لايف

‮»‬الليدي جين جراي‮«.. ‬لمسات حانية‮.. ‬وإعدام عنيف‮!!‬

كتبت ــ مروة محمود:   »إعدام الليدي جين جراي« واحدة من أهم الابداعات الفنية للفنان الفرنسي »بول دولاروش«، التي رسمت بعد تنفيذ الاعدام بنحو »400« عام.. اللوحة صورت تاريخ انجلترا السياسي الحافل بالكثير من حالات القتل، وسفك الدماء. ترصد اللوحة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ــ مروة محمود:
 
»إعدام الليدي جين جراي« واحدة من أهم الابداعات الفنية للفنان الفرنسي »بول دولاروش«، التي رسمت بعد تنفيذ الاعدام بنحو »400« عام.. اللوحة صورت تاريخ انجلترا السياسي الحافل بالكثير من حالات القتل، وسفك الدماء. ترصد اللوحة واحدة من أشهر عمليات الاعدام في تاريخ بريطانيا، وهي »الليدي جين جراي« التي اعتلت عرش بريطانيا لبضعة أيام قبل أن تدخل السجن والحكم عليها بالاعدام.

 

 

تولت جين جراي مقاليد الحكم بوصية من ابن عمها الملك ادوارد السادس، تم تنصيبها ملكة تنفيذاً للوصية بعد موته، ولم تكن »شقيقة« ادورد راضية، عن الوصية فنفذت مخططاً للتخلص من »جين جراي« واعدامها. واستعادة العرش.
 
يذكر أن الفنان »دولاروش« اشتهر برسوماته التي صور بها احداثاً تاريخية مهمة في بريطانيا، اعتماداً علي مصادر تاريخية موثوقة.
 
وفي اللوحة تظهر »الليدي جين جراي« وهي ترتدي فستاناً أبيض معصوبة العينين، ويدل الرداء الأبيض علي النقاء والشفافية.
 
ويضم المشهد القاسي أربعة أشخاص يراقبون تنفيذ حكم الاعدام، الأول، هو الجلاد الذي يقف في يمين اللوحة والثاني شخص يساعد الليدي علي الجلوس، وامرأتان، إحداهما تسيطر عليها علامات اليأس والخوف، أما الأخري فهي مرضعة الليدي »جراي« ويبدو علي وجهها الأعياء الشديد.
 
ويظهر في أسفل اللوحة قاعدة »المقصلة« يفترض أن يضع المحكوم عليه رأسه عليها قبل التنفيذ، واللوحة لا تخلو من الدلالات الدرامية والإنسانية بالمشهد الذي يضم رجلاً يربت بعطف علي كتف »الليدي« يواسيها قبل اعدامها.

شارك الخبر مع أصدقائك