اقتصاد وأسواق

‮»‬المحاجر‮« ‬تطالب بدعم لتطوير الماگينات وتأهيل العمالة

محمد ريحان   أكد أصحاب المحاجر، وجود عدد من المشاكل، تواجه هذه الصناعة وتحول دون تطويرها، ولخصوا خلال اجتماع الشعبة، عقب تشكيل مجلس الإدارة، هذه المشاكل في نقص التدريب الموجه للعمالة الموجودة بقطاع المحاجر، بالإضافة إلي عدم مساهمة مركز تحديث…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد ريحان
 
أكد أصحاب المحاجر، وجود عدد من المشاكل، تواجه هذه الصناعة وتحول دون تطويرها، ولخصوا خلال اجتماع الشعبة، عقب تشكيل مجلس الإدارة، هذه المشاكل في نقص التدريب الموجه للعمالة الموجودة بقطاع المحاجر، بالإضافة إلي عدم مساهمة مركز تحديث الصناعة في تحديث الماكينات الموجودة، وكذلك عدم اهتمام البنوك بمنح الكثير من القروض لأصحاب المحاجر لتمويل شراء آلات ومعدات حديثة.

 

 
محمد صفوت   

واشتكوا من قيام بعض المحافظين ـ في المحافظات المحجرية مثل السويس والمنيا وشمال سيناء ـ بممارسة نوع من التعسف ضد أصحاب المحاجر، الأمر الذي يؤثر سلباً علي أداء المحاجر ويعوق عملها.
 
وطالب أصحاب المحاجر، مركز تحديث الصناعة، التابع لوزارة التجارة والصناعة، بضرورة تقديم جميع التسهيلات اللازمة لدعم قطاع المحاجر عبر تطوير الماكينات وتحديثها وتدريب العمالة خلال المرحلة المقبلة، للمساهمة في تحسين الإنتاج، وزيادة معدلات التصدير للخارج، بما يعني مساهمة القطاع في دعم صادرات الرخام والجرانيت إلي 400 مليون دولار بحلول عام 2013.
 
أشار المهندس ياسر راشد، رئيس شعبة صناعة المحاجر بغرفة صناعة مواد البناء باتحاد الصناعات، إلي أن قطاع المحاجر لم يستفد كثيراًً من خدمات مركز تحديث الصناعة، مؤكداً عدم وجود تواصل بين المحاجر والمركز، الأمر الذي حال دون استفادة شركات المحاجر من مزايا مركز تحديث الصناعة.
 
وأوضح أن الشعبة ستسعي خلال المرحلة المقبلة، لزيادة التواصل مع مركز تحديث الصناعة، للتعرف علي الخدمات التي يقدمها المركز، سواء فيما يتعلق بالتدريب أو تحديث الماكينات أو تمويل شراء المعدات أو غيرها من الخدمات، التي تدعم القطاع ككل.
 
وأشار »راشد« إلي ضرورة العمل علي زيادة التعاون مع مركز تكنولوجيا الرخام والجرانيت، لخدمة قطاع محاجر الرخام والجرانيت، لاسيما في معامل اختبار المنتجات.
 
من جانبه، أكد أيمن حمدون، نائب رئيس غرفة صناعة مواد البناء باتحاد الصناعات، أهمية تطوير وتدريب الأيدي العمالة بقطاع المحاجر، لأن تطوير القطاع سيبدأ من العمالة، مطالباً كلاً من مركز تحديث الصناعة، ومجلس التدريب الصناعي، بضرورة طرح برامج تدريبية جيدة ومكثفة للعمالة في قطاع المحاجر خلال المرحلة الراهنة، مشيراً إلي أن أي تطويرات في العمالة، سيعقبها تطوير في الإنتاج، وتقليل نسبة الفاقد ومعدلات الإهلاك، الأمر الذي سيكون له مردود إيجابي علي الصادرات.
 
واشتكي محمد صفوت عبدالباري، عضو شعبة المحاجر، من عدم قدرة بعض المحاجر الصغيرة علي تحديث الأجهزة والماكينات الموجودة لديها، لافتاً إلي أهمية تقديم الجهات الحكومية جميع التسهيلات، التي تسمح بمنح التمويل للمحاجر لتمكينها من استيراد الماكينات والمعدات من الخارج.
 

شارك الخبر مع أصدقائك