لايف

‮»‬الذهبي‮« ‬لون رئيسي في الاستايل الكلاسيكي

رامي هاشم ارتبط الاستايل الكلاسيكي دائماً بكل ما هو ثري من ديكورات وتصميمات سواء بالنسبة للأثاث أو التشطيبات الداخلية خاصة الأذواق الديكورية المرتبطة بأوروبا مثل الانجليزي والفرنسي، وكذلك فترة القياصرة في روسيا وما بها من قصور غاية في الفخامة والثراء…

شارك الخبر مع أصدقائك

رامي هاشم

ارتبط الاستايل الكلاسيكي دائماً بكل ما هو ثري من ديكورات وتصميمات سواء بالنسبة للأثاث أو التشطيبات الداخلية خاصة الأذواق الديكورية المرتبطة بأوروبا مثل الانجليزي والفرنسي، وكذلك فترة القياصرة في روسيا وما بها من قصور غاية في الفخامة والثراء وضعت أسس وملامح الاستايل الكلاسيكي الي يومنا هذا.

 

ويعد اللون الذهبي من أهم تلك الملامح والذي ارتبط بتلك الأذواق الديكورية وأصبح مرادفاً دائماً للثراء، وقديما كان يتم تزيين الحوائط وقطع الأثاث بماء الذهب بل كذلك قباب القصور والأسقف الداخلية حيث كان يتم استخدام الذهب الطبيعي كأحد أشكال الترف والثراء، كما تقول مهندسة الديكور مايا العويني والتي استعاض عنها حاليا مهندسو الديكور باستخدام ألوان صناعية وورق مذهب لقطع الأثاث لإعطاء تأثيرات مستوحاة من الاستايلات الكلاسيكية ولكن بتكلفة أقل بكثير مما كانت عليه.

ويستخدم اللون الذهبي بطرق مختلفة علي حسب المكان المستخدم فيه، فيمكن استخدام الورق المذهب في تشطيب قطع الأثاث من كراسي وكنب وأبواب وكرانيش وطاولات الطعام وأرجل وزوايا هذه القطع خاصة مع الاستايلات الفرنسية مثل »لويس الخامس عشر« وبونابرت وغيرهما حيث تتم مرحلة التشطيب بعد الانتهاء من مرحلة تصنيع الخشب وتجميعه وتنظيفه جيدا ثم تأتي مرحلة التشطيب بعده مباشرة وقبل مرحلة التنجيد. واشتهرت ورش ومصانع الخشب في دمياط في تصنيع وتشطيب الأثاث بتلك الطريقة لدرجة يصعب معها التفريق بين الأثاث المصري والفرنسي الأصيل إلا عن طريق خبير في الأثاث، ويحتاج هذا النوع من التشطيب لدقة عالية ومهارة خاصة مع الأويمة الخشب والنقوش في أرجل الكنب والكراسي، حيث يجب ان يظهر اللون الذهبي في النهاية أملس وناعماً ودون تجزعات أو خدوش نتيجة البروز والحفر في سطح الخشب كما يجب مراعاة الحفاظ علي مستوي التشطيب في مرحلة التنجيد والكسوة القماش بحيث لا تحدث خدوش للسطح المذهب.

ويمكن استخدام الطريقة نفسها في الأبواب الداخلية والمزج بين المذهب والأستر خاصة مع النقوش البارزة في الباب من زخارف ونقوش ويعد استخدام الورق المذهب أرقي بكثير من الدهانات في الأبواب لما له من دقة في التشطيب ويعطي منظراً أكثر ثراء للباب كما يكون عمره الافتراضي أطول بكثير من اللون الذهبي المدهون.

ويمكن تشطيب جميع الكرانيش والتصميمات الجبسية بتلك الطريقة أو بطريقة الدهان ويتوقف نوع التشطيب علي التصميم العام للمكان فيمكن تشطيب كرانيش السقف والبانوهات المستخدمة في الأسقف والحوائط بطريقة  الورق المذهب، ويعطي هذا النوع من التشطيب لوناً ذهبياً واحداً ويمكن المزج بين الذهبي والفضي معا لاعطاء لون ذهبي غير صريح أو العكس فضي ممزوج بالذهبي علي حسب المطلوب وتحتاج تلك الطريقة لمجهود ووقت أطول من استخدام لون واحد، كما يمكن إعطاء نفس التأثير عن طريق الدهانات بحيث يتم دهان المسطح المطلوب بالكامل باللون الذهبي ثم بعد ذلك يتم دهان الفضي بدرجة أقل وتأثير يشبه »التبتين« أو الدق حيث يتم توزيع اللون علي المسطح بدقه عن طريق قطعة قماش نظيفة ثم يتم بعد ذلك توزيعه عن طريق الفرشاة التقليدية. ويلجأ بعض مهندسي الديكور لادخال اللون الذهبي مع بعض الاستايلات الحديثة كنوع من المزج بين الكلاسيكي والمودرن، فمثلا يمكن إضافة خط ذهبي طولي مع دهانات مقلم مهما كانت الألوان المستخدمة في الدهان لتعطي لمسة ثرية للدهان المطلوب. ويجب مراعاة اختيار الاكسسوارات والقماش وباقي العناصر الداخلية بعناية وبما يتمشي مع الديكورات الداخلية دون مغالاة بحيث تظهر كل قطعة بالشكل المطلوب ولا يحدث تزاحم بين قطع الأثاث والاكسسوارات بحيث يصعب معه مشاهدة كل قطعة علي حدة، حيث تحتاج القطع الكلاسيكية لمساحات كبيرة للاستمتاع بها وظهورها بالشكل اللائق.

شارك الخبر مع أصدقائك