بورصة وشركات

‮»‬المحمودية للمقاولات‮« ‬تبحث استيفاء الشروط لإعادة القيد في البورصة‮.. ‬خلال شهرين

كتب ـ محمود إدريس:     تعكف شركة المحموية العامة للمقاولات والاستثمار العقاري، علي استيفاء شروط إعادة القيد، تمهيداً لإعادة طرحها في البورصة مرة أخري خلال شهرين.   قال المهندس محمد الرباط، رئيس مجلس إدارة الشركة، العضو المنتدب، إن »المحمودية…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمود إدريس:

 

 
تعكف شركة المحموية العامة للمقاولات والاستثمار العقاري، علي استيفاء شروط إعادة القيد، تمهيداً لإعادة طرحها في البورصة مرة أخري خلال شهرين.

 
قال المهندس محمد الرباط، رئيس مجلس إدارة الشركة، العضو المنتدب، إن »المحمودية العامة للمقاولات« استطاعت التوافق مع كل شروط القيد في البورصة، باستثناء شرط عدم قلة أسهم الشركة المتداولة عن %10 من إجمالي أسهمها.

 
وأوضح أن هيكل ملكية الشركة يتوزع بواقع %94.8 لصالح هيئة الأوقاف، و%1 يتبع المال العام، وباقي النسبة تخص مستثمرين أفراداً من القطاع الخاص، وهو ما يتنافي مع شروط القيد في البورصة.

 
وأضاف الرباط أن الشركة تفاضل حالياً بين طريقين لاستيفاء شروط إعادة القيد، أولهما طرح نسبة من ملكية هيئة الأوقاف للشركة في البورصة، مشيراً في هذا الصدد إلي دراسة تعدها الهيئة حالياً بواسطة المركز الاستشاري لكلية التجارة بجامعة القاهرة، أحد المكاتب المالية المتخصصة لتحديد القيمة العادلة للسهم، تمهيداً لطرح جزء من أسهم الشركة، ورصد شهرين من الآن لإتمام الدراسة وإعادة القيد في البورصة.

 
فيما يتمثل الطريق الثاني لاستيفاء الشروط، في زيادة رأسمال الشركة بمقدار 85 مليون جنيه، ليصل إلي 401.4 مليون جنيه خلال شهرين، وأشار إلي أن الشركة ماضية في قرار زيادة رأس المال في كل الأحوال.

 
وأضاف رئيس مجلس الإدارة: إن الشركة يمكن أن تسلك الطريقين معاً، وسيتم اتخاذ القرار فور الانتهاء من دراسة القيمة العادلة للسهم.

 
يذكر أن شركة المحمودية العامة للمقاولات تعمل بالسوق المصرية منذ 1946، وتم تأميمها في حقبة الستينيات، ثم تمت خصخصتها مرة أخري عام 1998، وكانت محملة بالديون والتعثرات المالية ومقيدة بالبورصة، قبل أن يتم شطبها عام 2010، وكانت الشركة قد رفعت رأس المال في يونيو من العام الماضي من 10 ملايين إلي 316.4 مليون جنيه، فيما يبلغ رأس المال المرخص به مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك