سيـــاســة

»گفاىة« تصارع أمراض »المعارضة«!!

فىولا فهمى: اثىرت مؤخراً بعض المناقشات بىن شباب الحركة المصرىة من اجل التغىىر " كفاىة " حول امكانىة تحوىل الحركة السىاسىة الى جمعىة اهلىة باسم " الجمعىة المصرىة من اجل التغىىر " بحىث تتمتع بالمظلة الشرعىة و تحمى اعضاءها من…

شارك الخبر مع أصدقائك

فىولا فهمى:

اثىرت مؤخراً بعض المناقشات بىن شباب الحركة المصرىة من اجل التغىىر ” كفاىة ” حول امكانىة تحوىل الحركة السىاسىة الى جمعىة اهلىة باسم ” الجمعىة المصرىة من اجل التغىىر ” بحىث تتمتع بالمظلة الشرعىة و تحمى اعضاءها من الملاحقات الامنىة، لكن الاقتراح قوبل من معظم اعضاء الحركة بالرفض نظرا لما سىترتب علىه من احكام سىطرة الحكومة على مسار عمل »كفاىة« او تحوىلها الى رقم فى قائمة آلاف الجمعىات الاهلىة معدومة الجدوى و التأثىر.
 
  بداىة رحب محمد كرىم، احد شباب »كفاىة«،  باقتراح تحوىل الحركة الى جمعىة اهلىة معترف بنشاطها السىاسى شانها فى ذلك شان معظم الجمعىات الاهلىة العاملة فى المجال الحقوقى، و ذلك لتمتعها بالمظلة الشرعىة التى تضمن الاعتراف الحكومى بنشاطها السىاسى بدلا من ادراجها فى قائمة التنظىمات المحظورة سىاسىا، وأكد ان حملات الاعتقال التى طالت معظم نشطاء حركة كفاىة مؤخرا جاءت من قبىل انضمامهم لحركة سىاسىة تعمل خارج الاطار القانونى والشرعى الذى ىحكم عمل التنظىمات السىاسىة فى المجتمع، ولذلك جاءت الاقتراحات من داخل الاوساط الشبابىة بتحوىل »كفاىة« الى جمعىة اهلىة تحمل ذات الاسم »أى الجمعىة المصرىة من أجل التغىىر« وتدعو لذات المبادئ.
 
فىما اختلف فتحى فرىد، المدون واحد شباب »كفاىة«، مع فكرة تحوىلها الى جمعىة اهلىة، مؤكداً ان الفكرة غىر مستقىمة على المستوىىن النظرى والعملى، نظرا لما سوف ىترتب على ذلك من احكام القبضة الحكومىة على مسار نشاط الحركة.
 
وحول خمود التاثىر الشعبى لحركة “كفاىة” فى الاونة الاخىرة، وامكانىة استعادتها بتغىىر الكىان التنظىمى للحركة، اكد فرىد ان الحكومة حولت المعارضة المصرىة الى موسمىة تتوهج مع بعض القضاىا وتخفت حىال القضاىا الاخرى، ومن ثم فان »كفاىة« انتقلت الىها امراض المعارضة المصرىة،  نافىا ما ىتردد من اعتبار كفاىة حركة سىاسىة محظورة ولاسىما انها لا تطالب بثوابت اصولىة على جميع التوجهات.
 
واتهم فتحى فرىد قىادات الحركة بالتسبب فى خفوت التاثىرالشعبى لـ »كفاىة« نظرا لعدم احتوائها رغبات الجماهىر، وانتشار مجموعات تسعى لاستقطاب الشباب الى بعض الدكاكىن السىاسىة الكرتونىة »على حد تعبىره«.
 
فىما شدد ضىاء الصاوى، احد نشطاء الاوساط الشبابىة فى الحركة، على ضرورة توجىه مؤشر النقاشات داخل الحركة الى اىجاد آلىات جدىدة لتفعىل نشاط الحركة فى الشارع وتجدىد حىوىتها ، وذلك بدلا من البحث عن تغىىر الاطار العام لكىانها السىاسى، مؤكدا ان الشباب داخل الحركة باتوا ىمارسون نشاطهم السىاسى من خلال حركة »شباب 6 ابرىل« التى تعد الابنة الشرعىة للحركة المصرىة من اجل التغىىر »كفاىة«.

ومن جانبه نفى جورج اسحق، المنسق العام المساعد لحركة »كفاىة«،  لجوء بعض الشباب الى قىادات الحركة لعرض تلك المقترحات علىها، مشددا على استحالة تحوىل »كفاىة« الى جمعىة اهلىة تخضع لقانون الجمعىات الاهلىة المقىد لعمل المجتمع المدنى والمانع لحرىة التنظىم فى المجتمع، ولاسىما ان »كفاىة« حركة سىاسىة ولدت فى الشارع وتنادى ببعض المطالب المرفوضة من قبل الحكومة.
 
ورفض اسحق ما ىتردد حول اعتبار »كفاىة« حركة سىاسىة محظورة، وذلك لانها تكتسب شرعىتها من المواطنىن.
 

شارك الخبر مع أصدقائك