تأميـــن

‮»‬الرقابة الموحدة‮« ‬تدرس زيادة نسب مساهمات الشركات في‮ ‬صندوق‮ »‬المجهلة‮«‬

المال - خاص: علمت "المال" ان هيئة الرقابة الموحدة علي المؤسسات المالية غير المصرفية تدرس في الوقت الحالي، زيادة مساهمات شركات التأمين التي تزاول نشاط الاجباري علي السيارات في صندوق تأمين الحوادث المجهلة، والذي انشئ بغرض تغطية الاضرار الناتجة عن…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص:

علمت “المال” ان هيئة الرقابة الموحدة علي المؤسسات المالية غير المصرفية تدرس في الوقت الحالي، زيادة مساهمات شركات التأمين التي تزاول نشاط الاجباري علي السيارات في صندوق تأمين الحوادث المجهلة، والذي انشئ بغرض تغطية الاضرار الناتجة عن الحوادث المجهلة والمعلومة غير المؤمن عليها.

ووفقا لمصدر تأميني رفيع المستوي فإنه من المقرر ان يتم زيادة المساهمات من 1 الي %3 من اجمالي الاقساط التي تحصلها الشركات العاملة في السوق من نشاط التأمين الاجباري علي السيارات، لافتا الي انه بعد الانتهاء من تحديد النسبة سيتم رفع مذكرة تفصيلية للدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار تتضمن نسبة الزيادة ومبرراتها تمهيدا لاستصدار قرار وزاري بها والعمل بالنسبة الجديدة، متوقعا ان تنتهي هيئة الرقابة الموحدة من الدراسة الاكتوارية التي تحدد نسبة الزيادة في غضون الشهرين المقبلين.

ومن المعروف ان صندوق تأمين الحوادث المجهلة انشئ وفقا للمادة 20 من قانون التأمين الاجباري الخاصة بالمسئولية المدنية الناشئة عن حوادث مركبات النقل السريع رقم 72 لسنة 2007 التي تنص علي أن انشاء الصندوق الحكومي يكون في حالات عدم معرفة المركبة المسئولة عن الحادث وعدم وجود تأمين علي المركبة لصالح الغير بالاضافة الي حوادث المركبات المعفاة من إجراءات الترخيص، فضلا عن حالات إعسار شركات التأمين كلياً أو جزئياً أو الحالات الأخري التي يصدر بها قرار من مجلس إدارة الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين.

قال المصدر ان السبب في اجراء الدراسة الاكتوارية بهدف زيادة نسب مساهمات الشركات في الصندوق يأتي نتيجة زيادة عدد الطلبات والتي تجاوزت الألف طلب منذ انشاء الصندوق وحتي نهاية العام المالي الماضي، بعكس نتائج الدراسة الاكتوارية السابقة والتي لم تتوقع تجاوز الطلبات الي ذلك الحد.

شارك الخبر مع أصدقائك