشاط مطلع الشهر المقبل.

وأشار عبد الرؤوف قطب الي ان شركته بدأت في الوقت الحالي تطوير منتجاتها التأمينية بهدف تلبية حاجة السوق والعملاء ومن أمثلة ذلك وثائق مساعدات السفر، وثائق الحج والعمرة، وثائق المشروعات الصغيرة،لافتا الي ان بيت التأمين تعكف علي إصدار وثائق توفر الحماية للشرائح ذات الدخل المنخفض أو التي تحتاج إلي رعاية لتحسين الدخل من خلال التعاون مع الجمعيات الخيرية ومؤسسات تمويل مشروعات محدوي الدخل، بما يسمي بالميكروإنشورانس وهذه الوثائق لا تهدف الشركة منها إلي الربح بقدر ما تحاول المساهمة كدور اجتماعي لتلك الطبقات الفقيرة.

كما تقوم الشركة الآن بدراسة منتج جديد خاص بوثائق تأمين الضمان لتقديمة لنفس الشريحة من الطبقات ذات الدخل المنخفض بما يمكنها من الحصول علي قروض تمويل المشاريع الصغيرة وتحسين الدخل.

ويعد نظام التأمين التكافلي احد النظم التي اتجهت اليها قطاعات التأمين في دول مختلفة بقوة خلال السنوات الماضية بوضع معدلات النمو في الاقساط المكتسبة للشركات وزيادة مساهماتها في الناتج الاجمالي المحلي.

ويقوم هذا النظام علي اساس توزيع نسبة من فوائض النشاط التأميني الذي تحققه الشركة بعد تجنيب المخصصات الفنية علي حملة الوثائق بموجب النظام الأساسي لعمل شركة التكافل وتوزيع النسبة الاخري علي المساهمين، كما يشترط هذا النظام ان يتم استثمار اموال العملاء »المساهمين« في اوعية متغيرة العائد تتناسب مع طبيعة المعاملات الاسلامية.

شارك الخبر مع أصدقائك