سيـــاســة

‬و»مواطنون ضد الغلاء‮« ‬تطالب الحكومة بإلغاء العلاوة

إيمان عوف   في خطوة غير متوقعة، قامت حركة مواطنون ضد الغلاء -احدي الحركات السياسية التي تطالب برفع الاجور ومقاومة الفساد- إرسال مذكرة عاجلة الي الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء تطالبه فيها بالغاء العلاوة الاجتماعية!!   طالبت الحركة باقران الغاء…

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف
 
في خطوة غير متوقعة، قامت حركة مواطنون ضد الغلاء -احدي الحركات السياسية التي تطالب برفع الاجور ومقاومة الفساد- إرسال مذكرة عاجلة الي الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء تطالبه فيها بالغاء العلاوة الاجتماعية!!

 
طالبت الحركة باقران الغاء العلاوة الاجتماعية بشرط قيام الحكومة بضبط الاسواق بحيث تتم السيطرة علي الاسعار في الاسواق المصرية..
 
محمود العسقلاني،المنسق العام لحركة مواطنون ضد الغلاء اكد ان الهدف الاساسي من العلاوة الاجتماعية – كما وضعها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر-  كان تحسين احوال الطبقة العاملة وتطوير ادائها، الا انها تحولت بعد ذلك الي مجرد علاوة روتينية يطلقها الرئيس كل عام في ظل الاحتفالات بعيد العمال، ودائما ما تصحبها حالة من اللغط في الشارع المصري عن ارتفاع الاسعار، مدللا علي ذلك  بان علاوة العام الماضي وصلت الي %30 قابلتها زيادة في الاسعار بنسبة %50 وهو ما تكبده المجتمع باكمله، سواء من حصلوا علي العلاوة الاجتماعية او من لم يحصلوا عليها وهم قطاع كبير من المواطنين المصريين.

 
واشار العسقلاني الي ان العلاوة الاجتماعية في حد ذاتها قيمة جيدة وتعبير مناسب عن تقدير مصر للعمال الا انه عاد ليؤكد انها تفقد هذه القيمة بغياب الرقابة عن الاسواق المصرية ورفع الاسعار بصورة تفرغ العلاوة من معناها وهو دعم محدودي الدخل ورفع مستوي المعيشة.

 
وطالب المنسق العام لحركة مواطنون ضد الغلاء بالغاء العلاوة الاجتماعية بشرط ان يتم تطبيق اجرءات حماية في الاقتصاد المصري بالاضافة الي فرض التسعيرة الجبرية ولتكن بشكل استثنائي حتي يتم ضبط الاسواق وفقا لقانون حماية المنافسة، الذي يجيز لمجلس الوزراء تحديد سعر المنتج لفترة محددة.

 
من جانبه، اكد النائب المستقل الدكتور جمال زهران، ان العلاوة الاجتماعية هي حق اصيل من حقوق العمال، الا ان مصر من الدول التي اذا تم فيها تطبيق قانون ما  يتبعه العديد من السلبيات وهو ما يحدث في العلاوة الاجتماعية، حيث انه من المعروف ان العلاوة يتبعها غلاء في الاسعار وحالة من العربدة في الاسواق.

 
واضاف ان مطالبات »مصريون ضد الغلاء« بالغاء العلاوة الاجتماعية ليس المقصود منها  الغاء العلاوة وحرمان العمال والعاملين في الدولة من مصدر مهم من مصادر الدخل، ولكن المقصود منها هو اجبار الحكومة علي توفير الرقابة الكاملة علي الاسعار في الاسواق المصرية والتي تكبد الشعب معاناة تمثل اضعافاً من العلاوة الاجتماعية التي لا تكف الحكومة عن التغني بها وعن مساومة العمال من خلال تقديم تنازلات كثيرة من اجل الحصول عليها.

 
الا انه علي الجانب الاخر اكد علي عثمان المتحدث الاعلامي باسم اتحاد نقابات عمال مصر، ان الغرض من هذه الدعوة التي وجهتها مجموعة مشبوهة هو الشهرة الاعلامية واحداث حالة من الصخب في المجتمع المصري فقط لا غير.
 
واوضح ان الرئيس مبارك حريص علي توفير العلاوة الاجتماعية وان جميع الممثلين الرسميين للعمال يسعون بكل جهد لزيادة هذه العلاوة من اجل تحسين ظروف العمال، وانه لا مكان لمثل هذه المهاترات التي تقوم بها حركات مشبوهة بهدف الحصول علي تمويلات من الخارج ليس اكثر ولا اقل.
 
واتفق معه جمال ابو العلا، عامل بشركة مصر لغزل المحلة ومنسق دار الخدمات النقابية والعمالية، مضيفا ان العلاوة ليست هي السبب الاساسي في غلاء الاسعار، مؤكدا انه مهما قلت -أو حتي ألغيت-  العلاوة الاجتماعية  فان غلاء الاسعار سيظل قائما كما هو.
 

شارك الخبر مع أصدقائك