سيــارات

وكلاء سيارات يجبرون الموزعين على الحجز بالدولار

وكلاء سيارات يجبرون الموزعين على الحجز بالدولار

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى

علمت «المال» أن عددًا من وكلاء السيارات ألزموا الموزعين مؤخراً بسداد قيمة حصصهم بالدولار.

وقالت مى ريان، نائب رئيس مجلس إدارة شركة المصرية للسيارات، إن السوق شهد ظاهرة جديدة تتمثل فى إجبار الموزعين على السداد بالدولار، كرد فعل على قرارات البنك المركزى الصادرة بنهاية العام الماضى.

كان محافظ البنك المركزى طارق عامر، قد أصدر قراراً بنهاية ديسمبر الماضى، بزيادة غطاء التأمين النقدى للسلع غير الأساسية إلى %100، بدلا من 50، ما ترتب عليه من إلزام الوكلاء بدفع كامل قيمة الطرازات المستورده للشركات الأم.

وأكدت ريان أن تلك الخطوة تمثل تصعيداً فى ظل عجز الوكلاء عن توفير الدولار، الأمر الذى دفع الموزعين للجوء إلى السوق السوداء.

وأوضحت أن قرارات البنك المركزى، المتعلقة بفتح الإعتمادات الدولارية، تسببت فى إرباك السوق، واختفاء بعض الطرازات، كما ارتفعت الأسعار، وتراجعت المبيعات الإجمالية، رغم نمو السوق فى 2014 بنسبة %50 والذى شهد بيع 292 ألف سيارة، وفقاً للتقرير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

وأكد أحد كبار موزعى السيارات لعدد من العلامات التجارية – فضل عدم ذكر أسمه – أن غالبية الوكلاء المحليين، أجبروا الموزعين على الدفع بالدولار، وأن استمرار الأزمة قد يؤدى إلى تخارج وكلاء.

وحمّل أسباب الأزمة للقائمين على السياسية النقدية، فى ظل رؤيتهم للقطاع على أنه يقدم سلعاً غير أساسية، واستنكر قيام عدد من التجار بإستيراد طرازات خليجية لكبرى العلامات التجارية، وبيعها بأسعار أقل من سعر الوكيل المحلى.

وتوقع أن تسفر الأشهر القليلة المقبلة عن خروج عدد من وكلاء علامات أوربية، فى ظل إمتداد قوائم الإنتظار لأكثر من عام، وعدم القدرة على الوفاء بمواعيد التسليم.

وعلق وكيل لعلامة أوربية على تلك الخطوة قائلاً : السوق يعانى من أزمة حقيقية، والوكلاء يلجأون لجميع السبل للخروج من دائرة الخسائر، ولضمان الاستمرار بالسوق.

شارك الخبر مع أصدقائك