استثمار

وفود استثمارية فرنسية تزور القاهرة نهاية العام

وفود استثمارية فرنسية تزور القاهرة نهاية العام

شارك الخبر مع أصدقائك

بدء عمل المستشار التجاري الجديد بالسفارة سبتمبر المقبل

سمر السيد

تخطط البعثة الاقتصادية، بالتعاون مع القسم التجارى بالسفارة الفرنسية بالقاهرة، لزيارة وفدين تجاريين فرنسيين للقاهرة، خلال أكتوبر ونوفمبر المقبلين، وهى وفود استثمارية متخصصة فى مجالى صناعة مستحضرات التجميل، والآلات المتخصصة فى صناعة السكر، مشيراً إلى أن الشركات الفرنسية تنظر باهتمام للسوق المحلية.

وقال جيلام روجيه، نائب رئيس البعثة الاقتصادية لدى السفارة الفرنسية بالقاهرة، إن هناك مفاوضات حالية تجرى مع عدد من كبرى الشركات الفرنسية، لكنه حتى الآن لم يتم تحديد أعدادها.

وأكد ألبرت أديب، مدير الإعلام والاتصال بالقسم التجارى «يوبيفرانس»، أنه من المقرر تنظيم مؤتمر لكل وفد بحضور مسئولين من الحكومة المصرية والمستشار التجارى الفرنسى الجديد بالقاهرة، لافتًا إلى أن المؤتمرين سيشهدان الإعلان عن استثمارات جديدة بالسوق المحلية.

وأضاف أديب أن المستشار التجارى الفرنسى الجديد بالقاهرة، لدوفيك تريفوا سيبدأ عمله فى القاهرة سبتمبر المقبل، خلفاً لحسن بهنام، الذى انتهت مدته منذ حوالى ستة شهور تقريبا.

وأشار إلى زيارة رؤساء الشركات الفرنسية بالجمعية الدولية لأرباب الشركات الفرنسية «ميديف MEDEF» للقاهرة منتصف يونيو الجارى، بحضور 30 رئيسا للشركات الفرنسية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة فى مجالات التدريب والاجهزة الاستهلاكية والمصارف والتأمين والاستشاراات المحاسبية والتكنولوجيا الجديدة والطيران والمياه والبيئة والطاقة والنقل والتموبن والهندسة والبناء والأشغال العامة والتصميم المعمارى والبنية التحتية.

 وأضاف أن الوفد الفرنسى قابل مسئولين حكوميين من مصر، مثل رئيس الوزراء ووزراء التعاون الدولى والنقل والاتصالات والتجارة والصناعة والكهرباء والإسكان، كما قاموا بزيارة إلى مشروع تنمية محور قناة السويس والقناة الجانبية للتعرف على الفرص الاستثمارية الجديدة هناك.

وتعتبر فرنسا من أهم الشركاء التجاريين لمصر، حيث يعمل بالسوق المحلية نحو 150 شركة تشغل أكثر من 3 آلاف موظف، وسجل حجم التبادل التجارى فى 2014 نحو 2.6 مليار يورو مقابل 2.9 مليار فى 2011 و2.3 مليار فى 2013.

 وقد شارك وفد فرنسيا رفيع المستوى فى مؤتمر مصر المستقبل، الذى عقد بمدينة شرم الشيخ مارس الماضى، بحضور عدد من الشركات الفرنسية المستثمرة فى مصر، وتم خلاله توقيع قرض بقيمة 40 مليون دولار مع الوكالة الفرنسية للتنمية، لبناء محطة للطاقة الشمسية فى «كوم أمبو» وإطلاق مذكرة التعاون الثلاثى بين مصر والإمارات وفرنسا فى مجالات الطاقة الشمسية والبنية التحتية والاتصالات والنقل.

ورفض التصريح حول إن كانت الشركات الفرنسية العاملة بالقاهرة تعانى مشكلات تتعلق بتوفير السيولة الدولارية، فى ظل تحديد البنك المركزى سقفًا شهريًا لا يزيد على 50 ألف دولار.

شارك الخبر مع أصدقائك