استثمار

وفد هندي يبحث التعاون التجاري والاستثماري بقطاع السيارات

أواخر العام.. 3 شركات تتوسع في استثماراتها

شارك الخبر مع أصدقائك

قال القائم بأعمال سفير الهند بالقاهرة، الدكتور فينوود بهايد، إنه من المقرر زيارة وفد هندى فى قطاع السيارات مصر نهاية العام الجارى 2019.

وأضاف أن الهدف من زيارة الشركات هو عرض منتجاتها، وبحث الفرص الاستثمارية بالسوق المحلية مع نظرائها من الشركات المصرية، فضلاً عن الفرص التجارية كالاستيراد والتصدير.

وذكر أن وفدًا هنديًّا آخر من مجلس ترويج القطن سيزور مصر أيضًا للمشاركة فى معرض القاهرة للأزياء والمنسوجات، منوهًا إلى زيارة بعثة من قطاعات مختلفة لمصر فى وقت مبكر من العام المقبل.

وقال «بهايد» إن حجم الاستثمارات الهندية العاملة فى السوق المحلية يبلغ نحو 3 مليارات دولار، مشيرًا إلى أن هذه الاستثمارات فى زيادة، لاسيما أن عددًا من الشركات العاملة تعلن عن خطط توسعية وأبرزها شركة «تى سى أى سنمار» للصناعات الكيماوية، التى وصلت استثماراتها إلى 1.5 مليار، كما تنوى شركة أخرى تعمل بقطاع المواد البلاستيكية التوسع أيضًا.

وتابع: هذا فضلاً عن شركة «لولو هايبر ماركت» التى بالفعل تناقش التوسع محليًّا.

وأعلنت وزارة التجارة والصناعة أوائل هذا العام أن شركة تى سى سنمار (أكبر الشركات الهندية المستثمرة فى مصر فى مجال الكيماويات) قررت بدء ضخ استثمارات جديدة تقدر بحوالى 280 مليون دولار لمضاعفة إنتاجها من خام بولى كلورايد فينيل الـ (pvc)من 200 ألف إلى 400 ألف طن، ليصل إجمالى استثمارات الشركة بمصر من 1.15 مليار دولار إلى 1.3 مليار دولار.

يشار إلى أن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، كان قد شهد يوم الاثنين الماضى، توقيع عقود إنشاء 4 مناطق تجارية جديدة لسلاسل لولو هايبر ماركت الإماراتية الهندية بقيمة 500 مليون دولار فى مصر.

وقال إن السفارة تشجع الشركات المصرية على الذهاب لاستكشاف الفرص الاستثمارية بالسوق الهندية، منوهًا بأن هناك 3 شركات مصرية تعمل بالفعل هناك من ضمنها شركة «كابسى».

%23 زيادة في التبادل العام الماضي

وفى سياق متصل، قال سفير الهند بالقاهرة إن معدل التجارة المشتركة بين البلدين فى مسار تصاعدى حاليًّا، وقد ارتفع بواقع 23% العام الماضى مسجلا نحو 4.5 مليار دولار مقابل 3.67 مليار العام السابق عليه 2017 / 2018.

وتابع أن السفارة تأمل أن يزداد التبادل التجارى فى الفترة المقبلة، وأن يفوق المعدل الذى كان قد وصل إليه فى عام 2010 / 2011 وهو 5.5 مليار.

ولفت إلى أن هذا المعدل من الممكن تحققه، مشيرًا إلى أن النفط الخام والمواد البترولية يعتبران من السلع الأساسية فى الميزان التجارى، كما أن هناك منتجات جديدة ومتنوعة يتم إدخالها للميزان التجارى المشترك، الأمر الذى يعد جيدًا، لأنه سيصب فى صالح الارتقاء بمعدلات التجارة فى الفترة المقبلة.

وأكد سعادته لزيادة عدد السائحين الهنود الذين زاروا مصر العام الماضى ليصل إلى 126 ألف سائح، مشيرًا إلى أن أبرز المعالم المفضلة لدى السائحين هى المعالم الثقافية.

ونظمت سفارة الهند بالقاهرة، مؤتمرًا صحفيًّا صباح أمس الثلاثاء، تناول الحديث على مسألة إلغاء المادة 370 من الدستور الهندى، وقال القائم بأعمال سفير الهند بالقاهرة أن قرار الحكومة بإلغاء بعض أحكام تلك المادة شأن داخلى حصرى يتعلق بعملية إعادة التنظيم الإدارية.

وتابع أنه يتمثل الغرض من إعادة التنظيم الإدارى فى تحسين الحوكمة الرشيدة، وتوفير العدالة الاجتماعية والاقتصادية للقطاعات المهمشة التى لا يمكنها الاستفادة من تلك المزايا نتيجة للمادة 370 من الدستور.

وذكر أنه تمثل عملية إعادة تنظيم ولاية جامو وكشمير حدثًا فريدًا، وقد جرت هذه العملية عدة مرات منذ استقلال البلاد، ومن ذلك عملية إعادة التنظيم التى جرت خلال عام 2014، والغرض من وراء عملية إعادة التنظيم هو إزالة الفوارق الموجودة بين مختلفة المناطق وتحسين الكفاءة الإدارية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »