تأميـــن

ويليس تاورز واتسون: «كورونا» فرصة كبيرة لشركات التأمين الإقليمية والمحلية

صناعة التامين تكيفت مع العمل عن بعد

شارك الخبر مع أصدقائك

قال باميلا طومسون هول ، رئيس أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا بشركة ويليس تاورز واتسون العالمية للوساطة فى التأمين أن وباء كورونا “كوفيد 19 ” يمكن أن يوفر فرصة كبيرة لشركات التأمين الإقليمية والمحلية للتدخل والصعود مجددا بين الشركات العالمية .

وأشار طومسون إلى أن دبى بصفتها أهم مركز تأمين في منطقة الشرق الاوسط فهى تواجه الأن نقطة تحول بعد  كورونا .

ولفت إلى أن ذلك يأتي خاصة وإن كان السوق من قبل قد تلقى بعض الثقة مع انسحاب بعض شركات التأمين العالمية الرئيسية مما ترك مجالا ومساحة لشركات التأمين الإقليمية والمحلية للتدخل والتقدم.

وقال إنه يمكن القول إن الأمر الأكثر أهمية هو القيام بذلك الآن لأن دبي لديها الفرصة لتكون لاعبًا إقليميًا أقوى في السنوات القادمة.

كورونا نقطة تحول فى التأمين بدبى

وأوضح رئيس ويليس تاورز واتسون للوساطة أنه إذا اشتكى مديرو المخاطر بقطاع التأمين والإعادة قبل حدوث الوباء من عدم وجود مقعد لهم على الطاولة ، فهذا بالتأكيد ليس هو الحال الآن لأنهم حاليا محط الأنظار من العالم كله. 

اقرأ أيضا  سوق التأمين تقفز بحصيلة أقساطها المُحصلة لـ 35.3 مليار جنيه .. بمعدل نمو 12%

ولفت إلى ظهور التخطيط للأزمات ، وتحويل سلاسل التوريد ، وتقييم المخاطر ، وانقطاع الأعمال ، والعديد من العوامل الأخرى في جداول الأعمال مع تكيف العالم مع الوضع الطبيعي الجديد.

التأمين تكيف مع العمل عن بعد لكنه واجه الهجمات الإلكترونية

وأضاف أن التحول الذى حدث بعد كورونا بدأ عندما تحولت الأعمال إلى المنزل والذي تمت إدارته بنجاح في أجزاء كثيرة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتابع أنه لايمكن تغافل أن تحول العمل للمنزل قد أدى ذلك إلى زيادة التعرض للهجمات السيبرانية ولاحتيال الإلكترونى التي بدورها قادت شركات التأمين والإعادة إلى تطوير المنتجات واهتمام السوق بتوفير الحماية التأمينية ضد الهجمات الإلكترونية.

وأكد أن التأمين على الرعاية الصحية والسفر بالطيران ومشاريع البناء والطاقة الكبرى وتغطية المسؤوليات – P&C -للمكاتب الفارغة من العاملين فيها وتغطية الضباط والمسؤولين  D&O – – قد تم تسليط الضوء عليها بسبب كورونا  في منطقتنا.

الفيروس ساعد فى تحفيز الشركات على إيجاد حلول تأمينية

وتابع: “بالتالي فهي توفر فرصة لصناعة التأمين لإيجاد حلول والمساعدة في الحصول عليها العالم يتحرك مرة أخرى”.

اقرأ أيضا  «الرقابة المالية»: لدينا 22 طلب ترخيص لأنشطة غير مصرفية

 واعترف رئيس ويليس تاورز واتسون أن صناعة التأمين قد تكيفت بشكل عام بصورة جيدة مع العمل عن بعد ،لذا فاتقان العمل بهذه الكيفية وبالوجود الرقمي يفتح جميع أنواع الفرص الجديدة للقطاع.

وقال إن هذا يعني المزيد من الرقمنة للعمليات الداخلية للشركة وممارسات العمل ، أو تغييرات في القنوات التي يستخدمونها للتحدث مع العملاء وإشراكهم.

ونوه رئيس ويليس تاورز واتسون إلى احتمالية نمو الإضطرابات المحيطة بشركات الحلول الرقمية   InsurTech  حيث يلمح ذلك الى شراكات جديدة وأنشطة اندماج وشراء حيث تعيد الشركات تقييم عروضها ، وفي حالة التخلص من الأصول ، ميزانياتها العمومية.

 وأكد طومسون أن السفر عبر الحدود فى طريق مسدود تقريبًا، وسوف تستغرق شهية المتخصصين في التأمين للسفر إلى الشرق الأوسط وقتًا طويلاً للتعافي إلى مستواها السابق.

انسحاب الشركات العالمية يفسح الطريق للإقليمية

وقال إن ذلك يؤكد على وجود تمثيل محلي على الأرض في مركز إقليمي أقوى أمرًا مقنعًا للغاية والذى تشير له الأصابع أنه بدبى فى دولة الامارات.

اقرأ أيضا  قطاع التأمين المصري يستهدف التوسع فى المسئولية الاجتماعية لتحقيق أهداف الاستدامة

وأوضح أنه سيكون السكان المحليون هم القناة بين العملاء والمتخصصين. وبالمثل ، من منظور السوق ، فإن وجود ضامن اكتتاب على مستوى إقليمي وعلى دراية أمر مهم بدلاً من وجود ضامن موجود في نيويورك أو لندن لن يكون لديه بالضرورة خبرة عملية لما يحدث في المنطقة.

صناعة التأمين حققت تقدما كبيرا فى الشرق الأوسط بعد كورونا

وعبر عن تفاؤله بأن يتم تسريع الاتجاهات في تنوع المواهب والقيادة بواسطة COVID-19.والذى أظهر تحقيق تقدم كبير في الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة ، لا سيما فيما يتعلق بدور المرأة في الصناعة.

وناشد أن يكون للتغييرات الثقافية والمناقشات المجتمعية الأوسع التي بدأت في العديد من البلدان ، لأسباب ليس أقلها حركة Black Lives Matter ،والتى تعنى أهمية حياة الأفارقة من أصل أمريكى مما سيكون له تأثير كبير وطويل الأمد في المنطقة

وأكد أن صناعة التامين والإعادة والوساطة تضم العديد من الأشخاص المهرة ، لكنها بحاجة إلى تنمية قاعدة المواهب وتوسيع نطاقها لضمان أن يكون لجميع الأصوات قوة وهدف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »