بنـــوك

‮»‬الحگومية‮« ‬تتغلب علي الزحام بفرض رسوم علي السحوبات الصغيرة

إسماعيل حماد اتخذ عدد من البنوك، عدة إجراءات لتخفيف حدة ازدحام العملاء داخل صالاتها، من خلال فرض رسوم علي بعض معاملات العملاء وفقاً لحدود اختلفت من بنك لآخر، كما ان قيمة الرسوم اختلفت هي الأخري وفقاً لرؤية واستراتيجية كل بنك…

شارك الخبر مع أصدقائك

إسماعيل حماد

اتخذ عدد من البنوك، عدة إجراءات لتخفيف حدة ازدحام العملاء داخل صالاتها، من خلال فرض رسوم علي بعض معاملات العملاء وفقاً لحدود اختلفت من بنك لآخر، كما ان قيمة الرسوم اختلفت هي الأخري وفقاً لرؤية واستراتيجية كل بنك علي حدة.

 

وجاءت البنوك الحكومية في مقدمة البنوك التي اتخذت ذلك الاجراء، نظراً لأن صالاتها أكثر ازدحاماً مقارنة بالبنوك الأخري، كما ان تلك الكيانات تمتلك حصة سوقية هي الأكبر من الشرائح ذات الحسابات الصغيرة.

وأشارت تلك البنوك من خلال قراراتها بفرض الرسوم علي العمليات المصرفية الصغيرة إلي انه يمكن اجراء تلك المعاملات عن طريق ماكينات الصراف الآلي دون خصم أي رسوم.

ووفقاً لآراء المصرفيين ومسئولي الفروع فإن الحسابات الأصغر هي الأكثر تكلفة مادياً ومعنوياً علي البنوك، حيث تأخذ وقتاً أطول داخل الصالات فضلاً عن التكلفة المادية والإدارية الأكبر، مقابل عائد أقل، بينما يمكن للبنوك توفير الوقت للمعاملات الأكبر مع عدم الاخلال بجودة تقديم الخدمات المصرفية لعملاء الحسابات الصغيرة.

من جانبه أكد أحد مديري فروع البنك الأهلي المصري أن مصرفه أقر تحصيل رسوم تصل إلي 3 جنيهات علي كل عملية سحب للمبالغ الأقل من 2000 جنيه، تتم من داخل صالة البنك، لافتاً الي انه يمكن للعميل استخدام ماكينات الصراف الآلي دون دفع أي رسوم.

أضاف أن هذه القرارات تهدف إلي تخفيف العبء علي صالات البنوك والعاملين فيها، مشيراً إلي ان عدداً كبيراً من عمليات السحوبات تتم علي مبالغ أقل من 2000 جنيه، كما ان مصرفه لديه شريحة كبيرة من العملاء ذات الحسابات الصغيرة.

وتابع قائلاً ان الحسابات الصغيرة هي الأكثر عبئاً إدارياً ومادياً علي البنوك لذا فإنه اعتبر توجه البنوك إلي دفع هذه الشريحة من العملاء لاستخدام ماكينات الصراف الآلي وتخفيف العبء علي صالاتها خطوة ايجابية، مؤكداً أنه لن تنخفض جودة الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك للعملاء، نافياً أن تكون هذه الخطوة توجها للتميز بين شرائح العملاء، فالبنوك تهتم بجميع عملائها صغاراً أو كباراً.

ونوه إلي ان هناك عدداً من البنوك خاصة البنوك العامة التي لديها أعداد كبيرة من هذه الشريحة من العملاء، لذا اتخذت تلك الكيانات بعض الخطوات لتخفيف الضغوط علي فروعها لتقديم خدمة مصرفية أعلي جودة.

من جانبه أكد مصدر مسئول بالبنك الوطني للتنمية ان البنوك طبقت احدث النظم المصرفية بغرض تقديم خدمات علي مستوي أعلي من الجودة لجميع عملائها، إضافة إلي توفير الوقت والجهد وخفض التكلفة الإدارية، وهذا ما لم يتفهمه عملاء البنوك بشكل كامل، فصالات البنوك دائماً ما تشهد ازدحام العملاء بها رغم وجود ماكينات صراف آلي منتشرة في جميع الأماكن التجارية والخدمية وامام الفروع وغيرها من الاماكن العامة.

ولفت الانتباه إلي ان خدمات صرف الرواتب والمعاشات التي تقدمها أغلب البنوك اصابت صالاتها في مقتل بسبب الازدحام، مما دعا تلك البنوك إلي اتخاذ تلك التوجهات الأخيرة التي اعتبرها خطوة ايجابية نحو تجويد الخدمات المصرفية.

وأشار إلي ان المنظومة المصرفية الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية توفر خدمات أفضل لعملاء الحسابات الصغيرة بشكل الكتروني، كخدمات الدفع الالكتروني أو السحب من ماكينات الصراف الآلي التي تعمل بشكل مستمر.

وأكد ان هذه التوجهات وان كانت سائدة في أغلب البنوك إلا أنها اختفلت في التطبيق من بنك لآخر باختلاف حجم العملاء لديها والشريحة التي تتعامل معها.

أما عن أعطال ماكينات الصراف الآلي، التي اعتبرها العملاء عائقاً أمام استخدامها، قال ان البنوك تقوم باجراء صيانة دورية لتلك الماكينات بشكل سريع وقت حدوث أي عطل بأي منها، كما ان أماكن تواجدها متقاربة مما ييسر علي العميل استخدام ماكنية أخري إذا ما واجهته أي مشكلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »