سيـــاســة

‮»‬الجبهة‮« ‬يؤجل مؤتمره العام‮ ‬ هرباً‮ ‬من مشاگله الداخلية

هبة الشرقاوي قام حزب الجبهة بتأجيل مؤتمره العام الذي كان مقرراً عقده في الشهر الماضي دون تحديد موعد نهائي له.. وكان من المفترض ان يتم اقرار اللائحة الجديدة للحزب خلال المؤتمر.. وبالرغم من تأكيد قيادات الحزب علي الانتهاء من اللائحة…

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة الشرقاوي

قام حزب الجبهة بتأجيل مؤتمره العام الذي كان مقرراً عقده في الشهر الماضي دون تحديد موعد نهائي له.. وكان من المفترض ان يتم اقرار اللائحة الجديدة للحزب خلال المؤتمر.. وبالرغم من تأكيد قيادات الحزب علي الانتهاء من اللائحة فإنها مازالت سرا حتي الآن، ولم تعرض علي الجمعية العمومية، ولا يعلم بنودها كاملة الا الدكتور اسامة الغزالي حرب رئيس الحزب.

 
 عمرو الشوبكى

البعض اعتبر ان تأجيل المؤتمر العام يكشف هروب قيادات الحزب من مشاكله المتعددة، ويؤكد استمرار حالة الغموض حول الحزب ومصيره في ظل الاستقالات النهائية لعدد كبير من أعضائه، فضلاً عن عدم الانتهاء من البرنامج السياسي للحزب.

بينما ارجعت قيادات الحزب قرار تأجيل المؤتمر العام إلي اجراء بعض الانشاءات والتشطيبات في المقر الرئيسي.

في البداية أكدت مارجريت عازر الامين العام لحزب الجبهة، ان لائحة الحزب تنص علي امكانية تأجيل المؤتمر العام لمدة ثلاثة أشهر، مشيرة إلي ان الحزب قرر تأجيل المؤتمر العام دون تحديد موعد له. بسبب ان المقر الرئيسي للحزب تقام به بعض الانشاءات، مشيرة إلي أن إقامة المؤتمر في أي مكان اخر ستكلف الحزب أموالاً كثيرة.

وعن اللائحة الداخلية الجديدة..أكدت عازر انه تم الانتهاء منها وعرضها علي أمناء المحافظات كما اقرتها اللجنة المركزية ولم يبق سوي عرضها علي الجمعية العمومية ولا تري في ذلك عيبا من منطق ان الحزب يعمل باللائحة القديمة حتي اقرار الجديدة وبالتالي فالحزب لا يعاني من أي اضطرابات.

وفي نفس السياق أكد إبراهيم نوار، عضو الهيئة العليا لحزب الجبهة، أن المشكلة كانت اصرار البعض علي ان يكون المؤتمر العام داخل مقر الحزب..واخرون طالبوا بعقده في موعده في أي مكان.. الا ان الاغلبية اصرت علي عقد المؤتمر داخل مقر الحزب.

وأكد نوار ان المؤتمر سيعقد خلال اسابيع من الان بعد الانتهاء من تشطيبات المقر، ورفض التعليق علي اقامة انشطة متنوعة داخل الحزب مثل ندوات ومؤتمرات صحفية رغم عدم الانتهاء من التشطيبات التي يتحدث عنها.. ولكنه نفي ان يكون التأجيل محاولة للهروب من مشاكل الحزب الداخلية – التي لا وجود لها من الاساس – حسب كلامه.

بينما يري عبدالمنعم إمام أمين شباب حزب الجبهة، ان المؤتمر العام تم تأجيله بسبب اصرار الحزب علي تغيير برنامجه السياسي الذي لم يعد مناسباً للواقع السياسي الحالي، نافيا ان تكون اسباب التأجيل كما أقرتها الأمين العام والتي اعلن عنها الحزب بشان الانشاءات و الاصلاحات بمقر الحزب.

وأشار الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلي ان تأجيل مؤتمر الجبهة له دلالات عديدة اهمها تسكين الاوضاع الراهنة والهروب منها داخل الحزب، مؤكدا ان مثل هذه التصرفات تدل علي انخراط الجبهة في الانحدار السياسي علي طريق باقي الاحزاب الأخري في مصر التي عادة ما تهرب من مواجهة مشاكلها، مطالبا حزب الجبهة الذي فشل في التواصل الجماهيري من ناحية ومع النخبة من ناحية اخري ان يواجه مشاكله ويحدد اولوياته، خاصة عدم اقامة مؤتمره العام في موعده لاستعادة الثقة فيه، معتبرا ان الحزب الذي نشأ ليكون بديلا للاحزاب السياسية في مواجهة الحزب الحاكم، اضطربت ملامحه بسبب هروبه من مواجهة مشكلاته، ولكي يبقي، فعليه اقرار لائحته واستعادة أعضائه في المحافظات وتحديد برنامجه وكذلك تحديد هل يخاطب الشعب أم النخبة معتبراً انه حتي لو كان خياره النخبة فهذا ليس عيبا بل الخطأ هو تجاهل الأمور.

شارك الخبر مع أصدقائك