‮»‬استشراق‮« ‬إدوارد سعيد وثنائية الشرق والغرب

‮»‬استشراق‮« ‬إدوارد سعيد وثنائية الشرق والغرب
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأحد, 3 مايو 09

إعداد: عزت سلامة
 
بعد نحو ثلاثين عاماً من صدوره لا يزال كتاب »الاستشراق« للمفكر الفلسطيني البارز إدوارد سعيد مثيراً للتأمل بقدرته علي استشراف قضايا متجددة حول ثنائية الشرق – الغرب منذ أن قال إن الشرق عدو مفترض أو اسطورة خلقها خيال الغرب، ويري سعيد أن الشرق شبه اختراع أوروبي، وأن الاستشراق ليس مجرد خيال أوروبي متوهم عن الشرق، بل إنه كيان له وجوده النظري والعملي، واستثمرت فيه أموال طائلة علي مر أجيال عديدة، وقد أدي استمرار الاستثمار إلي أن أصبح الاستشراق باعتباره مذهباً معرفياً عن الشرق شبكة مقبولة تسمح منافذها بتسريب صورة الشرق إلي وعي الغربيين.. فضلا عن أن الامبريالية السياسية تحكم مجالاً كاملاً من الدراسات والإبداع والمؤسسات البحثية.

 

 

ويضيف أن الثقافة الأوروبية تمكنت من ابتداع الشرق عبر مفاهيم الاستشراق الذي اعتمد علي التمييز الوجودي والمعرفي بين الشرق والغرب، حيث زادت الثقافة الاوروبية من قوتها ودعمت هويتها من خلال وضعها لذاتها مقابل الشرق باعتباره ذاتا بديلة، مشيرا إلي أن الاستشراق برمته يقع خارج الشرق وبعيدا عنه. وقد قال الفيلسوف الأمريكي نعوم تشومسكي »ربما حظي كتاب الاستشراق لإدوارد سعيد بأهمية كبري من خلال الدراسات النقدية التي صدرت بعد صدور الكتاب وترجمته وتنبع هذه الدراسات من يقينها بأن الكتاب من المراجع الفكرية الثمينة التي تناولت فكرة العلاقة بين الشرق والغرب ورؤية الغرب للشرق وثقافته، ومرجعياتها.
 
وختاماً، فقد وقف سعيد وقفة المفكر المنطقي العلمي الإنساني الذي تصدي بقوة للاستشراق المكون من قبل الأنظمة الاستعمارية والفكر التطويعي العنصري الاستغلالي. يذكر أن ادوارد سعيد من مواليد القدس 1935، وتوفي في نيويورك 2003، ومن أهم كتبه: »الاستشراق 1978، مسألة فلسطين 79، بعد السماء الأخيرة 86 متتاليات موسيقية 91، الثقافة والإمبريالية 93، الأب والمجتمع، تغطية الإسلام، العالم والنص والناقد، صورة المثقف، وخارج المكان 1999«.

جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأحد, 3 مايو 09