سيــارات

وكلاء السيارات يتجهون لتنفيذ برامج طروحات الطرازات الجديدة

بعد تعافى أنشطة القطاع

شارك الخبر مع أصدقائك

تسعى العديد من شركات السيارات لتنفيذ برنامج طروحات الطرازات والموديلات الجديدة المقرر إطلاقها فى السوق المحلية وذلك مع تعافى أنشطة القطاع وعودة المصانع الأم للإنتاج مجددًا بعد توقف امتد من 3 إلى 4 أشهر.

أكد عدد من مسئولى شركات السيارات أن الفترة الماضية شهدت تأخراً فى وصول الطرازات والموديلات الجديدة التى كان من المقرر إطلاقها فى الربع الثانى والثالث من العام الحالي؛ نتيجة التداعيات السلبية التى نتجت عن أزمة «كورونا» وتوابعها على صناعة السيارات عالميًا.

وأوضحوا أن الغالبية العظمى من مصانع السيارات اتجهت لتعليق الإنتاج داخل مصانعها فى الآونة الماضية فى ضوء الحد من انتشار الوباء بين العاملين؛ الأمر الذى تسبب فى توقف حركة الاستيراد والشحن من الخارج.

قال خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، ومدير عام شركة بريليانس البافارية، إلى شركته فى طريقها لتنفيذ خططها التسويقية التى تتمثل فى تقديم الموديلات الجديدة ومنها «بريليانس V6، وجنباى H1» خلال الشهر المقبل.

وأضاف سعد أن الفترة الماضية شهدت تأخراً فى تنفيذ البرامج وطروحات السيارات المقرر تقديمها فى الربع الثالث داخل السوق المحلية، نتيجة تداعيات أزمة «كوفييد – 19» التى أثرت بالسلب على صناعة السيارات عالميًا، من خلال تعليق معظم الشركات إنتاجها لمدة امتدت أكثر من 3 أشهر.

اقرأ أيضا  تقرير حكومي: عدد السيارات العاملة بالغاز الطبيعي يسجل 13732 مركبة (جراف)

وأشار إلى أن «بريليانس البافارية» بصدد تنفيذ مجموعة من الطروحات فى قطاع سيارات الركوب «الملاكي» و«النقل الجماعي» تزامنًا مع تزايد الطلب على تلك الفئة من المركبات.

تابع: أن الشركة تعتزم المشاركة فى مشروعات إحلال مركبات النقل الجماعى القديمة من خلال توريد ميكروباص «جنباى H1» المدعم بأنظمة تشغيل الغاز الطبيعى خلال الفترة المقبلة».

من جانبه، أكد محمد فرج، رئيس مجموعة «IFG جروب» الوكيل المحلى للعلامات التجارية «زوتى، ساوايست، وهانتج، وفيكتوري» فى مصر، أنها فى طريقها لتنفيذ عدة طروحات من سيارات التجارية من فئات «البيك أب» و»المينى فان» خلال الشهر المقبل.

وأوضح أن مستهدفات «IFG جروب» تسير نحو إعادة تفعيل البرامج والخطط التسويقية المقرر تنفيذها والتى تضمن التوسع فى طرح المركبات التجارية خاصة مع تزايد الطلب على تلك الفئات.

وذكر فرج فى تصريحات سابقة أن شركته تعتزم تقديم الموديلات الجديدة من سيارات ساوايست «DX3، وDX7» مع طرح فئات متعددة داخل السوق المحلية فى غضون شهرين على أقصى تقدير.

اقرأ أيضا  شكاوى من تكدس مخلفات البترول الناتجة عن السفن فى موانئ البحر الأحمر

وأرجع أسباب تأخر تقديم الطرازات الجديدة إلى التداعيات السلبية التى لحقت بقطاع صناعة السيارات عالميًا جراء انتشار جائحة «كورونا»، التى دفعت معظم المصانع لتعليق الإنتاج وتوقف حركة الشحن والتصدير لمختلف الأسواق.

فى ذات السياق، قال مصدر بشركة «عز العرب للسيارات» الوكيل المحلى للعلامات التجارية «فولفو، وبروتون، وDS» فى مصر، إنه من المرتقب تقديم طرازين جديدين هما «بروتون ساجا Faec lift، واكسورا المعدلة» فى السوق المحلية خلال الربع الأخير من العام الحالى.

توقع أسامة محمود مدير تسويق شركة أوتو جروب القصراوي، الموزع المعتمد للعلامات التجارية «بروتون، وسكودا، وكيا، ورينو»، تقديم الطرازات الجديدة من العلامة الماليزية ومنها «بروتون اكسورا المعدلة» المزودة بمجموعة من التجهيزات والتعديلات الإضافية فى الشكل الخارجى والمقصورة الداخلية خلال الربع الأخير من العام الحالي.

وأضاف أن تلك الخطوة تأتى فى إطار تدعيم الفرص التنافسية للعلامة الماليزية وتلبية احتياجات السوق المحلية من السيارات العائلية متعددة الأغراض «MPV» التى تحظى باهتمام كبير من المستهلكين.

وأشار إلى أن «أوتو جروب» تعمل وفق رؤية ترتكز على تدعيم خططها التسويقية من خلال تقديم حزمة من التسهيلات والحوافز الائتمانية بالتعاون مع عدد من البنوك المصرفية فى إطار تخفيف العبء المالى عن المستهلكين وتحفيزهم على الشراء.

اقرأ أيضا  «كورونا» يتسبب في خسارة صناعة السيارات بأوروبا 4 ملايين وحدة (خريطة تفاعلية)

يذكر أن شركة «أوتو جروب» اتفقت مع 3 بنوك مصرفية هى «عودة – مصر، وإيجى بنك، وSaib» على تقديم حزمة من التسهيلات الائتمانية وبرامج القروض المتعددة التى تشمل تمويل المركبات بفائدة تبدأ من %7.5 سنويًا، إضافة إلى إلغاء قيود التأمين الإجبارى مع إعفاء المستهلكين من تحصيل الرسوم الإدارية المحصلة عن السيارات المباعة».

ولفت مدير تسويق «أوتو جروب» إلى أن هناك مجموعة من المؤشرات تشير إلى تعافي مبيعات سوق السيارات تدريجيًا تزامنًا مع تقديم الطرازات والموديلات الجديدة التى تطرحها كافة الشركات، بجانب التسهيلات الممنوحة على برامج التمويل والاقتراض من البنوك والتى تمثل النصيب الأكبر من المبيعات الإجمالية للقطاع.

وبحسب البيانات الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، سجلت قيمة واردات سيارات الركوب «الملاكي» تراجعًا بنسبة %1.6 لتصل إلى 948.6 مليون دولار خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى، مقارنة مع 964.5 مليون دولار فى الفترة المقابلة من العام السابق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »