اقتصاد وأسواق

‮»‬البديل‮« ‬أولي ضحايا هجوم الأزمة المالية علي بلاط صاحبة الجلالة

كتب ــ محمد كمال الدين ومحمد القشلان:   ربما لن يكون سقوط »البديل« من واقع الصحافة المصرية اليومية هو الأخير، في بلاط صاحبة الجلالة.   فصاحبة الجلالة في حاجة إلي اعادة هيكلة من الأساس حتي قبل ظهور الأزمة المالية التي…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ــ محمد كمال الدين ومحمد القشلان:
 
ربما لن يكون سقوط »البديل« من واقع الصحافة المصرية اليومية هو الأخير، في بلاط صاحبة الجلالة.

 
فصاحبة الجلالة في حاجة إلي اعادة هيكلة من الأساس حتي قبل ظهور الأزمة المالية التي من المنتظر أن تعجل بالاعلان عن وفاة أكثر من جريدة أخري.
 
فالوقائع – بالأرقام – التي كشف عنها مسئولو توزيع الصحف والاعلان لـ»المال« تكشف أن كثيراً من الصحف ستعاني من أجل استمرار الاصدار خلال عام 2009.
 
ويؤكد محمد مدكور مسئول العلاقات العامة والتوزيع بإحدي الصحف المستقلة اليومية انخفاض تعاقدات الاعلانات في سوق الصحف المحلية حتي نهاية العام الحالي بنسب تصل إلي %40 مقارنة بتلك النسب خلال العام الماضي 2008.
 
وأشار إلي تراجع تعاقدات الاعلان عن بعض القطاعات التي تأثرت فعلياً بتداعيات الأزمة المالية العالمية خاصة إعلانات العقارات والتأمين، وهي القطاعات التي قدر أنها تشارك في سوق الاعلان بالصحف بنسبة %13.
 
لكن مدكور يري أن سوق الصحافة الخاصة لم تصبح منفرة للاستثمار بعد، مؤكداً زيادة الاقبال من جانب بعض رجال الأعمال مؤخراً للاستثمار في اصدار الصحف وهو ما اتضح من خلال اصدار كل من »اليوم السابع« و»الشروق«.
 
فسوق الصحافة تعتبر مربحة إذا استطاعت كل صحيفة الحصول علي %1 فقط من سوق الاعلان، كما توقع انفراجة هذه السوق بعد أن يلجأ المعلنون من أصحاب العلامات التجارية الدولية إلي الاعلان بالصحف المحلية باعتبار أنها أقل تكلفة.

شارك الخبر مع أصدقائك