اقتصاد وأسواق

وفد اقتصادي صيني يستكشف فرص التعاون الاستثمارية في مصر

أكد ليو اكسانهوا على أهمية دور الشركات الصغيرة والمتوسطة الصينية، التي تعد جزءا لا يتجزأ من الاستثمارات الصينية. وقال إن هذه الشركات توفر منتجات عالية الجودة لتلبية الاحتياجات المتنوعة للسوق المصري وتصدير المنتجات إلى الأسواق الأخرى.

شارك الخبر مع أصدقائك

قام وفد اقتصادي صيني هذا الأسبوع بزيارة إلى القاهرة من أجل استكشاف فرص التعاون الاستثمارية والتجارية مع مصر التى تعد المحطة الثالثة في جولة الوفد الصيني، بعد المغرب والسعودية.

وشارك الوفد الصيني الذي يترأسه رئيس المجلس الصيني للنهوض بالتعاون جنوب جنوب ليو اكسانهوا، في فعاليات منتدى الأعمال المصري الصيني بمقر جمعية رجال الأعمال المصريين بالقاهرة.

وتستهدف زيارة الوفد الاقتصادى الصينى استكشاف الفرص التجارية والاستثمارية للتعاون الاقتصادرى وفتح قنوات التواصل بين الشركات المصرية والصينية.

وأشار ليو اكسانهوا إلى أن هناك إنجازات كبيرة للتعاون بين مصر والصين خاصة في مجالات الزراعة والصناعة وإقامة المنطقة التعاونية.

1400 شركة صينية لها استثمارات فى مصر

وأكد ليو اكسانهوا أثناء زيارة الرفد الاقتصادى الصينى أن هناك أكثر من 1400 شركة صينية تمتلك استثمارات أو تساهم في مشروعات في مصر.

وشدد ليو اكسانهوا على أهمية البيئة الاستثمارية باعتبارها إشارة لجذب الاستثمارات الصينية وتحسين هذه البيئة يتطلب جهود الحكومة ورجال الأعمال.

ولفت ليو اكسانهوا إلى وجود اهتمام كبير من الشركات الصينية سواء من القطاع العام أو الخاص للاستثمار بمصر بمختلف المجالات.

و أكد ليو اكسانهوا على أهمية دور الشركات الصغيرة والمتوسطة الصينية، التي تعد جزءا لا يتجزأ من الاستثمارات الصينية.

وقال ليو اكسانهوا إن هذه الشركات توفر منتجات عالية الجودة لتلبية الاحتياجات المتنوعة للسوق المصري وتصدير المنتجات إلى الأسواق الأخرى.

وأعرب ليو عن أمله في أن يكون منتدى الأعمال المصري الصيني منصة للتبادل والتفاعل بين رجال الأعمال من البلدين.

وأضاف ليو أن منتدى الأعمال المصري الصيني يعمل عبر فتح قنوات اتصال واستكشاف فرص التعاون بين الجانبين المصرى والصينى.

و التقى ليو بالمسؤولين المصريين في هيئة الاستثمار والمناطق الحرة، وقام بزيارة منطقة تيدا فى العين السخنة شرق القاهرة.

الزيارة الأولى للمجلس الصينى للنهوض بالتعاون

وتعد هذه الزيارة هي الأولى للمجلس الصيني للنهوض بالتعاون جنوب جنوب، إلى مصر، بحسب السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ.

وقال لياو إن الهدف من الزيارة تعزيز التعاون بين البلدين وأن منتدى الأعمال المصري الصيني منصة وفرصة سانحة لتحقيق التعاون.

وتعد مصر من أوائل الدول التي أعلنت المشاركة في مبادرة الحزام والطريق التي تساهم في دعم الكثير من المشروعات بمصر.

وتضم هذه المشروعات مشروع القطار الكهربائي بمدينة العاشر من رمضان، ومنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة وتيدا للتعاون الاقتصادي والتجاري.

وبلغت قيمة الاستثمارات الصينية في مصر 7 مليارات دولار، 90 % منها تم ضخه في السنوات الخمس الماضية.

ووفرت هذه الاستثمارات نحو 40 ألف فرصة عمل كما أكد لياو وأن بكين على استعداد للعمل بثبات مع القاهرة.

وأوضح السفير أن المجلس الصيني للنهوض بالتعاون جنوب – جنوب، يسعى إلي تنفيذ المزيد من المشروعات بهدف تحسين الأحوال المعيشية.

ويسعى أيضا لإقامة منصات تواصل وبحث مشروعات للتعاون مع مصر والدول النامية لتخصص الشركات الصينية بمجالات الكهرباء والطاقة والمعادن والتكنولوجيا.

لجنة خاصة لتعزيز وتنمية العلاقات المصرية الصينية

وقال رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين علي عيسى، إنها أقامت لجنة خاصة لتعزيز وتنمية العلاقات بين مصر والصين عام 2007.

ووقعت هذه الجمعية بروتوكولات تعاون مع 20 من كبريات الشركات الصينية من بينها الاتحاد الصيني لاتحادات الصناعات بحسب على عيسى.

وأشار عيسى لمبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس شي جين بينج عام 2013 لأنها من أهم المشروعات الناجحة بالمجتمع الإنساني.

وتتميز المبادرة بخصائص تتعدى مبادرات أخرى خلال العقود السابقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الثقافي.

وشدد عيسى على اهتمام الجمعية بالمبادرة لأنها تمثل أهمية للشراكة المصرية-الصينية بفضل قوة مصر بالشرق الأوسط ولا يمكن تجاهل اقتصادها.

وأكد عيسى على أهمية مبادرة الحزام والطريق في تنمية جهود مصر لإقامة المشروعات الضخمة.

ويتصدرها مشروع محور تنمية قناة السويس لتكون مركزا صناعيا لوجيستيا يمثل فرصة للشركات الصينية ودول الأطراف في مبادرة الحزام والطريق.

وتشهد العلاقات المصرية – الصينية تناميا وزخما كبيرا منذ رفع مستوى العلاقة بين البلدين لمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة منذ 2014.

ووصل حجم التجارة بين البلدين إلى 13.8 مليار دولار عام 2018 بزيادة سنوية 27.7 % وفقا لإحصائيات الجمارك الصينية.

هذه المادة نقلا عن وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” وفق اتفاق لمشاركة المحتوى مع جريدة “المال”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »