استثمار

وفد اقتصادى فرنسى يزور القاهرة.. يناير المقبل

يعتزم مجلس الأعمال المصرى الفرنسى المشترك، تنظيم زيارة للشركات الفرنسية لمصر فى النصف الثانى من يناير المقبل لتعريف الشركات الفرنسية بحقيقة الأوضاع فى مصر وخاصة الوضع الاقتصادى وذلك بعد ارتفاع التقييم الإئتمانى لمصر خلال الفترة الماضية، والترويج خلالها ودعوة الشركات الفرنسية إلى الاستثمار فى المشروعات القومية الكبرى مثل مشروع محور تنمية قناة السويس وكايرو ايربورت سيتى والمثلث الذهبى ومشروع إنشاء محطة طاقة  نووية بالضبعة، وأستفادة مصر من خبرة الشركات الفرنسية عددة مجالات مثل النقل والطاقة بكافة أنواعها والزراعة وخاصة زراعة القمح، كما يقوم المجلس حاليا بالتنسيق بين كل من السفارة المصرية فى باريس لتنظيم عام مصر فى فرنسا عام 2017 وفق ما أكده فؤاد يونس رئيس الجانب المصرى بمجلس الأعمال المشترك.

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد شوقى :

 
يعتزم مجلس الأعمال المصرى الفرنسى المشترك، تنظيم زيارة للشركات الفرنسية لمصر فى النصف الثانى من يناير المقبل لتعريف الشركات الفرنسية بحقيقة الأوضاع فى مصر وخاصة الوضع الاقتصادى وذلك بعد ارتفاع التقييم الإئتمانى لمصر خلال الفترة الماضية، والترويج خلالها ودعوة الشركات الفرنسية إلى الاستثمار فى المشروعات القومية الكبرى مثل مشروع محور تنمية قناة السويس وكايرو ايربورت سيتى والمثلث الذهبى ومشروع إنشاء محطة طاقة  نووية بالضبعة، وأستفادة مصر من خبرة الشركات الفرنسية عددة مجالات مثل النقل والطاقة بكافة أنواعها والزراعة وخاصة زراعة القمح، كما يقوم المجلس حاليا بالتنسيق بين كل من السفارة المصرية فى باريس لتنظيم عام مصر فى فرنسا عام 2017 وفق ما أكده فؤاد يونس رئيس الجانب المصرى بمجلس الأعمال المشترك.

 
ويسعى المجلس خلال تلك الزيارة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الجانبين، وحث الشركات الفرنسية على العمل والاستثمار فى السوق المصرية، خاصة أن الشركات الفرنسية لم تنسحب من السوق المصرية خلال السنوات الماضية بل شهدت ارتفاع فى نتائج أعمالها، موضحاً أن المجلس هو قناة اتصال هامة للتواصل بين مجتمع الأعمال وكل من الحكومة المصرية والفرنسية، فضلا عن دوره فى نقل صوره حقيقية عن مصر فقد قام بزيارة فرنسا فى فبراير الماضى بصحبة السيد وزير الصناعة والتجارة وكانت أول دولة أوروبية يقوم مسئول مصرى بزياراتها عقب إقرار الدستور الجديد، كما قام المجلس بالمشاركة فى منتدى الأعمال المتوسطى بمرسيليا أوائل الشهر الجارى، ونقل أراء الجانب الفرنسى فى اهم الإجراءات والتشريعات التى يجب على الحكومة المصرية أتخذها لتحسين بيئة ومناخ فى مصر وتشجيع المزيد من الشركات الفرنسية على الأستثمار فى مصر.
 
وشدد رئيس المجلس على ضرورة تذليل العقبات التى تواجه تنمية التبادل التجارى بين الجانبين، حيث أوضح أن على الحكومة المصرية منح مزيد من الحوافز للتصدير إلى السوق الفرنسى، وأهمية إنشاء خط ملاحى مباشر بين البلدين لتسهيل وزيادة حركة التبادل التجارى بين الجانبين، والتركيز على دعوة الشركات الفرنسية للاستفادة من موقع مصر واتخذها كنقطة إنطلاق للشركات الفرنسية إلى السوق الأفريقية، مشيرا إلى أن الجانب الفرنسى عليه مراجعة قراره بتخفيض الضمانات الممنوحة للشركات الفرنسية المصدرة إلى السوق المصرى، بالإضافة إلى قيام الجانب الفرنسى بالمجلس بدور أكثر إيجابية خلال الفترة المقبلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »