نقل وملاحة

وزير النقل للعمال: كل شهر هنكون وسطكم لمتابعة الإنتاج

قال وزير النقل خلال لقائه بعمال ورش كوم أبو راضي بمحافظة بني سويف، اليوم الإثنين، إنه حريص دائمًا أن يكون هناك تخطيط مشترك بين قيادات السكة الحديد.

شارك الخبر مع أصدقائك

وعد المهندس كامل الوزير وزير النقل، عمال ورش عربات الركاب بكوم أبو راضي بمنطقة الواسطي، بمحافظة بني سويف، بزياة قربية للورشة على أن تستمر الزيارات كل شهر أو شهر ونصف، مطالبًا العمال بزيادة الإنتاجية الشهرية للعربات.

وأشار الوزير، خلال لقائه بعمال ورش كوم أبو راضي بمحافظة بني سويف، اليوم الإثنين، إلى أنه حريص دائمًا أن يكون هناك تخطيط مشترك بين قيادات السكة الحديد، والفنيين والحرفيين في الورش لتنفيذ الخطط على أرض الواقع.

وأوضح أن التطوير المستمر في الورش عامل أساسي لتطوير مرفق السكة الحديد، مشيرًا إلى أن الهيئة لديها جرارات من أواخر عام 1970، ما يعني أنه لابد من تطوير جيد للاستمرار في تقديم الخدمة.

واستمع المهندس كامل وزير، وزير النقل والمواصلات، إلى عمال ورش كوم أبو راضي في محافظة بني سويف، وقال لهم: «أنتم أمل مصر وأساتذة الصنعة، ولازم تشتغلوا عشان بلدنا».

وأشار العمال إلى أن الورشة تنفذ أعمال صيانة لنحو 125 عربة شهرياً، بعدد عاملة تصل في الوقت الحالي إلى 1900 عامل.

وبحسب العاملين فإن مراحل صيانة عربات القطارات بجميع اختلافها أنوعها ” مكيفة، مميزة “، تتم علي 6 مراحل، الأولى تشمل استقبال العربات في حوش الوارد للورشة، وخلال تلك المرحلة يتم فيها تصنيف أعمال الصيانة وتحديد المطلوب.

والمرحلة الثانية، وتشمل إجراء عملية الصيانة لدائرة الهواء في العربة، والثالثة تطوير البواجي وهي “عجل العربات”، والرابعة صيانة دائرة التصادم والجر وهي الفواصل بين العربات، والخامسة، صيانة الصندوق الخارجي، وأخير تنفذ الدهان اللازم للجسم الخارجي.

يشار إلى أن هيئة السكة الحديد لديها 7 مجمعات، وهي: مجمع كوم أبو راضى، الذى يعد من أكبر الورش المتخصصة فى عمرة وتطوير عربات الركاب، ويقام على مساحة 75 فدانًا، وعدد عاملين يصل إلى 1900 فنى ومهندس، وينفذ بها جميع العمرات المختلفة لجميع أنواع عربات الركاب الدرجة الأولى والثانية المكيفة والعربات المميزة والمطورة.

كما تمتلك السكة الحديد ورش الفرز بالقاهرة، التى تعتبر من أقدم وأكبر الورش المتخصصة فى الصيانة والتجهيز اليومي للجرارات والعربات المكيفة.

ويبلغ مساحتها 235 فدانًا، وتتكون من 5 ورش رئيسية، للجرارات والعربات الإسبانى والعربات الفرنساوى، وعربات النوم وعربات توليد القوى» بعدد 3 آلاف عامل وفنى ومهندس، ومجمع العباسية، المتخصص فى إنتاج المفاتيح والتقاطعات، وإبر التمدد، والمعوجات وتشكيل الفلنكات للسكة الحديد، وتقام على 20 فداناً، وتضم ما يقرب من 3 آلاف عامل وفنى ومهندس.

وعدلت وزارة النقل، قانون السكة الحديد لسنة 1890، رقم 152 الذى سمح لهيئة السكة الحديد، بشأن إدارة وصيانة شبكات السكك الحديد، مع إفساح المجال لإبرام عقود التزام لأعمال إنشاء وإدارة وتشغيل وصيانة المرافق، التى كانت حكرًا على الهيئة فقط، وإنفاذ حكم الفقرة الأخيرة من المادة 32 من الدستور، المتعلقة بمدة منح التزام المرافق العامة بناء على قانون ويكون منح حق استغلال المحاجر والمناجم الصغيرة والملاحات، أو منح التزام المرافق العامة، لمدة لا تتجاوز 15 عامًا، بناء على قانون، ليصبح منح التزام مرفق السكة الحديد 15 عامًا بدلًا من 99 الوارد فى القانون رقم 152 لسنة 1980.

وأسطول هيئة السكة الحديد، من الجرارات يصل إلى 820 جرارًا، موزعة وفقًا لبلد المنشأ بواقع، 342 قاطرة ألمانى، و298 كنديًا، و150 قاطرة أمريكية، و30 قاطرة مناورة إسبانية الصنع، فيما يبلغ عدد عربات نقل الركاب 3500 عربة مكيفة، تتراوح سرعتها 90 إلى 120 ك/ ساعة، فيما تبلغ سرعة قطارات الضواحى 90 ك/ ساعة.

كما تشمل الورش، مجمع أبو غاطس لصيانة العربات بمنطقة أبو وافية على مساحة 25 فدانًا وتبعد 6 كلم عن محطة مصر، وإيرماس بمنطقة السبتية وهى أكبر ورشة متخصصة فى عمرة وصيانة الجرارات ويبلغ عدد العاملين بها 1820 عاملًا وفنى وتقام على مساحة 27 فدانًا.

وورش التبين، تقع على مساحة 90 فدانًا، يعمل بها و550 عاملًا وفنى ومهندس، وتختص بعمرة وصيانة الجرارات وعربات البضاعة الخاصة بنقل خام الحديد من المناجم لمصنع الحديد والصلب بالتبين، ومجمع أبو زعبل الإنتاجى بعمالة 1200 عامل وفنى ومهندس على مساحة 67 فدانًا، وتختص بإجراء عمرة عربات البضائع والركاب، ويوجد بها أكبر مسبك لإنتاج فرامل الزهر الخاصة بالجرارات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »