‮»‬الاتحاد للطيران‮« ‬تعزز أسطولها الجوي بـ3‮ ‬طائرات جديدة

‮»‬الاتحاد للطيران‮« ‬تعزز أسطولها الجوي بـ3‮ ‬طائرات جديدة
جريدة المال

المال - خاص

12:01 ص, الأربعاء, 20 يناير 10

إعداد – هدي ممدوح
 
تعتزم شركة »الاتحاد للطيران« الإماراتية اضافة 3 طائرات جديدة لأسطولها الجوي بالاضافة الي افتتاح ثلاث طرق جوية خلال العام الحالي، الأمر الذي من شأنه تعزيز قوة الأسطول الجوي للشركة والذي يضم حالياً 55 طائرة تقوم بالطيران عبر 57 طريقاً جوياً.

 
من جهته ذكر »جيمس هوجان« الرئيس التنفيذي للشركة أن الطائرات الثلاث الجديدة من طراز »إيرباص« وستخصص لنقل الركاب والبضائع.
 
يذكر أن »الاتحاد للطيران« هي شركة الطيران الوطنية الاماراتية وتتخذ من أبو ظبي مقراً لها ومن مطار أبو ظبي الدولي مركزا لعملياتها، وتقدم الاتحاد للطيران خدماتها الي أكثر من 55 مدينة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية علاوة علي اعتزامها افتتاح خط جوي مباشر من أبو ظبي إلي اليابان وآخر من بكين الي اليابان وثالث إلي سيريلانكا لتصل شبكة خطوطها الخارجية إلي 60 مدينة.
 
وأضاف »هوجان« أن شركته لم تكن تخطط لإطلاق أي مشاريع جديدة في المستقبل القريب ولم تكن تنوي كذلك اتخاذ أي مبادرة تنتظرها أبو ظبي في الوقت الحالي.
 
ولكن طبقا لما ذكرته صحيفة »خليج تايمز« فإن الشركة متفائلة بشأن مستقبل قطاعها التجاري في العام الحالي علي صعيد درجة رجال الأعمال وكذلك الدرجة الاقتصادية.
 
حيث يتوقع أن يصل المعامل الحمولة الذي يقيس النسبة المستغلة من مقاعد الطائرات إلي %77 خلال العام الحالي، كما أعرب عن تفاؤله بشأن معدلات النمو المتوقعة في الأسواق الهندية والصينية، وكذلك في الطرق الجوية الغربية مثل شيكاغو.
 
وبالنسبة لسوق آسيا والمحيط الهادي، بلغ متوسط معدل الاشغال علي متن الرحلات المتجهة الي هاتين المنطقتين %86 فيما تجاوز معدل الاشغال في الرحلات الاوروبية %82.
 
وفيما يتعلق برحلات الشرق الأوسط، فقد توقع »هوجان« أن تكون جيدة خلال العام الحالي، ما لم تحدث بعض التغيرات مثل تفشي وباء »أنفلونزا الخنازير«، كما تسود توقعات بتحسن قطاع الشحن أيضاً.
 
وخلال 2009 نقلت الشركة أقل من 7 ملايين مسافر ولكنها تأمل خلال العام الحالي أن يزداد عدد المسافرين علي متن خطوطها الجوية علي ذلك الرقم.
 
وفي الوقت الحالي تبدو شركة »الاتحاد للطيران« في طريقها نحو تحقيق نقطة تعادل لتسجيل ارباح في العام المقبل، وفي هذا السياق أعرب »هوجان« عن إمكانية نجاح شركته في تحقيق ذلك الهدف هذا العام إذا كانت الايرادات في نفس مستوي عام 2007 أو2008.
 
حيث تسبب الركود في تراجع ايرادات الشركة في 2009، نظراً لأنه دفعها الي تخفيض أسعار التذاكر لتظل علي قدر من التنافسية مقارنة بالشركات الاخري.
 
فقد كان عام 2009 صعباً علي شركات الطيران لأنه تسبب في تخفيض أعداد المسافرين ومن ثم تراجع الايرادات، ولكن تأمل »الاتحاد« أن يتغير ذلك الاتجاه هذا العام، حيث ستراجع جميع شركات الطيران هيكل التشغيل الخاص بها لأنها لن تتمكن من الصمود عند تلك المستويات المنخفضة من الايرادات، الأمر الذي قد يتسبب في عودة أسعار التذاكر الي مستوياتها السابقة التي سادت عامي 2007 و2008.
 
ورغم تلك الظروف الصعبة التي عانت تحت وطأتها شركات الطيران أثناء الركود، فإن ذلك المناخ لم يجبر »الاتحاد« علي تأجيل خططها التوسعية والمرنة بخصوص التعامل مع التغيرات التي طرأت علي الاقتصاد العالمي.
 
وفي عام 2008 في ظل ظروف الانتعاش الاقتصادي، سبق وتقدمت الشركة بطلب شراء 205 طائرات، ولم يتم الغاء أي من تلك الخطط حتي الآن.
 
ومن الواضح أن الشركة قد نجحت خلال الفترة القليلة الماضية في انشاء اسم تجاري خاص بها تم قبوله بواسطة العملاء وذلك بفضل نوعية خدماتها المتميزة التي تقدمها.
 
وتتطلع الشركة الي زيادة الايرادات من خلال بعض العمليات الاخري مثل تقديم برامج شاملة في موسم الاجازات بالتنسيق مع المجموعات الفندقية في عدد من البلدان، بالاضافة الي مشاركة النظم مع شركات الطيران الاخري من حيث نظام الرحلات والضيافة وغيرهما من الانظمة.
 
ومؤخراً ذكرت وكالة »رويترز« نقلا عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي »اياتا« أن حركة نقل الركاب علي المستوي الدولي وكذلك الطلب علي الشحن سجلا ارتفاعا في نوفمبر الماضي في علامة واضحة علي انتعاش الاقتصاد العالمي وإن كان التراجع الحاد في العام السابق قد جعل التحسن يبدو كبيراً عند المقارنة.
 
لكن لم تتوقع »اياتا« أن تشهد الاشهر المقبلة تحسناً كبيراً في العائدات بحساب متوسط الرسوم التي يدفعها الراكب الواحد لكل كيلو متر جوي إذا ما بقيت أسعار تذاكر الطيران علي ما هي عليه حالياً.
 
جريدة المال

المال - خاص

12:01 ص, الأربعاء, 20 يناير 10