Loading...

»‬المدن البديلة‮« ‬تدخل دائرة الاهتمام وتستعين بالمواقع الحيوية في الدعاية

Loading...

»‬المدن البديلة‮« ‬تدخل دائرة الاهتمام وتستعين بالمواقع الحيوية في الدعاية
جريدة المال

المال - خاص

3:11 م, الأحد, 22 فبراير 09

المال – خاص:
 
حظي الاستثمار في المدن البديلة باقبال كبير خاصة تلك الواقعة منها علي طريق مصر اسماعيلية الصحراوي وجنوب حلوان وهي عبارة عن تقسيمات اراض للاستثمار العقاري وحصل اصحابها علي قرارات تبوير من وزارة الزراعة وبيعها كاراض للبناء باسعار مناسبة.
 
واصبحت هذه المدن هي الاستثمار العقاري البديل لاصحاب الدخول البسيطة سواء للبناء او الاستثمار او التسقيع لفترة معينة ثم اعادة بيعها وتتخذ هذه المدن من المواقع الحيوية بجوارها مركزا للاعلان عن نفسها فمثلا المدن الواقعة علي طريق مصر اسماعيلية الصحراوي تتخذ قربها من المركز الطبي العالمي شعار للدعاية لها ونفس الامر مع مدينة الشروق وجمعية احمد عرابي وغيرها. في البداية اكد المهندس صلاح الصباغ رئيس شركة الانصار والخليل للاستثمار العقاري ان نسبة كبيرة من المدن التي اطلق عليها المدن البديلة تقع علي طريق مصر الاسماعيلية الصحراوي خاصة مدينة القادسية وهي في الاصل اراض تم شراؤها من وزارة الزراعة ثم حصل اصحابها علي قرارات تبوير وتحويل استخداماتها الي استثمار عقاري لعدم وجود مياه بها للزراعة.

 
واضاف ان الاستثمار في هذه المدن اصبح جاذبا خاصة لاصحاب الدخول البسيطة حيث ان الاسعار فيها متوسطة وتتناسب مع امكانيات القوة الشرائية لشريحة كبيرة من الافراد ومما زاد الجذب اليها جدية بعض الشركات في التعامل مع هذا النوع من الاستثمار العقاري.

 
واشار الصباغ الي ان الشركات العاملة في هذه المدن تقدم  عقودا نهائية او عقودا زراعية لكن يمكن للمواطن البناء او الاستثمار فيها خاصة ان المرافق ستكتمل خلال عام كذلك فان الشركات المستثمرة في هذه المدن تقدم تسهيلات في السداد وفي اجراءات التسجيل او المساعدة في البناء.

 
وتوقع ان تساهم هذه المدن خلال 3 سنوات بعد اكتمال المرافق بها في حل جانب كبير من ازمة الاسكان في مصر لما توفره من وحدات سكنية بمساحات واسعار مناسبة بالاضافة الي قربها من مناطق صناعية مثل مدن العبور وبدر والعاشر من رمضان. واضاف ان اسعار هذه الاراضي تتزايد بنسبة تتراوح بين 10 و%20 سنويا مما يحقق ارباحا للمستثمرين بها. اما طارق مصطفي رئيس خدمة العملاء بالشركة فيري ان %99 من مشتري الاراضي في المدن البديلة يهدفون الي الاستثمار العقاري فيها مشيرا الي ان هذه المدن اصبحت تلقي رواجا خاصة مع بدء الانشاءات بها بنسبة تصل الي %20 ومن المتوقع ان تصل الي %40 مع نهاية 2009 وذلك مع قرب انتهاء المرافق.

 
واوضح ان اكثر هذه المدن جذبا تلك الواقعة علي طريق مصر اسماعيلية الصحراوي داخل تقسيمات مدينة القادسية مثل مدينة الامل في الجهة المواجهة لمدينة الشروق والمركز الطبي العالمي.

 
واوضح ان الاسعار في هذه المدن تبدأ من 120 حتي 250 جنيها للمتر حسب الموقع سواء علي شارع فرعي او رئيسي مشيرا الي ان نسبة المباني بهذه المدن تصل الي %100 باستثناء بعض المناطق المتخصصة للفيلات والتي يتم البناء فيها علي مساحات من 60 الي %80 بما لا يقل عن 200 حتي 1000 متر.

 
واكد مصطفي ان هذه المدن تشهد تسهيلات في طرق السداد حيث يتم منح خصم %10 علي الكاش بينما التقسيط يتم دفع %50 والباقي خلال فترة تتراوح بين سنة و3 سنوات بزيادة بين 10 الي 30 جنيها علي المتر حسب فترة التقسيط.

 
واضاف ان سعر الاراضي في هذه المدن تضاعف بنسبة %150 منذ عام 2006 حتي الآن حيث كان سعر المتر لا يتعدي 30 جنيها ولا يقل حاليا عن 120 جنيها وحتي 240 جنيها بالنسبة للعمارات مشيرا الي ان الارتفاعات المسموح بها في هذه المدن لا تزيد علي الدور الارضي فضلا عن 4 أدوار اما الفيلات فالاسعار تبدأ من 400 جنيه للمتر ويتم البناء علي نسبة تتراوح بين 60 و%80 من مساحة الارض والارتفاعات عبارة عن الدور الارضي + دورين متكررين.

 
واشار الي ان هذه المدن تقع علي بعد 400 متر من طريق مصر اسماعيلية الصحراوي وهناك امكانية الشراء بالفدان وذلك من نصف فدان حتي 7 افدنة وكذلك يمكن لصاحبها تقسيمها وبيعها.

 
واضاف ان اسعار الاراضي تختلف في المدن البديلة من مدينة لاخري والتي تقع اكثر من %70 منها داخل مدينة القادسية وتصل مساحتها لاكثر من 20 ألف فدان مقسمة الي عدة مدن اشترتها شركات بين القادسية وتقسمها لصالح العملاء ويشير الي ان هذه المدن تقع بجوار جمعية احمد عرابي وتمتد بصورة كبيرة حتي المركز الطبي العالمي وكذلك حدود مدينة العاشر من رمضان.

 
واضافت نبيلة خليل صاحبة شركة الرسالة العقارية ان الاسعار في المدن البديلة تختلف حسب موقع القطعة من الطريق الرئيسي سواء مصر الاسماعيلية الصحراوي او الطرق الرئيسية بالمدن نفسها ويبدأ سعر المتر في مدينة الرسالة من 160 جنيها حتي 300 جنيه.

 
واوضحت ان التسهيلات التي تقدمها الشركة تتضمن سداد 14 ألف جنيه مقدما والباقي بالتقسيط لمدة عامين وتتراوح المساحات بين 250 و1000 متر او بالفدان وتتراوح مساحات الشوارع الداخلية من 8 و15 مترا وكل شارع له سعر معين.

 
واضافت ان هذه المدن اصبحت جاذبة ومن المتوقع ان تشهد جذبا اكبر في المستقبل خاصة لامكانية تسجيل اراضيها والحصول علي قرارات تبوير مشيرة الي ان نسبة العمران في هذه المدن زادت ووصلت الي حوالي %20 من القطع الموجودة ومن المتوقع ان تحل هذه المدن ازمة السكن الرخيص خلال عامين.

 
اما في جنوب حلوان فهناك العديد من المدن البديلة علي الطريق الدائري وتمتد حتي طريق الكريمات وتتسابق هذه المدن في جذب العملاء من حيث الاسعار المنخفضة التي تتراوح بين 40 و120 جنيها للمتر حسب الموقع والشوارع الواقعة عليها.

 
واكد احد المسئولين باحدي شركات الاستثمار العقاري الواقعة بجنوب حلوان ان الشركة تصطحب العميل لمعاينة الموقع علي الطبيعة وعلي خرائط ويمكنه تحديد القطعة التي يريدها بعدة طرق وتحرير عقود يتم توثيقها وتسجيلها تجنبا لتعرض العملاء للنصب.
 
من جانب بعض الشركات وتوقع ان تجد هذه المدن مكانها علي خريطة الاستثمار العقاري خلال 3 سنوات بعد اكتمال المرافق مشيرا الي ان نسبة الاقبال علي مدن جنوب حلوان وصلت الي %30 واضاف ان %80 من عمليات الشراء تتم بغرض الاتجار وكذلك زادت نسبة الاقبال علي هذه المدن باكثر من %20 لرخص اسعارها مقارنة باسعار الاراضي في المدن الجديدة والقديمة علي حد سواء.

جريدة المال

المال - خاص

3:11 م, الأحد, 22 فبراير 09