Loading...

‮»‬الوطنية القابضة‮« ‬تسعي إلي الاستحواذ علي‮ ‬3‮ ‬موانئ نهرية جديدة في الصعيد

Loading...

‮»‬الوطنية القابضة‮« ‬تسعي إلي الاستحواذ علي‮ ‬3‮ ‬موانئ نهرية جديدة في الصعيد
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 12 أغسطس 10

المال ـ خاص
 
تسعي الشركة الوطنية لإدارة الموانئ النهرية إلي الاستحواذ علي ميناءين للنقل النهري في كل من بني سويف ومحافظة المنيا بعد أن تمكنت الشركة من الحصول علي أرصفة نيلية بالمحافظتين، فيما تعكف علي استخلاص الموافقات اللازمة لتحويل هذه الأرصفة إلي موانئ وفق اللواء ماجد فرج رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية القابضة لوسائل النقل الذي لفت إلي سعي الشركة للحصول علي موانئ نهرية بمحافظات الصعيد لاستغلالها في نقل البضائع والخامات الأولية اللازمة لمصانع شركة القلعة للاستثمار المباشر الشركة الأم لـ »الوطنية القابضة لوسائل النقل«، في نفس الاطار قال فرج أمس الاول الثلاثاء خلال تدشين الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء لأول بارجتين عملاقتين بصناعة مصرية، أن الشركة تسعي كذلك للإنشاء ميناء نهري آخر في أسوان.

 
l

ويتبع »الوطنية القابضة« 3 شركات آخري هي »نايل كارجو« »الوطنية للنقل النهري«، »الوطنية لإدارة الموانئ النهرية«، وشركة أخري للنقل والشحن والتخزين مكونة من 40 وحدة نقل للمسافات القصيرة تنقل البضائع إلي العملاء مباشرة، فيما تعمل الشركة في قطاع النقل النهري حاليا عبر ميناء نهري واحد هو ميناء طناش بالقاهرة.
 
وأضاف رئيس مجلس إدارة »الوطنية القابضة« أن الشركة تسعي كذلك عبر شركاتها التابعة إلي الحصول علي عدد من الموانئ النهرية المحورية بجوار الموانئ البحرية للتخديم علي حركة نقل البضائع المتداولة عبر الخطوط الملاحية البحرية، مشيرا إلي حصول الشركة علي قطعة أرض في منطقة التبين بجوار المنطقة الصناعية في الإسكندرية، ومثلها في منطقة النوبارية علي بعد نحو 700 متر من ميناء الإسكندرية، وتابع فرج: إن الدراسات التي أجرتها الشركة علي شكل الطلب المتوقع علي النقل محليا تشير إلي أن حجم المنقول الذي لم يكن يتعدي 255 مليون طن نقل داخلي في عام 2006 سيرتفع إلي 360 مليون طن في عام 2012 وهو الأمر الذي شجع الشركة علي ضخ استثمارات جديدة في هذا القطاع.
 
وقال فرج إن »القلعة« حينما درست اقتحام قطاع النقل النهري قبل نحو عامين درست هذا السوق في كل من مصر والسودان عبر الشركة التي أنشأتها للدعم اللوجيستي »شركة نايل لوجيستيكس« بموازنة تخطيطية مقدرة بـ 2 مليار جنيه، وقال إن الشركة الوطنية للنقل النهري »نايل كارجو« بدأت عملها عبر 31 وحدة نهرية قائمة وبدأت بنقل الغلال من الصوامع الحكومية إلي الموانئ النهرية، قبل أن تتعاقد الشركة بعد ذلك مع شركة ترسانة الإسكندرية علي بناء 62 وحدة نهرية متطورة تسلمت منها »الوطنية« وحدتين يوم الاثنين الماضي، مشيرا إلي أن الوحدة النهرية الواحدة تعادل حمولتها 40 عربة سكة حديد، وتابع فرج:إن الشركة تمكنت حتي الان من نقل نحو 300 ألف طن من فحم الكوك لصالح شركة الكوك المصرية، وكذلك نقل أكثر من 120 ألف طن من القمح لصالح هيئة السلع التموينية، مضيفا أن الشركة ستتولي نقل 750 ألف طن من القمح خلال عام، فيما ستصل بحجم المنقول من القمح لصالح هيئة السلع إلي 2 مليون طن بعد اكتمال أسطول الشركة من الوحدات النهرية.
 
وأشار فرج إلي أن »القلعة« تسعي عبر ذراعها للاستثمار في النقل النهري إلي إحداث نوع من الربط اللوجيستي للسوقين المصرية والسودانية عبر جميع الشركات التابعة لها، وأوضح أن »القلعة« تستثمر في قطاع النقل النهري من خلال مساهمتها في شركة »كير مارين« التي تستحوذ علي ميناءين في شمال وجنوب السودان وتمتلك 21 وحدة نهرية متطورة تعمل بين الميناءين، مشيرا الي أن »كير مارين« في سبيلها للحصول علي موافقات من الحكومة السودانية لتشغيل ميناء حلفا جنوب الحدود المصرية، وقال إن وجود شبكة جيدة من الموانئ النهرية التابعة لشركات »القلعة« سيخدم بشكل مباشر حركة نقل البضائع والخامات الأولية لاستثمارات »القلعة« الزراعية والصناعية من السودان إلي مصر، كاشفا عن خطة تستهدف ربط السودان بأوغندا عبر نهر النيل من خلال سعي الشركة للاستحواذ علي ميناء »ألبرت« وكذلك التواجد علي بحيرة فكتوريا.
 
وكانت الشركة الوطنية للنقل النهري »نايل كارجو« قد تعاقدت في وقت سابق مع ترسانة الإسكندرية لبناء 30 وحدة نهرية من أسطولها، فيما تتولي شركة المقاولون العرب بناء 32 وحدة إضافية، ويصل طول الوحدة النهرية الواحدة إلي 100 متر تسمح لـ »نايل كارجو« بمضاعفة طاقتها للنقل حيث لا يتعدي طول الوحدات النهرية العاملة في السوق حاليا 50 مترا فقط، فيما تسعي الشركة للوصول بأسطولها إلي 135 وحدة نقل نهري منها 31 وحدة تم تجديدها و104 وحدات حديثة الصنع تستوعب الواحدة منها 1500-1600 طن أو ما يعادل 92 حاوية نمطية، ووضعت شركة SDG الأوروبية التصميمات الخاصة بالوحدات النهرية الجديدة فيما تقوم هيئة الإشراف الدولية Bureau Veritas بمتابعة عمليات بناء الأسطول .
 
بدوره استعرض اللواء كريم أبوالخير، رئيس الهيئة العامة للنقل النهري جانبا من الاستثمارات التي قامت الحكومة بضخها لتأهيل مجري النيل علي مدار السنوات الأربع الماضي، وقال أبوالخير إن الحكومة ضخت ما يقرب من مليار جنيه لتطهير الممر الملاحي لمجري النيل والذي يتسع بعرض 100 متر، واستكمال البنية الأساسية لمنظومة النقل النهري، وكذلك تطوير شامل لجميع الأهوسة الموجودة علي النيل، موضحا أن نهر النيل يتواجد عليه نحو 42 ميناء معظمها يتبع الشركات الصناعية وهي موانئ ليست مجهزة، وتابع: إن هيئة النقل النهري وضعت عددا من الشروط والمواصفات الفنية قبل منح التراخيص لأي وحدات نهرية، ولفت إلي أن الهيئة تقوم بالإشراف علي بناء الوحدات النهرية »منذ أول قطعة حديد وحتي دخول الوحدة إلي الخدمة« وفق قول رئيس هيئة الموانئ النهارية.
 
ولفت أبو الخير إلي الخطوط الملاحية الموجودة بطول نهر النيل في مصر، مشيرا إلي أن هذه الخطوط هي »القاهرة ـ دمياط« بطول 240 كيلو مترا، »القاهرة ـ الإسكندرية« بطول 220 كيلو مترا، »القاهرة ـ أسوان« بطول 960 كيلو مترا »أسوان ـ حلفا« داخل السودان بطول 350 كيلو مترا، وقال إن الهيئة انتهت من إعادة تأهيل وتطوير جميع الخطوط الملاحية بالكامل، بالإضافة إلي الانتهاء من تطهير جميع الخطوط من الترسيبات، وموضحا أن الهيئة تقوم بعمل رفع مساحي دوري كل 4 شهور عبر 6 شركات مصرية لضمان سريان الملاحة، موضحا أن أي نوع من الترسيبات يظهر علي سطح النيل يؤدي إلي تعطيل حركة الملاحة، وقال إن الهيئة قامت كذلك باستحداث نظام التتبع اللحظي الـGPS بقطاع النقل النهري بحيث تتم متابعة الوحدات النهرية وتحذيرها وإرشادها طوال رحلتها عبر النهر، وأشار اللواء أبو الخير أيضا إلي أن الهيئة قامت بإعادة تأهيل جميع الأهوسة الموجودة »وهي أهوسة يعود تاريخها إلي أكثر من 30 عاما« وفق قوله، بالإضافة إلي إنشاء عدد من الأهوسة الجديدة.
 
وفيما يتعلق بالموانئ، اوضح أن هناك عددا من الموانئ التي ستقوم الهيئة بطرحها علي القطاع الخاص في قنا وسوهاج وأسيوط وميت غمر، ولفت إلي أن الهيئة ستبدأ بطرح ميناء قنا بإجمالي مساحة 15 فدانا وطاقة تداول تصل إلي 6.6 مليون طن سنويا، مشيرا إلي أن الهيئة انتهت من جميع إجراءات الطرح وبحث مطالب القطاع الخاص بعدما قامت بإلغاء طرح الميناء قبل ذلك بسبب عزوف المستثمرين عن سحب كراسات الشروط، وتابع أبوالخير: إن هناك 6 أماكن أخري في محافظة المنيا كان هناك مقترح بالمفاضلة بينها لطرح ميناء نهري في المحافظة إلا أن وزارة الري وجدت أن جميع الاماكن غير صالحة لذلك، مشيرا إلي أن الهيئة ستقوم بعمل رصيف للشحن النهري بديلا عن طرح ميناء للنقل النهري علي القطاع الخاص بالمحافظة، مؤكدا ان جميع مشروعات النقل النهري لا تتم إلا بالتنسيق »الوثيق جدا« مع وزارة الموارد المائية والري وكذلك وزارة التضامن الاجتماعي التي اقترحت نقل شحنات القمح عبر نهر النيل.
 

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 12 أغسطس 10