نقل وملاحة

وزير النقل وسفير الدنمارك يبحثان التعاون في البنية التحتية للموانئ

استقبل وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، سفير دولة الدنمارك في القاهرة، توماس أنجر كريستنسن، ووفد شركتي "ميرسك" العالمية و"اي بي مولر كابيتال" - الذراع الاستثماري لميرسك - لبحث التعاون في مجالات النقل المختلفة. حضر اللقاء رئيس قطاع النقل البحري،…

شارك الخبر مع أصدقائك

استقبل وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، سفير دولة الدنمارك في القاهرة، توماس أنجر كريستنسن، ووفد شركتي “ميرسك” العالمية و”اي بي مولر كابيتال” – الذراع الاستثماري لميرسك – لبحث التعاون في مجالات النقل المختلفة.

حضر اللقاء رئيس قطاع النقل البحري، ورئيس هيئة الموانئ البرية والجافة وقيادات وزارة النقل.

وأكد السفير الدنماركي على اهتمام الحكومة والشركات الدنماركية بالتعاون والاستثمار في مجال النقل بمصر، خاصة وأن هناك خطة للاستثمار في مجال البنية التحتية للموانئ البحرية والنهرية والجافة بها، والتي تتميز بالمناخ الاستثماري الواعد.

وبحث الجانبان التعاون في مجال النقل البحري، حيث أكد وزير النقل على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل لتطوير هذا المجال.

وأشار إلى انتهاء عمل اللجنة الفنية التي سبق وأصدر قرارا بتشكيلها قبل نهاية هذا الشهر، والمختصة ببحث الخطوات والآليات التي ستتخذها وزارة النقل بالتعاون مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس؛ لدراسة المقترحات الخاصة بزيادة تنافسية الموانئ المصرية وجذب الشركات والتوكيلات الملاحية الكبرى.

يأتي ذلك في ضوء توجيهات رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، بتشكيل لجنة من وزارتي المالية والنقل، وهيئة قناة السويس، لدراسة المقترحات الخاصة بتطوير النقل البحري.

كما استعرض الجانبان إمكانية توقيع عدة مذكرات تفاهم؛ لزيادة التعاون المشترك في مجال النقل البحري، وهو ما رحب به وزير النقل، مشيرا إلى أن النقل البحري هو قاطرة التنمية التي يجب أن تساهم في دعم الاقتصاد القومي.

وأعربت شركة “اي بي مولر كابيتال” عن استعدادها للاستثمار في الميناء الجاف بالعاشر من رمضان، والتي ستبدأ الدراسات الخاصة به بداية يوليو القادم.

وأكد الوزير أن هناك خطة شاملة تنفذها الوزارة في مجال الموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية، لإنشاء عدة موانئ جافة ومناطق لوجيستية لخدمة المجتمع التجاري، والحفاظ على شبكة الطرق، لافتا إلى أن الوزارة راعت توافر هذه الموانئ والمناطق بالوجهين البحري والقبلي، وأنه تم اختيار هذه المواقع وفقاً لأسس علمية.

شارك الخبر مع أصدقائك