اقتصاد وأسواق

«يونيدو» تثمن دور الشراكات مع القطاع الخاص لتحقيق التنمية المستدامة

أكد، لي يونج، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو"، على "أهمية الدور الحاسم للشراكات من أجل التنفيذ الناجح لأهداف التنمية المستدامة"، وقال سوف تمثل الشراكات عنصر أساسي على جدول أعمال التنمية خلال العام الجاري 2015، معتبراَ أن المشاركة الكاملة من جميع قطاعات المجتمع أمراً حيويا لتحقيق "العالم الذي نريد".

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

أكد، لي يونج، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو”، على “أهمية الدور الحاسم للشراكات من أجل التنفيذ الناجح لأهداف التنمية المستدامة”، وقال سوف تمثل الشراكات عنصر أساسي على جدول أعمال التنمية خلال العام الجاري 2015، معتبراَ أن المشاركة الكاملة من جميع قطاعات المجتمع أمراً حيويا لتحقيق “العالم الذي نريد”.
 
وجاء تأكيد مدير عام منظمة “يونيدو”، على الاهتمام بعقد الشراكات، في الكلمة التي ألقاها في “قمة الشراكات”، التي استضافتها مدينة “جايبور” الهندية، بتنظيم مشترك من قبل وزارتي الصناعة والتجارة بالتعاون مع اتحاد الصناعة الهندي، ولفت يونغ إلى أن الشراكات المتعددة مع أصحاب المصلحة لا غنى عنها لضمان التنفيذ الفعال لجدول أعمال التنمية خلال العام الجاري، لافتاً إلى مطالب التمويل الثقيلة اللازمة.
 
كما أوضح مدير عام المنظمة الأممية، التي تتخذ من العاصمة النمساوية فيينا مقراً لها، أن التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة لديها امكانات هائلة للقضاء على الفقر من خلال تحقيق النمو الاقتصادي دون التسبب في حدوث تدهور بيئي أو الإخلال بمبدأ المساواة الاجتماعية، مشيراً إلى مشاركة منظمة “يونيدو” في مشاورات مشاركة القطاع الخاص، واستكشاف سبل كيفية الاستفادة من دينامية وإبداع الصناعيين وشركات القطاع الخاص ورجال الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والاهتمام بدمج قطاع الصناعة الخاص، جنبا إلى جنب مع القطاع العام وشركاء المجتمع المدني لتحقيق الأهداف التنموية المستدامة.  

شارك الخبر مع أصدقائك