بنـــوك

‮»‬الأهلي‮« ‬و‮»‬HSBC‮« ‬يؤجلان تسويق قرض‮ »‬سياف‮«‬

محمد سالم أوقف بنكا »الأهلي، واتش إس بي سي« عمليات تسويق تمويل بقيمة 260 مليون دولار، لصالح شركة سياف العاملة في مجال تأجير الطائرات والمعدات لشركات الطيران المحلية.   وأرجعت مصادر لـ »المال« إرجاء عمليات التسويق المصرفي، بشأن القرض إلي…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد سالم

أوقف بنكا »الأهلي، واتش إس بي سي« عمليات تسويق تمويل بقيمة 260 مليون دولار، لصالح شركة سياف العاملة في مجال تأجير الطائرات والمعدات لشركات الطيران المحلية.

 
وأرجعت مصادر لـ »المال« إرجاء عمليات التسويق المصرفي، بشأن القرض إلي رغبة »الأهلي« و»إتش اس بي سي« في إعادة الدراسات الائتمانية وتقييمات المخاطر، في ظل الظروف الجديدة التي خلقتها ثورة الخامس والعشرين من يناير.

 
ووفق المصادر فإن البنكين طلبا، قبل أيام من الشركة تقديم نموذج مالي جديد، يوضح التدفقات النقدية المتوقعة في ظل أوضاع ما بعد الثورة.

 
وكانت البنوك قد  تلقت بداية يناير الماضي، دعوة للمشاركة في كامل قيمة القرض تمهيدًا لصرف أولي دفعات التمويل في الربع المالي الأول المنقضي.

 
تأسست »سياف« في أكتوبر من العام الماضي، برأسمال 50 مليون دولار، ويتوزع هيكل ملكية الشركة، بين وزارة الطيران بنسبة %90 وشركة ايه سي جي الأمريكية %10، وتتولي الأخيرة إمداد الشركة بالخبرة الفنية والتقنية في السنوات الخمس المقبلة، وتعتمد »سياف« علي التمويل في شراء 7 إلي 10 طائرات جديدة، تبدأ بها أولي عملياتها في السوق المحلية.

 
وتولي بنكا الأهلي وHSBC إدارة وترتيب القرض، قبل عدة شهور، وتتوزع قيمته عليهما بالتساوي، ووقعت الشركة علي مذكرة الشروط والأحكام والتي تتضمن سعر العائد ومدة التمويل والضمانات، وشروط سحب الدفعات إلي جانب كل التفاصيل الأخري.

 
وتعمل »سياف« في تمويل شراء وتأجير الطائرات والمعدات الخاصة بالطيران وتأجيرها، بنظام التأجير المالي والتشغيلي للشركات التابعة للوزارة بهدف تخفيف العبء المالي عن الدولة، إلي جانب سعيها لتوفير نفس الأسلوب التمويلي لشركات القطاع الخاص، كأول شركة تعمل في هذا المجال داخل السوق المحلية.

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك