Loading...

‮»‬القاهرة‮« ‬يحرر أسقف التمويل للشركات المسجلة في بورصة النيل

Loading...

‮»‬القاهرة‮« ‬يحرر أسقف التمويل للشركات المسجلة في بورصة النيل
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأثنين, 9 مارس 09

كتب ـ محمد بركة ومني كمال::
 
انتهي بنك القاهرة من وضع آلية جديدة لتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة تعتمد علي مؤشرات الاداء المالي للشركات المسجلة في بورصة النيل »NILE.EX «، وهي آلية ينتظر ان تحقق نقلة نوعية في تمويل القطاع وتساعد علي تنويع ضخ التسهيلات الائتمانية إليه، وربطها بأهداف خطة التنمية التي تستهدفها الحكومة وفي مقدمتها السعي الي زيادة معدلات النمو، وتعويض التراجع في عرض فرص العمل مقابل فتح سقف التمويل دون حدود قصوي، شريطة سماع الهيكل المالي للشركة او المشروع المستفيد بسداد كامل الالتزامات المترتبة.

 

 
 باسل الحينى

وكشف باسل الحيني نائب الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة والمدير العام لقطاع الائتمان عن وضع البنك تلك الآلية بهدف تغيير الاستراتيجيات التمويلية داخل قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وربطها بأهداف التنمية الاقتصادية، نظير فتح سقف التمويل لها الي الحدود التي تسمح بها مؤشرات ادائها المالي، مشيرا الي ان البنك قام بتوقيع اول عقد في اطار هذه الآلية مع الشركة المصرية للبطاقات، التي ينتظر ان تكون اول المستفيدين من تدفق التمويل وفقا لهذه الآلية، كما كانت اول شركة يتم تسجيلها ببورصة النيل.
 
وقال الحيني إن »المصرية للبطاقات« خضعت وشركتين أخريين مسجلتين ببورصة النيل لمراجعة مؤشرات ادائها المالي قبل التركيز علي الاولي لبدء فحص مدقق عن التزاماتها، وتعاقداتها المستقبلية، وفرص نموها، ومجالات النشاط التي تعتزم التوسع فيها، ليقرر البنك بعد ذلك الدخول في مفاوضات معها لتمويل هذه الخطط دون تحفظات، كما تشهد تعاملات الشركات المماثلة مع البنوك.
 
واشار الي ان استيفاء الشركة او المنشأة في حد ذاتها شروط التسجيل الفنية ببورصة النيل يعد جواز مرور الي تلك الآلية، والتمتع بالتسهيلات التي تمنحها حيث تعد هذه الشروط بمثابة تعويض عن عناصر التحليل الائتماني التقليدية التي تخضع لها الشركات الكبري للحصول علي تسهيلات ائتمانية.

 واكد نائب الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة ان محفظة ائتمان المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك سوف تشهد نمواً هائلاً خلال الفترة المقبلة بدفع من هذه الآلية، والافكار غير التقليدية التي ينوي البنك تطبيقها بالتعاون مع كبريات بيوت الخبرة العالمية التي يجري الاتصال بها حاليا لتقديم المشورة الفنية للبنك في تمويل هذا القطاع. ويري خبراء التمويل ان الآلية، التي ينتظر ان يتوسع بنك القاهرة في تطبيقها، سوف تعمل علي تشجيع الشركات علي التسجيل داخل بورصة النيل، والعمل علي تحسين مؤشرات ادائها المالي للحصول علي ما تحتاج اليه من تمويل مصرفي، خاصة مع وجود توجهات لدي البنوك لتنمية مخصصات تمويل القطاع واحتمالات مجاراة بعض البنوك لـ»القاهرة« في تطبيق هذه الآلية. من جانبه أكد الدكتور نبيل حشاد، خبير التمويل، ان قيام بنك القاهرة بتطبيق الآلية السابقة يمثل دفعة مهمة للقطاع في اتجاه تدفق التمويل من جهة، واضفاء الطابع المؤسسي علي نشاط تلك المنشآت، وتحسين اداء مؤشراتها المالية من جهة اخري، الامر الذي يجعل من الآلية الجديدة فرصة لتحفيز القطاع علي تحقيق متطلبات الحكومة منه، سواء فيما يتعلق بزيادة معدلات النمو، أو زيادة عرض فرص العمل. وشدد حشاد علي اهمية تحفيز الشركات المتوسطة والصغيرة علي التسجيل ببورصة النيل في اطار تطوير آليات تمويله وتشجيع الشركات علي توسيع خطط النشاط.

جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأثنين, 9 مارس 09