اقتصاد وأسواق

وقف «التأشيرات الفردية» يفقد مصر25% من إجمالي الوافدين

وقف «التأشيرات الفردية» يفقد مصر25% من إجمالي الوافدين

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء محمود:
قال إلهامي الزيات، رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن قرار وزارة الخارجية وقف منح التأشيرات السياحية الفردية بالمطارات، يفقد القطاع السياحى نحو %25 من إجمالي أعداد السياح، لافتاً إلى أنه قرار يؤثر سلباً على السياحة من حيث حجم الأعداد الوافدة، والإيرادات المحققة.

وأضاف لـ«المال»، أن مدن السياحة الثقافية «الأقصر وأسوان»، تعانى انخفاض أعداد السياح، وبالتالى فإن تطبيق هذا القرار يحرم المحافظتين من حدوث طفرة سياحية، مؤكداً أن أغلبية السياح يأتون كأفراد وليس مجموعات. ولفت إلى أن الحل الوحيد حالياً هو تفعيل نظام التأشيرة الالكترونية، الذى يساهم بدوره فى حماية الأمن القومى، فضلاً عن منح السياح التسهيلات اللازمة للقدوم إلى مصر، مشيراً إلى أهمية توافر عنصر الأمن.

وحول قيام دول منافسة لمصر سياحياً بتقديم تسهيلات لجلب أعداد كبرى من السياح، قال إن كل دولة لها أوضاعها وظروفها الخاصة بها، لآفتاً إلى دولة كوريا على سبيل المثال كانت تمنح المصريين تأشيرات عند الوصول، ثم ألغتها بعد تزايد سفر العمالة المصرية بحثاً عن عمل هناك.

وقال سامى محمود، رئيس هيئة تنشيط السياحة، إنه من المقرر عقد اجتماع اليوم بين وزارت «السياحة»، ممثلة فى عادلة رجب، المستشار الاقتصادى لوزير السياحة، ومساعد أول وزير «الخارجية»، بالإضافة إلى بعض الجهات المعنية لمناقشة إمكانية تطبيق نظام التأشيرة الالكترونية، ووضع الضوابط اللازمة لها، وكيفية تفعيلها.

وأكد أهمية إيجاد حلول بديلة حتى لا يتأثر القطاع السياحى بالسلب، مشيراً إلى أن هناك دولاً مثل تركيا تنافس مصر سياحياً، وبالتالى يمكن أن يتخذها السياح مقصداً بديلاً عن مصر.

يذكر أن وزارة الخارجية أصدرت قراراً بقصر منح تأشيرات دخول الأراضى المصرية للسياحة الفردية على الاستخراج المسبق للتأشيرة من البعثات الدبلوماسية المصرية، كما قررت الاستمرار فى منح التأشيرة السياحية للمجموعات السياحية بمنافذ الوصول من خلال شركات السياحة الوطنية.

وأضاف القرار أنه سيتم التوقف عن منح التأشيرات السياحية الفردية بمنافذ الوصول المصرية اعتباراً من 15 مايو 2015. 

شارك الخبر مع أصدقائك