بورصة وشركات

‮»‬التجاري الدولي‮« ‬و»سوسيتيه‮« ‬و»التعمير والإسكان‮« ‬البنوك المفضلة لدي‮ »‬فاروس‮«‬

أحمد مبروك: عبر محللون ماليون عن رؤيتهم الإيجابية لأسهم قطاع البنوك المحلية في الوقت الحالي، رغم تراجع الأداء التشغيلي لمعظمها خلال النصف الاول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، علي خلفية الآثار السلبية للازمة المالية العالمية وتراجع…

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد مبروك:

عبر محللون ماليون عن رؤيتهم الإيجابية لأسهم قطاع البنوك المحلية في الوقت الحالي، رغم تراجع الأداء التشغيلي لمعظمها خلال النصف الاول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، علي خلفية الآثار السلبية للازمة المالية العالمية وتراجع معدلات الائتمان في الفترة الحالية في الاقتصاد المحلي، بالاضافة الي تراجع معدلات الاداء التشغيلي خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع الأسبق، وتوقعوا ان تحقق البنوك المحلية مستويات اداء تشغيلي خلال النصف الثاني من العام عند نفس مستويات النصف الأول، بالتزامن مع ارتفاع اسعار الأسهم الي مستويات مقتربة جدا من قيمتها العادلة. اوضح منصف مرسي، المحلل المالي بشركة فاروس، ان رؤية شركته الايجابية لقطاع البنوك ترجع الي عدد من العوامل، أهمها افتقار القطاع المحلي لأي مشاكل تخص السيولة، حيث يعتبر القطاع المصرفي المصري من اكثر القطاعات علي مستوي العالم تمتعاً بسيولة وفيرة، حيث بلغت نسبة القروض الي الودائع %54، مقابل اكثر من %100 في دول الخليج، وما يزيد علي %150 في امريكا وانجلترا.

وأضاف مرسي أنه من ضمن العوامل الايجابية لدي القطاع المصرفي، عدم اتجاه البنوك المحلية للاستثمار في المشتقات المالية، التي تسببت بشكل كبير في تفاقم تداعيات الازمة علي العديد من دول العالم المتقدم.

ولفت مرسي الي نجاح البنوك المحلية في تخطي توقعات بنوك الاستثمار في مطلع العام الحالي، والتي ذهبت إلي ارتفاع نسبة الديون المتعثرة لديها، بسبب عدم قدرة العملاء علي السداد، حيث انخفضت نسبة القروض المتعثرة من اجمالي محفظة قروض العديد من البنوك المحلية، بينما ظلت ثابتة لدي البعض الآخر من البنوك، ليفوق اداء البنوك توقعات المحللين. كما تمكنت المصارف أيضا، وفقا لمنصف مرسي، من تحقيق معدلات نمو في صافي العائد من نشاط الفائدة بحوالي %20 خلال النصف الاول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بسبب التوظيف الامثل للودائع التي بحوزتها وتسعير المنتجات، بفضل حصولها علي اليد العليا في مجال الاقراض في الفترة الراهنة بعد اختفاء العديد من مصادر التمويل لدي الشركات في الفترة الحالية بسبب الازمة المالية العالمية.

وتوقع المحلل المالي بشركة فاروس القابضة ان تحقق البنوك أداء تشغيلياً خلال النصف الثاني من العام الحالي في نفس مستوي النصف الاول، والذي تنمو به القروض اكثر من %0.4 فقط، علي أن تنمو بحوالي %1 علي مستوي العام، ولفت الي انه رغم التباطؤ المتوقع في منح الائتمان في العام المقبل، فإن هناك العديد من الفرص المتاحة لدي البنوك تتمثل في تمكن بعض البنوك الكبري من تحقيق اداء تشغيلي قوي في ظل زيادة معدلات القروض المشتركة بين القروض للشركات الكبري، او التخصص، حيث يعتبر تخصص بنك التعمير والاسكان في مجال التمويل العقاري، ميزة تنافسية، بسبب عدم وجود منافسين له في هذا القطاع في الأساس.

من جانبها، اشارت نانسي فهمي، المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال، الي ان تراجع صافي الدخل لدي البنوك المحلية خلال النصف الاول من العام الحالي جاء في اطار آمن، حيث انخفض علي خلفية الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية علي الشركات، مما اثر سلبا علي معدلات الائتمان، بينما علي الناحية الأخري كان الوضع اكثر سلبا علي البنوك الخليجية والتي عانت بقوة تزامنا مع اتجاهها الي السحب من مخصصاتها لمواجهة تلك التداعيات، الأمر الذي لم تضطر اليه البنوك المحلية.

ولفتت فهمي الي انه رغم عدم قدرة البنوك المحلية علي نمو محفظة قروضها بقوة او ودائعها خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع الأسبق، فإنها مازالت تتمتع بسيولة وفيرة تستطيع توظيفها، وتعتبر من اعلي نسب السيولة علي المستوي العالمي، بالاضافة الي تمكنها من زيادة هوامش ارباحها، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بالتزامن مع تفوق عدد من البنوك علي نفسها في السيطرة علي الديون المشكوك في تحصيلها.

 

»التجاري الدولي« يزيد حصته السوقية بثبات

اشار منصف مرسي، المحلل المالي بشركة فاروس القابضة، الي ان البنك التجاري الدولي تمكن من الاضافة الي حصته السوقية واحتلال حصة جيدة من الائتمان المحلي، رغم التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية التي وصفها بسلاح ذي حدين علي معظم البنوك المصرية، حيث أثرت سلبا علي مناخ الائتمان في مصر، في حين أدت الي تراجع احتدام المنافسة بين البنوك المحلية والاجنبية، علما بأن بنوك الاستثمار خلال فترة ما قبل الازمة أعربت عن مخاوفها من تأثير دخول البنوك الاجنبية في السوق المحلية علي حصة البنك التجاري الدولي، بينما في ظل الازمة المالية العالمية زالت تلك التوقعات، بسبب إحجام البنوك الاجنبية عن التوسعات وافتقارها لمساندة البنوك الأم..

وأضاف مرسي ان نتائج اعمال النصف الاول من العام الحالي كشفت عن حفاظ البنك التجاري الدولي علي جودة اصوله، والحفاظ كذلك علي حصته السوقية بفضل السياسة التسعيرية التي ينتهجها، ويتوقع ان يواصل البنك تحقيق معدلات نمو علي مدار السنوات الخمس المقبلة علي خلفية الخبرات المحلية التي يمتلكها، والإدارة الواعية والتوسع في اقراض الشركات وتدبير وإدارة القروض المشتركة.

وحددت شركة فاروس القيمة العادلة لسهم البنك التجاري الدولي عند 58.6 جنيه للسهم، مع تخفيض التوصية من الشراء الي الانتظار في ظل ارتفاع القيمة العادلة عن السعر السوقي للسهم بحوالي %8.5 فقط.

وأكد مرسي قوة ميزانية البنك، حيث بلغت نسبة القروض الي الودائع %53.5  خلال النصف الاول من العام الحالي، أقل من متوسط النسبة بالقطاع البالغة %54، مما يرجع الي تباطؤ الطلب علي الائتمان في الفترة الحالية، بسبب الازمة المالية العالمية بالتزامن مع نجاح البنك في اجتذاب ودائع، كما يتجه البنك دائما الي توظيف جزء كبير من اصوله في اوراق مالية حكومية أكثر أمانا، بما يفسر انخفاض نسبة تشغيل الودائع لدي البنك دائما، ورغم ان الاستثمار في تلك الاوراق المالية يعتبر من اقل انواع الاستثمار ربحية فإنه يعتبر اكثرها تفضيلا في ظل الظروف الحالية، لكنه من المتوقع ان تعاود نسبة القروض الي الودائع الارتفاع خلال العام بعد المقبل بالتزامن مع تحسن الاوضاع الاقتصادية.

وأضاف مرسي أن الودائع تعتبر مرتفعة لدي البنك بفضل سياسته التحفظية، وقاعدة العملاء الجيدة، بالإضافة الي انخفاض نسبة القروض المتعثرة به، خلال النصف الاول من العام الحالي الي %2.8، مقابل  %3نهاية العام الماضي، كما بلغت نسبة تغطية المخصصات %203 خلال النصف الاول من العام الحالي.

واشار المحلل المالي بشركة فاروس الي ارتفاع حصة البنك من اجمالي قروض القطاع المصرفي من %4.8 خلال عام 2005 الي %6.2 خلال النصف الاول من العام الحالي، كما صعدت حصته من الودائع من %4.6 الي %6.5 خلال نفس الفترة رغم تنامي المنافسة مع البنوك الاجنبية التي دخلت القطاع المصرفي مع برنامج الاصلاح الاقتصادي، ومن المتوقع لتلك النسب الارتفاع خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع التعافي الاقتصادي.

وتوقع منصف مرسي ان يرتفع صافي دخل البنك من الفائدة خلال العام الحالي الي 1.941 مليار جنيه مقابل 1.799 مليار جيه خلال العام الماضي، علي ان يبلغ 2.018 مليار جنيه خلال العام المقبل، علي ان يهوي صافي دخل البنك من العمولات والفوائد خلال العام الحالي الي 598.8 مليون جنيه مقابل 747.7 مليون جنيه خلال العام الماضي، علي ان تصل الي 591.9 مليون جنيه خلال العام المقبل.

كما توقع المحلل المالي بشركة فاروس ان يرتفع صافي ارباح البنك خلال العام الحالي الي 1.490 مليار جنيه مقابل 1.371 مليار جنيه خلال العام الماضي، علي ان يصل الي 1.574 مليار جنيه خلال العام المقبل.

من جانبها، حددت نانسي فهمي، المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال، القيمة العادلة لسهم البنك التجاري الدولي عند 50.8 جنيه، وارجعت انخفاض صافي ارباح البنك خلال الربع الثاني من العام الحالي عن نفس الفترة من العام الماضي، الي عدد من العوامل، أهمها تراجع صافي العائد من الفائدة بالتزامن مع هبوط صافي استثمارات البنك في البورصة المصرية وتراجع حصته في توزيعات ارباح الشركات التابعة.

وتوقعت فهمي ان يتمكن البنك من زيادة صافي ارباحه خلال العام الحالي بحوالي %13، إلا انه من المتوقع ان تنمو محفظة القروض التابعة له بحوالي %5 خلال العام الحالي، لتصل الي %7.5 خلال العام المالي الحالي، علي أن تنمو الودائع بنفس الوتيرة خلال الفترة.

 

القيمة العادلة لـ»الأهلي سوسيتيه« بين 30 جنيها و32.7 جنيه

حددت شركة فاروس القابضة القيمة العادلة لسهم البنك الاهلي سوسيتيه جنرال عند 32.7 جنيه مع التوصية بالشراء، حيث يتمتع البنك بالعديد من مقومات القوة، اهمها تمكنه من تحقيق معدلات نمو جيدة منذ عام 2005 والذي قام فيه بالاستحواذ علي بنك مصر الدولي علي الرغم من تركيزه في تلك الفترة علي دمج الوحدات البنكية المختلفة، بالاضافة الي تمكنه من احتلال المركز الثاني في القطاع المصرفي المصري بعد البنك التجاري الدولي من حيث حصته في القروض والربحية، بعيدا عن البنوك الحكومية، مستفيدا من خبرته المحلية والدعم الحاصل عليه من بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي الذي يعتبر من اقل البنوك تأثرا بالازمة المالية العالمية علي مستوي العالم.

وأوضح المحلل المالي بشركة فاروس القابضة ان الاهلي سوسيتيه جنرال، يعتبر ثاني اكبر البنوك الخاصة العاملة بالسوق من حيث اقراض الشركات، مما سيؤدي لزيادة حصته السوقية خلال الفترة المقبلة في ظل احتياج الشركات الي مصادر تمويلية لتمويل توسعاتها المستقبلية ولتساعدها علي تخطي الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية.

وأضاف مرسي ان سهم البنك يتمتع بميزة انخفاض مضاعفاته، حيث بلغ مضاعف القيمة الدفترية للبنك 1.7 مرة، بينما بلغ مضاعف ربحية البنك6  مرات فقط، كما يعتبر العائد علي حقوق الملكية للبنك من اعلي البنوك ربحية بالقطاع، حيث بلغت  %32.9خلال العام الماضي، علي الرغم من توقعه انخفاضها الي %29.1 خلال العام الحالي.

وأوضح تقرير صادر عن شركة فاروس، ان نتائج اعمال البنك خلال النصف الاول من العام الحالي كانت قوية، حيث ارتفع صافي دخل البنك بنسبة %3، مقارنة بنفس الفترة من العام الحالي، إلا ان انخفاض حجم القروض لدي البنك بحوالي %1 جاء متواكباً في ظل تراجع الائتمان علي المستوي المحلي، كما اوضحت نتائج اعمال البنك خلال النصف الاول ارتفاع نسبة القروض المشكوك في تحصيلها الي %7.1 مقابل %7 خلال العام الماضي.

ومن المتوقع ان يرتفع صافي دخل البنك من نشاط الفائدة بحوالي%17  خلال العام الحالي ليصل الي 1.676 مليار جنيه، مقابل 1.428 مليار جنيه العام الماضي، ليصل الي 1.788 مليار جنيه العام المقبل، إلا انه من المتوقع ان ينمو صافي ارباح البنك بحوالي  %1فقط خلال العام الحالي ليصل الي 1.162 مليار جنيه، علي ان تبلغ الأرباح 1.251 مليار جنيه خلال العام المقبل.

من جانبها، حددت المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال، القيمة العادلة لسهم البنك الاهلي سوسيتيه جنرال عند 30 جنيهاً للسهم، وارجعت هبوط صافي ارباحه في النصف الاول من العام الي عناصر تشغيلية وغير تشغيلية تمثلت في رد البنك 218 مليون جنيه مخصصات خلال الربع الثاني من العام الماضي، بالاضافة الي انخفاض صافي العائد من نشاط الفائدة بحوالي %4 خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع الاسبق، علاوة علي تراجع الرسوم والعمولات خلال الربع الثاني في ظل التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية علي الشركات.

وتوقعت فهمي ان يرتفع حجم القروض لدي البنك خلال العام الحالي بحوالي %2 فقط، علي الرغم من تراجع القروض لدي محفظة البنك خلال النصف الاول من العام الحالي بحوالي %1 خلال النصف الاول، علي ان تنمو بحوالي %5 خلال العام المقبل، و%7.5 في عام 2011، في حين من المتوقع ان ترتفع القروض بحوالي %7.5 سنويا من عام 2009 وحتي عام 2012، إلا انها أعربت عن مخاوفها من انخفاض صافي الارباح بحوالي %11 خلال العام الحالي، بسبب رد البنك مخصصات بحوالي 390 مليون جنيه خلال العام الماضي.

 

أداء جيد لـ»التعمير والإسكان« بفضل زيادة توظيف الودائع

أوصت شركة فاروس القابضة بشراء سهم بنك التعمير والاسكان، حيث حددت السعر العادل للسهم عند مستوي 29.1 جنيه، مرتفعا بنسبة%19.6  علي السعر السوقي للسهم في الوقت الحالي، واشارت الي ان هناك عدداً من العوامل وراء توصيتها لشراء البنك، أهمها تخصص البنك في مجال تمويل مشروعات الاسكان والمشاريع الحكومية الاسكانية للطبقة المتوسطة ومنخفضة الدخل التي تعتبر من اقل القطاعات، تأثرا بالازمة المالية العالمية بالاضافة الي ان البنك لديه العديد من الشركات التي تقوم ببناء المشاريع بما يعطيه ميزة الجمع بين دوري المطور والممول العقاريين في الوقت نفسه، بالاضافة الي ان البنك يعمل وحده في ذلك المجال دون منافس تقريبا بما يعطيه ميزة تنافسية في مجال تسعير منتجاته دون القلق علي حصته السوقية.

اعتبر منصف مرسي نتائج أعمال البنك في النصف الأول من العام الحالي مرضية، حيث ارتفع صافي ارباحه بنسبة %18.7 خلال تلك الفترة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي علي خلفية ارتفاع صافي الدخل من الفائدة، وايرادات المشاريع الاسكانية، كما ارتفعت القروض بحوالي %2.6، بينماصعدت الودائع بحوالي %7.4، وكشفت النتائج عن ارتفاع قروض التجزئة بحوالي%11.6 ، رغم من تراجع قروض الشركات بحوالي %5.6.

ولفت مرسي الي ان نسبة القروض الي الودائع لدي بنك التعمير والاسكان تعتبر من اعلي النسب في القطاع المصرفي المصري، حيث بلغت %94.6 بنهاية النصف الاول من العام الحالي، حيث تم توجيه  %36منها كقروض مدعمة للمشاريع الاسكانية وهي عبارة عن ودائع من البنك المركزي يمنحها للتعمير والإسكان لهذا الغرض، وباستبعاد تلك النسبة يبقي معدل القروض الي الودائع عند حاجز %60 تقريبا.

واشار المحلل المالي بشركة فاروس الي ان سياسة بنك التعمير والاسكان الحالية اتجهت الي تكثيف الاهتمام بعمليات البنوك التجارية، بالاضافة الي تخصص البنك في نشاط التمويل العقاري، إلا انه أعرب عن مخاوفه من فشل البنك في تطبيق تلك السياسة علي أكمل وجه في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، والتي تعوق تنفيذ تلك السياسة بالتزامن مع انخفاض خبرة البنك في مجال البنوك التجارية، ومن المتوقع ان يواصل البنك الاستفادة من مكمن قوته في تحتصصه بمشاريع التمويل العقاري للطبقة المتوسطة ومنخفضة الدخل.

وتوقعت شركة فاروس ان يرتفع صافي ارباح البنك خلال العام الحالي الي 220 مليون جنيه، مقابل201 مليون جنيه خلال العام الماضي، علي ان يصل الي 233 مليون جنيه العام المقبل، علي خلفية توقعاتها بصعود صافي الدخل من الفائدة من 303.8  مليون جنيه خلال العام الماضي الي 315.4  مليون جنيه العام الحالي، ليبلغ 325 مليون جنيه العام المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك