استثمار

وفد إماراتى يتفقد المشاريع التنموية ببركة السبع وتلا

أ ش أ

قام وفد من المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في جمهورية مصر العربية بتفقد عدد من المشاريع التي تنفذها الإمارات العربية المتحدة بمحافظة المنوفية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

قام وفد من المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في جمهورية مصر العربية بتفقد عدد من المشاريع التي تنفذها الإمارات العربية المتحدة بمحافظة المنوفية.

شارك في الجولة عدد من مسئولي الإسكان والتعليم بالمحافظة ورؤساء مجالس المدن، وتضمنت الجولة، التي حضرها أيضا وفد من الإعلاميين والصحفيين زيارة إلى مدرسة كفر قاسم للتعليم الأساسي بتلا، ومشروع إنشاء 72 وحدة سكنية بمنطقة أبو مشهور ببركة السبع.

وقال بيان للمكتب التنسيقى للمشاريع التنموية الإماراتية أن الوحدات السكنية والمدرسة الجديدة تأتى ضمن حزمة من المشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات في محافظة المنوفية بهدف تقديم خدمات ملموسة لأهالي المحافظة في عدد من المجالات الحيوية التي تشمل الإسكان والتعليم والصحة وتطوير البنية التحتية والتنمية المحلية.

ويستفيد من هذه المشاريع ما يقرب من 10% من سكان المنوفية في القرى والنجوع والتوابع المجاورة لها.

وكان أبرز ما شهدته الجولة رد فعل أهالي وأبناء القرى التي تفقدها الوفد، فقد استقبلوه بالزغاريد والمزمار البلدي والطبول، ورددوا الأغاني الشعبية في تصرف عفوي رفعوا خلاله أيضا أعلام الإمارات ومصر ومجموعة من الرسوم البسيطة لتلاميذ المدرسة الجديدة التي تعبر عن التقدير الشعبي الصادق للمشاريع التنموية الاماراتية وما حققته من إيجابيات في توفير مدرسة قريبة من منازلهم، واتاحة شقق مناسبة لهم.

ووجه الأهالي الشكر للإمارات قيادة وشعبا على مواقفها تجاه مصر ولا سيما المشاريع التنموية التي تحقق عوائد اقتصادية واجتماعية تمس حوالي 10 ملايين مواطن مصري في مختلف المحافظات وتوفر أكثر من 600 ألف فرصة عمل دائمة ومؤقتة.

وخلال الجولة أشاد اللواء أحمد الديب رئيس مجلس مدينة تلا بما تقدمه تلك المشاريع من خدمات للمواطنين، كما أشاد بمواقف دولة الإمارات قيادة وشعبا تجاه مصر التي يدركها أي مواطن يعيش على أرض الكنانة وتؤكد ما تتمتع به العلاقات بين مصر والإمارات من قوة منذ أن وضع ركائزها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وأنه يحتل مكانة كبيرة في قلب كل مصري، وقال إن المشاريع التي يجري تنفيذها في مصر بصفة عامة وفي مراكز وقرى محافظة المنوفية بصفة خاصة تعكس المعاني الحقيقية للعروبة وتدعم أواصر الأخوة.

وتشمل المشاريع التنموية الإماراتية التي يتم تنفيذها بمحافظة المنوفية مجالات الإسكان والتعليم والصحة وربط القرى النائية والمحرومة بشبكة الصرف الصحي ومشاريع أخرى للتنمية المحلية، وقال اللواء عبد السلام عبد الباري رئيس مجلس مدينة بركة السبع إن مشروع أبو مشهور للإسكان يشتمل على بناء 3 عمارات سكنية بمنطقة أبو مشهور بمركز بركة السبع توفر 72 شقة للمواطنين من متوسطي الدخل لتسهم في تلبية الطلب على الشقق الجديدة وتوفير مساكن كاملة التشطيب، وأنه سيتم توزيع تلك الوحدات على الأسر المستحقة من خلال وزارة الإسكان.

أما في مجال التعليم فيجري الانتهاء من إنشاء مدرستين للتعليم الأساسي في كل من كفر قاسم بتلا والخطاطبة بالسادات، بالإضافة إلى مدرسة ابتدائية بقرية سنجلف بمركز الباجور.

وتسهم هذه المدارس في نشر العلم ومكافحة الأمية وسد النقص في المباني المدرسية خاصة في مرحلة التعليم الأساسي، فضلا عن تخفيف المعاناة عن أبناء تلك القرى الذين يضطرون إلى قطع مسافات طويلة للحصول على خدمات التعليم، كما تقلل الفترات الدراسية وتنقذ التلاميذ من التسرب من التعليم.

وفي مجال الصحة تم إنشاء 3 وحدات لطب الأسرة بقرية سنتريس وكفر الفرعونية بمركز أشمون، وقرية شمياطس بمركز الشهداء لتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية للمواطنين وتخفيف معاناتهم في الانتقال للمستشفيات العامة والمركزية وتوفير طبيب مقيم وفريق للنوبتجية لتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية على مدار 24 ساعة للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين البسطاء وتحسين مستوى معيشتهم.

كما تشمل المشاريع التي تنفذها دولة الإمارات في المنوفية أيضا تطوير البنية التحتية للصرف الصحي في 10 قرى وإدخال الخدمة إلى 7 قرى أخرى بما يضمن ربط تلك المناطق النائية بالشبكة القومية للصرف الصحي بصورة تسهم في الحفاظ على الصحة العامة ومنع انتشار الأمراض المعدية وحماية البيئة من التلوث، وأن تلك القرى تشمل كفر شبرا، والروضة، والشهيد فكري، والقلشي، وزاوية رزين، وكفر القلشي، ودمليج، وسروهيت، وشبرا بلولة، وكفر البتانون، وكفر الحمادية، وكفر الشيخ خليل، وكفر أبو محمود، وكفر بتبيس، والطراينة، وكفر عشما، وهيت وسوهيت.

من جانب آخر، قال فوزي درويش مدير مدرسة كفر قاسم الجديدة إن مدرسة كفر قاسم للتعليم الأساسي تضم 11 فصلا دراسيا للتعليم الأساسي منها فصلان للحضانة و6 فصول للابتدائي و3 فصول للإعدادي ضمن41 فصلا توفرها المدارس الثلاث الجديدة التي تنفذها دولة الإمارات بكل من الخطاطبة وسنجلف إضافة إلى كفر قاسم وهي تخدم سكان القرى الثلاث المستفيدة وحوالي 15من القرى والنجوع التابعة لها والتي كان بعض تلاميذها يضطرون للتسرب من التعليم نتيجة المسافات الطويلة التي كانوا يقطعونها للوصول إلى أقرب مدرسة على بعد 5 كيلومترات، كما تحل مشكلة تعدد الفترات الدراسية في التعليم الأساسي وتحد من التكدس والكثافات بالفصول.

أضاف أن المدرسة مخصصة للتعليم الأساسي، وتخدم حوالي 12 ألف نسمة من سكان الكفر إضافة إلى سكان 6 مناطق أخرى من القرى والنجوع المجاورة.

من جانبه أشار المهندس خالد مطر محمد المدير المسئول عن المشروع إلى أن العمل بدأ بالمدرسة الجديدة في ديسمبر 2013 وتم الانتهاء من بنائها وتجهيزها في أغسطس الماضي حيث بدأت بها الدراسة في العام الدراسي الحالي 2014 – 2015، وتم إنشاؤها وفق النموذج المعد من قبل هيئة الأبنية التعليمية لتوفير الراحة والأمان للطلاب.

وأوضح المهندس سيد عيد سليمان مدير مشروع الإسكان بمنطقة أبو مشهور أنه تم الانتهاء من الوحدات السكنية الجديدة والتي تم إنشاؤها ضمن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر تمهيدا لتسليمها للأسر المستفيدة عن طريق وزارة الإسكان، وقال إن تلك الوحدات مكونة من 3 عمارات أقيمت على مساحة 1730 مترا وكل عمارة مكونة من دور أرضي و5 طوابق متكررة تضم 72 شقة بمساحة 90 مترا مربعا وبدأ العمل بها في نهاية يناير الماضي، وتم تشطيبها وفق مواصفات الإسكان الاجتماعي، مع توفير كافة الخدمات التي يحتاجها السكان حيث يوجد مسجد ووحدة صحية أمام المشروع كما تتوافر كافة المنشآت الحيوية التي تيسر تقديم الخدمات للمواطنين الذين سيقيمون بتلك الوحدات.

شارك الخبر مع أصدقائك