نقل وملاحة

وزير النقل يبحث معدلات تنفيذ مشروع البنية المعلوماتية لنهر النيل

مشروع مراقبة حركة الوحدات النهرية سيُمثّل نقلة نوعية كبيرة في مجال النقل النهري

شارك الخبر مع أصدقائك

عقد وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير إجتماعاً مع شركة فريكوينتز النمساوية المُنفّذة لمشروع البنية المعلوماتية لنهر النيل وحضر اللقاء رئيس الهيئة العامة للنقل النهري وقيادات وزارة النقل.

في بداية الإجتماع أكد وزير النقل أن هناك إهتمامًا كبيرًا بتطوير منظومة النقل النهري في مصر لدعم الإقتصاد القومي وزيادة نصيب نقل البضائع عبر نهر النيل لتخفيف الضغط على شبكة الطُرق التي تتكلف صيانتها مليارات الجنيهات سنوياً بالإضافة إلى تخفيض تكلفة النقل.

ولفت إلى أنه من المخطط إنشاء عدد من الموانئ النهرية الحديثة الأمر الذي يُبرز معه أهمية تنفيذ مشروع RIS في نهر النيل.

وخلال الإجتماع إستعرض الوزير الموقف التنفيذي لمشروع مُراقبة وتتبع حركة الوحدات النهرية River Information System بالمسار الملاحي في المسافة من القناطر الخيرية إلى أسوان، بالإضافة لمُتابعة ما تم تنفيذه من أعمال وموقف توريد مكونات وأجهزة المشروع، والرؤية المستقبلية له وكذلك الإطلاع على الجدول الزمني الخاص به.

وأضاف الوزير أن المشروع سيُمثّل نقلة نوعية كبيرة في مجال النقل النهري، وسيُساهم في أعمال مُراقبة تحرُكات الوحدات النهرية بطول نهر النيل من القاهرة إلى أسوان.

وأشار الوزير إلى أن مشروع البنية المعلوماتية لنهر النيل هو نظام تستخدمه دول الإتحاد الأوروبي في نهر الدانوب الذي يربط شمال وجنوب الدول الأوروبية وهو نظام عالمي سيتم تطبيقه لأول مرة في مصر وإفريقيا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »