سيـــاســة

‮»‬الوطني‮« ‬أطلق حملة‮ »‬عطاء الشباب في حب مصر‮«‬

محمد القشلان   في اطار مواجهة اليوم 6 ابريل ينظم الحزب الوطني حملة جديدة لحشد الشباب تحت مسمي حملة »عطاء الشباب في حب مصر« يتم خلالها جمع الشباب في كل المحافظات واشراكهم في مجموعة من الفعاليات الكبري »كالندوات وحملات التشجير…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد القشلان
 
في اطار مواجهة اليوم 6 ابريل ينظم الحزب الوطني حملة جديدة لحشد الشباب تحت مسمي حملة »عطاء الشباب في حب مصر« يتم خلالها جمع الشباب في كل المحافظات واشراكهم في مجموعة من الفعاليات الكبري »كالندوات وحملات التشجير وتقديم الخدمات للمواطنين..الخ« ليتزامن ذلك مع يوم 6 ابريل الاحتجاجي.

 
 بدأت التحركات لتنظيم هذه الحملة منذ السبت الماضي في نصف محافظات الجمهورية  وتعتبر الحملة مبررا لحشد الشباب وصرفهم عن دعوة حركة 6 ابريل، وكذلك وسيلة لاثبات وجود الحزب الحاكم في الشارع مقابل دعاة يوم 6  أبريل الاحتجاجي، وقد اعد الحزب غرفة عمليات لهذا الغرض، وتم التأكيد علي كوادر الحزب وشبابه ان يتواجدوا في مقار اعمالهم في ذلك اليوم.
 
أكد المهندس محمد هيبة، امين الشباب بالحزب الوطني، ان حملة »عطاء الشباب« هي دعوة بناءة للرد علي الدعوات الهدامة والمغلوطة والتأكيد علي ان الشباب المصري بخير، وتعمق لديهم الانتماء والعمل التطوعي والمجتمعي، وتستمر هذه الحملة علي مدي اسبوعين لتشمل كل انحاء الجمهورية، وتتضمن العديد من الانشطة التطوعية منها التشجير والخدمات الاجتماعية اضافة الي المسابقات والندوات، وهي الدعوات الايجابية بدلا من الدعوات السلبية التي تفيد مصالح قلة علي حساب المصلحة العامة، وقد قررت هيئة مكتب الحزب رعاية الحملة منذ وقت بعيد ولا ربط بينها وبين اي احداث اخري فالحزب الوطني له مبادراته.
 
وقال الدكتور عبد الحي عبيد، أمين الحزب الوطني في حلون، ان حملة عطاء الشباب هي دعوة لا تستهدف الرد علي أحد بل هي عمل ايجابي، وان كان فيها ابلغ رد علي بعض الدعوات الهدامة والافكار المغلوطة التي يدعو اليها البعض، أما تزامنها مع بعض الدعوات الهدامة  فهو امر مفيد لان الحملة التي تتم تحت رعاية الحزب الوطني سوف تستمر في الاعوام المقبلة لتؤكد ان »الشباب المصري« الحقيقي هو الذي يبني وليس الذي يهدم، فالدعوات لاضرابات ووقفات احتجاجية انما تأتي من بعض القوي التي تتواري خلف شعارات رنانة لتوقع بعض الشباب في افكار مغلوطة مستغلة بعض السلبيات مثل البطالة او الفقر، ولكن الواقع يؤكد ان مثل هذه الدعوات لا تنجح مادام شباب مصر يقظا ويعي صالحه وصالح بلده، وان من يدعو الي اضرابات أو احتجاجات تضر اقتصاد البلد والشعب، ولا جدوي منها سوي بث افكار هدامة بين الشباب.
 
أما صبحي صالح، عضو كتلة الاخوان المسلمين في مجلس الشعب، فاكد ان ما يقوم به الوطني والحكومة يهدف الي اجهاض اضراب 6 ابريل بأي شكل، والحملة التي اطلقها الحزب تبدأ قبل اليوم الاحتجاجي بيومين فقط وتستمر بعده وهدفها هو اجهاض 6 أبريل بخروج شباب الحزب في الشارع مع صرف نظر الاعلام الي الحملة، مما يعني انه حتي لو نجح اضراب 6 أبريل فسيكون هناك شباب وعدد كبير من الناس في الشارع يقومون بالتشجير والعمل المجتمعي فيظهر الامر وكأن الناس في الشارع، والدليل علي أن الحملة مقصود بها 6 ابريل ان مثل هذه الحملات كانت تتم صيفا، والغريب انه تمت الدعوة لها مع التزامن مع 6 ابريل.

شارك الخبر مع أصدقائك