اقتصاد وأسواق

‮»‬التجاري الدولي‮« ‬يبدأ ترتيب قرض لـ»السويس للحاويات‮«‬

كتب ــ محمد سالم:   تقدمت شركة قناة السويس للحاويات لمجموعة من البنوك بطلب الحصول علي قرض قيمته 542 مليون دولار، بهدف تمويل مشاركتها في المخطط العام لميناء شرق بورسعيد الذي يشارك أكثر من 200 مستثمر عربي وأجنبي في تنفيذ…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ــ محمد سالم:
 
تقدمت شركة قناة السويس للحاويات لمجموعة من البنوك بطلب الحصول علي قرض قيمته 542 مليون دولار، بهدف تمويل مشاركتها في المخطط العام لميناء شرق بورسعيد الذي يشارك أكثر من 200 مستثمر عربي وأجنبي في تنفيذ مشروعاته، باستثمارات تصل إلي نحو 30 مليار جنيه.

 
وأشارت مصادر لـ»المال« إلي أن البنك التجاري الدولي CIB سوف يتولي ترتيب وإدارة القرض، فيما لم تكشف عن قيمة الحصة التي يستهدفها الأخير، متوقعة قيام التجاري خلال الأيام القليلة المقبلة بدعوة عدد من البنوك، منها: الأهلي، العربي الأفريقي، سوسيتيه جنرال، للمشاركة في توفير السيولة اللازمة لبدء عمليات صرف الدفعات الأولي من التمويل.
 
وعلمت »المال« انه لم يتم الاستقرار بعد علي سعر العائد المتوقع من القرض، وان كان سيتم ربطه بمؤشر الليبور »سعر العائد علي الدولار في سوق لندن«، خاصة ان القرض يأتي في اطار تمويل متوسط الأجل تصل مدته إلي 7 سنوات، بشكل يجعل تحديد نسبة ثابتة للعائد أمراً صعباً في ظل تذبذب أسعار صرف الدولار عالمياً.
 
وتعتمد قناة السويس للحاويات علي مواردها من النقد الأجنبي في الاستفادة من تدني عائد الاقراض الدولاري الذي وصل إلي أدني مستوياته بعد الخفض المستمر الذي أجراه الاتحاد الفيدرالي الأمريكي لفائدة العملة الخضراء، ووصل بها إلي الصفر لتنشيط الأسواق، الأمر الذي دفع باقراض الدولار للعودة إلي النشاط مرة أخري في ظل مجموعة من التمويلات الدولارية الي يتم تدشينها الآن من جانب البنوك المصرية، منها القرض الأخير الذي تسعي شركة اجريوم للحصول عليه بقيمة مليار دولار من بنكي الأهلي ومصر، وقرض هيئة البترول الذي تصل قيمته لـ100 مليون دولار ويتولي ترتيبه المصرف العربي. وتتوقع شركة قناة السويس للحاويات ثبات معدلاتها السنوية في تداول الحاويات خلال العام الحالي عند مستوي 800 ألف حاوية وهو نفس مستوي العام الماضي، اعتماداً علي اجتذاب عملاء جدد يمكنهم زيادة حجم التداول في المحطة، والاحتفاظ بمعدلات العام السابق.
 
وقد حققت الشركة ارتفاعاً في حركة تداول الحاويات بنحو %34 بإجمالي 2.4 مليون حاوية مكافئة علي مدي 3 سنوات، بما يعادل %20 من إجمالي تداول الحاويات في منطقة شرق المتوسط.
 
وتعمل الشركة حالياً علي تنفيذ المرحلة الثانية من المتوسعات التي تهدف لمضافعة كفاءة المحطة لتصل إلي 1.6 مليون حاوية سنوياً. كما تستهدف مضاعفة الرصيف إلي 2400 متر والوصول بالعمق إلي 17.5 متر، بطول الرصيف، يذكر ان الشركة حققت معدل استقبال لـ4 آلاف سفينة منذ أن بدأت عملها قبل أربع سنوات في عام 2004، بواقع ألف سفينة سنوياً. وتمكنت خلال هذه الفترة من جذب الخطوط الملاحية الدولية الرئيسية، وأصبحت أحد محاور الملاحة المهمة في الشرق الأوسط، وساهمت بدور كبير في جعل ميناء شرق بورسعيد من أسرع الموانئ نمواً في العالم، حيث حقق العام الماضي معدل نمو بلغ أكثر من %100 ليكون بذلك أكبر ميناء لتداول الحاويات في منطقة حوض الأبيض المتوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك