اقتصاد وأسواق

وفد مصري يزور أوغندا لبحث إنشاء مركز تجاري للصناعات الجلدية

يزور وفد من مركز صناعات الجلود المتطورة برئاسة يحيي زلط دولة أوغندا اليوم لبحث انشاء مركز تجاري لبيع الأحذية والمنتجات الجلدية المصرية والتي يتم تصنيعها في مدينة صناعة الجلود بالعاشر من رمضان وذلك بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري بوزارة الصناعة برئاسة أحمد عنتر ووزارة الاقتصاد الاوغندية

شارك الخبر مع أصدقائك

يزور وفد من مركز صناعات الجلود المتطورة، برئاسة يحيى زلط، دولة أوغندا اليوم لبحث إنشاء مركز تجاري، لبيع الأحذية والمنتجات الجلدية المصرية التي يتم تصنيعها في مدينة صناعة الجلود بالعاشر من رمضان.

يأتي ذلك بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري بوزارة الصناعة برئاسة أحمد عنتر، ووزارة الاقتصاد الأوغندية.

وقال يحيي زلط في تصريحات له، إنه سيتم خلال الزيارة عقد لقاءات مكثفة مع كبار المسئولين الأوغنديين الذين رحبوا بإقامة المركز.

وأضاف، أن المركز سيساهم في إحداث طفرة في صادرات قطاع الصناعات الجلدية المصرية إلى الدول الأفريقية، وفتح أسواق جديدة لمنتجات مدينة صناعة الجلود إلى القارة السمراء خاصة وأن أوغندا بوابة إلى 5 دول أفريقية.

وتابع، أن القيادة السياسية الأوغندية مهتمة جدا بإنشاء المركز التجاري المصري، وستوفر كافة التسهيلات لإقامته بالشراكة بين مستثمرين من مصر وأوغندا.

وأكد أنها خطوة مميزة جدا ونجاحها كبير جدا وستساهم في زيادة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويتماشي ذلك مع توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بفتح جسور مستمرة للتعاون بين مصر والدول الأفريقية.

وأشار زلط إلى أنه التقى بوفد من كبار المسئولين الأوغنديين، بأسوان على هامش مؤتمر السلام والتنمية المستدامة لبحث إنشاء مدينة لصناعة الجلود بأوغندا، على غرار مدينة صناعة الجلود بالعاشر من رمضان .

كما أكد على اهتمام الحكومة الأوغندية بإنشاء مدينة متكاملة لقطاع الجلود تضم الصناعة والدباغة في مكان واحد، مشيرا إلى أنهم في حاجة إلى الاستفادة من خبراتنا في هذا المجال، وإلى أن الجلود في أوغندا ثروة مهدرة وتهتم القيادة السياسية هناك بتطويرها في هذا التوقيت .

وفي نهاية اللقاء تسلم يحيى زلط هدية تذكارية عبارة عن مجلد يتضمن تاريخ أوغندا بالكامل، ويتم منح هذا التذكار فقط إلى كبار المسئولين من دول العالم تقديرا لهم على مجهوداتهم.

الجدير بالذكر أن وزير الاقتصاد الأوغندي كان قد زار مدينة صناعة الجلود بالعاشر من رمضان منذ أسابيع قليلة، وأشاد بها وبالمدرسة الثانوية للصناعات الجلدية، وطالب بإنشاء مدينة على غرار مدينة صناعة الجلود المصرية في أوغندا .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »